أُريدك - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أُريدك

  نشر في 23 فبراير 2015 .

لماذا نحلّق بينَ الطيًور؟

وأينَ الحياة بأرضِ البشر؟

تعال نعاهدْ على أن نسِير

ببطءٍ كما القطرة النازِفة

بعزمٍ كما يوم يعلو هتَاف..

أريدكَ أقربَ منّي إليّ

أريدكَ أسرع منّي إليكْ

….

أريد يدانِ تجفانِ عند قطافِ الرقابْ!

وسمعاً يفور إذا ما رُمِينَا بقَولةِ: كافر!

أريدك مثل مصافيْ الذهب ؛

فتصْهرني حين تغزو عيُوني شوائب حرب الفُصول

ويبرد قلبي حين الوُصول

وهذا الربيع ربيع الحُصول!

أريدك مثل نسْمات المنايا

تلاحق في الحشَا خيط الخفايا

وتضرِب بالمنُونِ وبالزناد

فيَظهر يومها ما قد سَترنا

أريدك دافعاً إن خاب عزمي

ومثل البرق تسحَبني ليومي

ستعرفنا الأراضي والقفار

وتحفظنا المفارز والسرايا

وتغبطنا فتاةٌ ودّعتنا

تَرَى ماقد رأَوه فذبّحُونا!

تُزَاحِمنا على الموتِ يدانا

تقول: لقد نسيتم يوم كنا،

كما البرق بتكذيب الصحاح،

وتبييض المجازر بالرماح،

وإسكاتِ المنادي: أن هلمُوا،

لعيشِ العز لا عيشَ انبطاحِ

وتَرْجُمنا العيون بكل صخر

فمن ذَا يعرف الخطبَ سِوانا؟

فهبْني منكَ مالم تنسَ منّي

وهبني ذي البلاد على تأن

وأنت كما عهدتك لا تبالي

ببيع الشعر في سوق الرجال

فأنت الحر لا ترضى بوأدي

ومنك شربت موتي باختياري!

إذا ما غطَّس العقل الضحايا

فسلّم لي على جمع البَرايا

وقل: والله ما نلتُم نعيماً

إذا عاش الخليفةُ في الجوارِ!

وقل: والله مابرحَ الجحِيم

إذا ظلْتم رعاعاً دون واع

وقل للجمع: ودّع ما حلمتْ،

وقل لي : أن أودع من أحبْ

فنحن اليوم نُقْتِلُ بالمعاصي

ونُصْلِي كل مختلف مآسي

ونَهتِف في الصّباح وفي الغُروب

“باقيةٌ” تمدّد في عروقي!


  • 1

  • وئام الشاهر
    من ريف دمشق, مدوّنة وصحفية سورية الثورة نَفَسي وروحي.
   نشر في 23 فبراير 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا