عروبتنا واحدة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

عروبتنا واحدة

عروبتنا واحدة

  نشر في 18 أكتوبر 2016 .


‏ عروبتنا واحدة

‏يسعى بعض الإعلاميين إلى توتير العلاقات الأخوية بين أشقائنا المصريين والشعب السعودي الكريم لأهداف تغريبية نشطة في تأزم العلاقات بين القيادتين !

‏ومع ذلك لم نشاهد أي تصريح رسمي بتوتر العلاقات بينهما ! وذلك حفاظاً على كيان هاتين الدولتين الذين يعتبران قوة مشتركة منذ القدم !

‏إن علاقة البلدين ببعضهما علاقة وطيدة وليست وليدة اللحظة لكي يكون هناك من يلقي الطعم بينهما للوقيعة بينهما !

‏الشعب المصري يتميز بالذكاء والحنكة والدهاء للحيلولة دون حدوث أي تأثير بين البلدين ونعلم جيداً محبتهم لشعبنا الكريم ونحن كذلك نبادلهم نفس المحبة والاحترام !

‏ولكن هناك إعلاميين مُستجيرين من الخارج لأهداف سياسية تريد الوقيعة بين هاتين الدولتين العظيمتين !

‏ذكرتني هذه الأحداث بدراستي في المرحلة الإبتدائية قديماً وتحديداً في كتاب القراءة وكان موضوع الدرس الأسد وثلاث بقرات !

‏حيث يعلم الأسد بأنه لن يستطيع مهاجمة البقرات الثلاثه لخوفه من عواقب الهزيمة لأن ( الكثرة كما نعلم تغلب الشجاعه ) ، فبدأ بتحريض بقرتين ضد الثالثه ولابد من تصفيتها وفعلاً رضخا البقرتين لهذا الأسد لأعتقادهما بأنه يحبهما ولذلك قام بأكل الثالثه ، وفي المرة الأخرى قام بتحريض أحد البقرتين ضد الآخرى للوقيعة بينهما وفعلاً رضخت الأولى له لإعتقادها بأن الأسد يحبها وسيكون صديقاً لها وأكل الآخرى وبهذا لم يتبقى إلا الأولى المعتقدة في مخيلتها بأنها صديقة لأكل اللحوم ، وفي المرة الأخيرة قام بأكل البقرة المسكينة لأنه ليس هناك منجد أو مساعد لها ضد هذا الحيوان الشرس لإفتقادها القوة التي كانت حاضرة في زمن البقرتين المغدورتين الغالبتين على أمرهما بسبب الفتنه الدخيله عليهم من الأسد !

‏وبعد ذلك أصبحت هذه الفكرة ترسخ في عقولنا بأن القوة هي في التكاتف والتعاون بيننا وبين من نحبهم سواءً بإسلامنا أو عروبتنا !

‏ولذلك لابد أن تكون الدول العربية متكاتفه ضد هذه الأزمات التي توالت على كثير من الدول العربية وأصبحت جثث القتلى في كل مكان وتحولت الأنهار إلى اللون الأحمر الداكن بدون حماية قانونية لأن تلك الدول المتوترة ليس لها نظام ثابت بسبب إنقسامية شعوبها وطائفيتها !

‏كلنا نعلم عن قصص غدر الأمريكان وروسيا وإيران وليكون التاريخ شاهداً على ذلك !

‏الأمريكان خاضت أكثر من مئتي معركة غادرة للدول الضعيفة بإمكانياتها لإحتلالها وبسط نفوذها عليها !

‏وأيضاً روسيا الغادرة الماكرة بحربها مع الإمبراطورية اليابانية ومع الشيشان والآن في سوريا .

‏ونعلم أيضاً عن غدر الروافض والمجوس ( إيران ) بإستهداف الشعائر الدينية ( الحج ) في التأثير على أمن بلاد الحرمين والصياح والنباح بهتافات طائفية والقيام بأعمال ( شغب ) للتأثير على الإعلام العربي والغربي بأنهم يواجهون إضطهادات وأن المملكة العربية السعودية غير مؤهلة للقيام بخدمة الحجاج لديها .

‏بدأت أمريكا بتوتير العلاقات بين الدول العربية طمعاً في مكتسباتها البترولية وحصلت على ماخططت له فهناك العراق وليبيا ذهبتا ضحية الإلتزام الصامت للدول العربية عما يفعله الأمريكان !

‏والآن روسيا وإيران يحاولان كسب مقدرات الشعب السوري واليمني وتوسيعاً لبقعة المجوس في الدول العربية !

‏ والآن كل تلك الدول تسعى للإطاحة بأهم دولتين عربيتين وهي مصر والسعودية ولكن يجب أن لانأخذ برأي الإعلام المعادي لكلتا الدولتين في المحاولة للتأثير بين العلاقتين ، فالسعودية ركيزة أساسية للإسلام والمسلمين كما أيضاً مصر تعتبر قوة لامثيل لها في المنطقة العربية !

‏متى يعود زمن الأمجاد مثل ( حرب أكتوبر ) ضد إسرائيل حينما شاركة فيها أكثر من عشرة دول متكاتفة لرفع الرأية العربية ومساعدة أخواننا في سوريا ومصر في تلك الآونه وكان النصر حليفهم ضد الإسرائيليين والدولة الطاغية ( أمريكا ) !

‏متى ما كانت هناك خلافات سياسية بين الدول العربية إلا أن وحدتنا العربية لابد من إستمرارها ضد الطمع الروسايكان !

‏عقيدتنا واحدة وعروبتنا واحدة ودولنا متلاصقة الأطراف مع بعضنا البعض فإما أن نسقط سوياً بشرف المروأة أو يكون النصر حليف لكل عربي ضد المطامع الخارجية !

‏أنا سعودي خليجي مصري عربي في وقت الشدة والرخاء !

‏أفتخر لعروبتي وإسلامي وأفتخر بمحبتنا لإخواننا الشعب المصري الأبي !.

‏ بقلم / هاني العضيله

‏ twitter : Hanialodailah


  • 2

   نشر في 18 أكتوبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا