"استفتِ قلبكَ ولو أفتوك" - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

"استفتِ قلبكَ ولو أفتوك"

من يحقّ له فتح باب الاجتهاد حقاً؟؟؟

  نشر في 08 ديسمبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 11 ديسمبر 2018 .

من المهمّ جداً

التفريقُ بينَ حقيقةِ أنّ باب الاجتهادِ في الإسلامِ مفتوحٌ وليسَ محجوراً على أحدٍ من الأمة، وبين حقيقةِ أن يؤلّفَ الإنسانُ ديناً جديداً وفقاً لهواهُ وأفكارِهِ بشعارِ "استفتِ قلبكَ ولو أفتاكَ الناسُ وأفتوك"

الاجتهادُ باب واسعٌ مفتوح، بابُ علمٍ للجميعِ كما أبوابُ الطبّ والهندسة،

لكنهُ -كما الطبّ والهندسةُ- مفتوحٌ بضوابطَ شرعيّةٍ وعلميّة، ومحدد بخصائصَ ومهاراتٍ لا بدّ لمن يخوضُ فيهِ اتمامُها والإلمامُ بها قبلَ أن يسمّيَ نفسه مجتهداً ويبدأ في إطلاقِ الأحكامِ وتحليلِ الحرام،

كيفَ لإنسانٍ لم يدرسِ التاريخ الإسلاميّ ولا سيرةَ الرسولِ أن يحكمَ في قضيّةٍ كملكِ اليمينِ والعبيدِ أو زواجِ عائشةَ مثلاً؟

كيف لإنسانٍ لم يدرس علمَ المواريثِ ولا يعرفُ من الفقهِ أكثرَ من كيفية الصلاة -هذه إذا كانت صحيحة أيضاً- أن يفتحَ بابَ اجتهادهِ في آية "وللذكر مثل حظ الأنثيين"؟!

كيف لإنسانٍ لم يدرس من اللغة سوى قواعد الهمزة المتطرفة أن ينتقدَ فهمَ حدّ السرقةِ أو حدّ الزّنا أو حدّ الردة؟؟؟

كل هذهِ الأمورِ متشابهاتٌ اختلفَ عليها علماءُ وفقهاءُ على مر التاريخِ الإسلاميّ..

ولم يقل أحدٌ أن البحثَ فيها ودراستها ونقد اجتهادِ أصحابها خطأٌ أو حرام..

لكن الحرام فعلاً أن يتصدّرَ لذاكَ الدور من هو ليس أهلاً له..

تماماً كمن يتصدّرُ لإنقاذِ شخصٍ يختنقُ دون أن يكونَ مُلماً بقواعد الإسعافِ..

لا هو أنقذَ المريض، ولا تركَ من هو أحقّ منهُ حتى ينقذه!!


  • 2

  • محمد بكري
    أكتب لي، لنفسي، لذاتي ولروحي، ثم لكم.
   نشر في 08 ديسمبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 11 ديسمبر 2018 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا