الحلم فعل مقاومة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الحلم فعل مقاومة

  نشر في 11 شتنبر 2017 .

يجثم الوطن على قلبي هذا المساء .... الأمر أشبه بإحياء الموتى ... و الأموات لا يعودون ... أشبه بإدخال يديك في الظلام و سحب الموت في كل مرة ...

غربة الوطن قاسية ... و الأقسى هو ذلك الإحساس المتجذر بالعجز ... عجزك عن إنقاذ شيء هو أكبر منك بكثير ... حمل هم هذا الوطن يقتلك رويدا رويدا ...

إنه يغرب سريعا ... شمسه تغرب من دون أن تشرق حتى ... و أنت على مشارف الفقد، إلى من تتضرغ !! إلى من ترفع الدعاء ...!! إلى من تذبح قربانك !!

الحديث هنا لم يعد يجدي نفعا ... و حتى محاولات الشرح لن تفيد .. أنا التي حلمت بالهجرة دوما .. هجرني الوطن .. هكذا استيقظت فجاءة فلم أجده .. ذات يوم انسل من داخلي و تركني خاوية ... و لكن الآن يحز في نفسي أني لا أملك وطنا .. الوطن الذي لطالما تبرأت منه .. أريده أن يكون بخير .. و أنا أدري أني أرسل الأمنيات مع الريح .. أن المطر الذي ينزل يغسل كل شيء .. و أن لا شيء يبلغ عنان السماء ...

كنت أحلم بوطن .. و الوطن جثة مخضبة بالدماء .. لفظ آخر أنفاسه عندما كنا نعد قوارب الهجرة .. عندما كنا نحلم بشواطىء أوروبا ...

لو نظرت داخل قلوبهم ... لن ترى إلا الهم .. العجز .. العزلة و الألم ... تلك الوجوه التي تحيط بك لم تعد تؤمن بأنه يوجد على هذه الأرض ما يستحق الحياة ... هنا كل فكرة تواجه بالسخرية و الإستهزاء .. و كأنك في مصحة عقلية على مد البصر ... لا نهاية لها ... تعيش لتتجاوز اليوم .. تصلي لتتجاوز الغد .. أما بعد غد فهو مسؤولية جيل لا يعرف غير العالم الأزرق .. لا يدري من أين جاء أو إلى أين يمضي .. اجتثوا الإنسان بداخلنا ... نجحوا هم و فشلنا نحن ...خططوا لكل شيء بإحكام ... و الآن الموت يترصد بنا ... سوف يحصدونه مجددا ...فهم لا يعرفون كيف يزرعون الحياة ...

الحلم اليوم أصبح فعل مقاومة .. أن تحلم يعني أنك لن تهزم أمامهم .. أنك لن تسمح لهم بأن يقتلوا إنسانيتك .. فوحده الحلم يجعلك إنسانا فوق العادة ... دعهم يقولون .. عاش و هو يحلم ... مات و نمت حديقة فوق قبره ... فالورود كانت تزهر أينما حطت قدماه ...

و هكذا تعود دائما من حيث بدأت ... وحده الله يستطيع أن ينقذك و لكن ماذا لو تخلى عنك؟ ... و تتذكر أنه في كل مسافة بينك بينه دائما عليك أن تعرف " أنت من ابتعدت" ...

الوطن لهم اليوم .. اليوم فقط .. و غدا حكاية أخرى .. يقصها جيل آخر .. وقودها أحلام أخرى ... لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا .. لعل السماء تمطر الليلة .. لعل صلواتنا تستجاب ذات ألم .. لعل الوطن يعود لنا ..



  • 1

  • Chourouk Sihaya
    أحب الكتابة بالإضافة للكثير من الأشياء، أحبها فقط و لا أحترفها ... أكتب لأكون أنا ... أحلم بوطن و الوطن غائب غير موجود ... ...
   نشر في 11 شتنبر 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا