رحلتي الى القمر ..2.. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

رحلتي الى القمر ..2..

  نشر في 05 نونبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 09 نونبر 2018 .

.جاذبية العالم تخنقني ..أريد الطيران ..

احاول الابتعاد ..احاول الهروب و التحليق

خارج هذا الكوكب الذي صار عنوانا لكل قصص الدمار ..

ما الفائدة إن قال لك العلماء بمجال علوم الارض بان كوكب الارض هو الملجأ الوحيد الذي يستطيع الانسان فيه ان يعيش بامان.. وفق شروط و ظروف لا تتوفر بالكواكب الاخرى ..أتدري لم اكن اعلم حقا .

..شكرا على المعلومة

و لكن لدي سؤال يؤرقني ..إن كانت الارض هي الكوكب الوحيد من بين كل الكواكب ..الذي يستطيع الانسان العيش فيه.. فلماذا كل هذه السرعة ...لماذا تتسارعون لتحطيمها و تدمير كل جمال فيها ..لماذا؟ ..أم هو بالنسبة لكم مصير كل شيء مميز و فريد ...مصير كل شيء جميل

أسرعي أرجوك ..فلن أفكر أكثر .. ...واصلي طريقك نحو القمر ..

نجوم و جمال مجرات و ظلام ...سحر و جرعات من الخيال ..

ها هي ذي الغيمة ترسو بي على شواطيء القمر بعد رحلة طويلة ببحار الخيال...

وصلت الى القمر أخيرا ...لا تعرفون مدى سعادتي بهذا الانجاز .. ليس إنجازا كما سماه نيل آرمسترونغ .. فأنا لست بحاجة للإنجازات .. و لا الى المكافآت او الأوسمة الفخرية .. لست بحاجة الى الشهرة..كنت أحتاج فقط الى الرحيل من هنا .من ذلك الكوكب

...و ها قد تحقق حلمي .. ..لم يكن إنجازا بل كان فوزا ساحقا على واقع لا يناسبني ..واقع يأسرني ...

. من البداية كان عنوان رحلتي رحيل بلا عودة... لهذا

الى كل من يعرفني و حتى الى من لا يعرفني ..الى كل منتظر ينتظرني .. ...لا تنتظروني طويلا .. فانا لن اعود ..لا تقوموا بزيارة الطبيب إن أصبتم بحمى الإشتياق .. فقط حبتان من حبوب النسيان ستكفيكم لمواصلة حياتكم بدوني .و .بدون جنوني ..رجاءا إنسوني ...من فضلكم

دعوني أواصل الكتابة فهناك من يقرأ ...

أين كنا ...آ آ آ..نعم ...

..أخيرا بلغت الهدف ...

وصلت الى القمر ..

قبل اليوم أذكر أننا كنا نتبادل النظرات من شرفة غرفتي .. أضمه بين أصابع يدي و أحجب ضوءه بإصبعي . كان صغيرا جدا من تلك المسافة ... و لكنه يبدو لي الآن أكبر ..كعادته بوجهه البشوش ...

.وجدته مبتسما ..لم يتوقع زوارا بذلك اليوم الضوئي ..

كان يضحك بصوت عال و ينظر إلي أنا ..زائره الجديد..

و أنا أحمل الحقائب و الأمتعة و أضعها فوق رأسه لم يكن يملك شعرا كان أصلعا .بوجه أبيض ناصع ...تعلوه عينان رماديتان ... كان الضوء المنبعث ساطعا ..و لم أستطع ان أجوب بعيني كل وجهه ..اغلقت عيني بسرعة .. من حسن حظي أني أحمل بحقيبتي نظاراتي القمرية ..

قال مرحبا بي ...كيف حالك ايها الصبي . ..من أي كوكب قادم انت ..

في الحقيقة ..انا لست بخير ...أشرت بيدي الى الأرض ..أنظر الى ذلك الكوكب الأزرق الحزين ..الذي يبدو مثل دمعة بوجه هذا الفضاء الواسع الفسيح ..

أنت من سكان الأرض ..إذن

نعم .. إعذرني على زيارتي المفاجئة . و هبوطي الإضطراري فوق أرضك ..دون إذنك ..آسف حقا ..

لا تعتذر ..فانا أعرف كل شيء عن صديقتي الارض ..هي الآن مريضة بداء توغل الى أعماقها ...مرض يطلقون عليه إسم ( البشر ) ... إبتسمت و هو يخبرني بإسم هذا المرض لم أصدق ..لقد أصبحنا بالنسبة للكثير من الكواكب و المجرات داء خطيرا ...فيروسا مدمرا ...

حين سمعت هذه الكلمات من القمر..تساءلت وقلت بقرارة نفسي ..ألا يعرف أني بشري مثل كل البشر ...فقدت الامل .....و رحت أفكر بعيدا ..الى أين سأذهب إذا طردني القمر ..الى أين ... ولكن مخاوفي كلها تبددت حين قال و كأنه إطلع على أفكاري ...لا تقلق أيها الصبي ..أحس بأنك مختلف عن البشر ..إحساسي يخبرني بأنك مميز بشيء ما عنهم ....سعيد حقا بزيارتك أيها الصغير .

.لقد كنت بحاجة ماسة الى شخص ما يبدد وحدتي ..

لم يطردني القمر ..لم يرمني بالفضاء كما فعل بالبعض ..بل رحب بي قائلا ..إفعل ماتشاء ..انت حر فوق هذه الارض ..

يمكنك المكوث و البقاء الى الابد إن أردت .

.دقائق من السعادة غمرت قلبي و أنا أسمع تلك الكلمات ..

قبلت رأسه وشكرته ...

ساعدتني تلك الغيمة الوفية وبقيت بجانبي ...تلتقط لي بعض الحجارة الصغيرة من بقايا النيازك و تضعها بتجويف صغير فوق سطح القمر ..قال عنه القمر أنه أنسب مكان لبناء منزل .... بمساعدة غيمة الأمل كما كنت أسميها

إنتهيت من بناء منزلي...إكتمل أخيرا .. 

و قد أصبحت القاطن الوحيد بالقمر ...لا ضجيج و لا إزعاج ..كل شيء جميل هنا ...

منزل صغير يطل على بحيرة بيضاء جميلة ..تعيش بأعماقها أنواع غريبة من الحيتان المضيئة 

...بجانب تلك البحيرة غرست بعض بذور الفاصولياء و الجزر ..التي كنت احملها معي بكيس صغير ..أعطاني إياه جدي .... 

كان القمر كل ليلة يروي لي و للغيمة ..قصصا عن مخلوقات غريبة و عجيبة تعيش بالكواكب الاخرى .. و حكايات جميلة عن علاقته بمحبوبته الشمس ..

لم يلتقيها يوما ...و لكنه احبها و أحبته دون ان تراه ...رسائل كثيرة هي التي تبادلاها بينهما طوال سنوات ضوئية ..

رسائل مضمرة بالشوق مليئة بالحب ..

كان كل شيء جميلا و رائعا .

.حين تخليت عن الوقت ..حين إبتعدت عن البشر . ..

الايام تمضي ببطء ..كنت كل يوم أنظر الى الأرض عبر نافذة  غرفتي ... انتظر مرور شهاب الأمنيات ....  لأتمنى أمنية يعرفها الجميع ....

أحلامي كلها كانت جميلة وسعيدة ..أرى الارض و هي تداعبني بيديها ..تبتسم ...

و تضحك ..و أبقى أنا مصغيا اليها ..متأملا تفاصيل وجهها الضاحك الجميل .. 

أفيق كل مرة و أتمنى أن لا أفيق ..أنظر من فوق القمر واترقب الأرض متمنيا رؤية إبتسامتها .....

ولكن لاشيء من ذلك لازالت شاحبة الوجه محطمة القلب ....أنا أسمع نحيبها لازالت تبكي 

كل شيء بذلك الكوكب . ..يسير نحو الأسوأ..كل شيء يعود الى الوراء .. ...فالمنازل المتصدعة لم ترمم جدرانها ..بل دمروها . و تحولت في  لحظات الى ركام ..الى  تراب   ....

ذات ليلة  ..و أنا نائم ..سمعت دوي إنفجار أيقظني و أيقظ الغيمة و القمر  لم يكن إنفجارا عاديا ..و كأن حرب عالمية ثالثة إندلعت .. وكأن قنبلة نووية إنفجرت ...نظرت عبر النافذة الكوكب الازرق ..صار أحمرا .. ..نيران مشتعلة بكل جزء منه ..

و دخان اسود  يتصاعد ببطء  ...إنها الأرض ...الارض تحترق ..الأرض تحترق ...

الدموع تتساقط من عيني دون توقف ...شيء ما يحدث بقلبي ..إنفجار ثاني بأعماقي ..خرجت و وقفت أمام المنزل ..أرى الأرض مثل كرة مشتعلة مثل نيزك ملتهب ... بعيون دامعة أنظر إليها وهي تهوي هناك بقاع هذا الفضاء .و تختفي  شيئا فشيئا ..

بكلمات متقطعة رحت أصرخ ..لقد فعلها لقد فعلها ...

هنيئا لكم أيها البشر ...

هنيئا لكم أيها الحجر ...

              #موساوي عبد الغني 

.


  • 9

   نشر في 05 نونبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 09 نونبر 2018 .

التعليقات

asia 31 منذ 2 شهر
كم هي رائعة حكاياك و رحلاتك الإستثنائية ..
تأخذنا في مغامرات جميلة رغم الحزن القابع بين حروفها ..فجأة
نجد أنفسنا نحلق معك و نسافر على متن سفن
و طائرات خيالك ..
اعجبتي . بالتوفيق
1
Abdelghani moussaoui
كلماتك الساحرة ..و المميزة ..تدعمني اكثر و اكثر ..
لا اجد ما اقوله امام حلاوة تعليقاتك ..شكرا جزيلا
لقد أخذتني معك في تلك الرحلة الجميلة الى القمر بعيد وذاك الخيال الخصب الذي تتمتع به اخى المبدع عبد الغنى ( لكنى اشعر بشعور لا اعرف أن كنت محقا فيه أم لا ؟؟؟ أن ذاك وان كان خيال الا انه بمثابة تمرد على الواقع الذي تعيشه. بدليل فقرة شدت اهتمامى وهي...... حين إبتعدت عن البشر . .. ) لماذا ذلك البعد ... لا احد يستطيع أن يعيش في الكون لوحده ... لابد من وجود اناس اشرار واخرون طيبين ... وعليك أن تواجه و تتحمل فليس البشر سواء ... وتعلم الا تبعد عن الواقع ..وان كان مر ... فكلنا نحلم بكوكب خالي من ( الأسوأ..كل شيء يعود الى الوراء .. ) لكن الحقيقة احيانا تصدمنا

لكن قليل من الالم كثير من الامل ( وسوف تمشى الامور )
ههههه حتى وانت على القمر بعيد عننا بالآلاف الاميال ... لسه الحزن يخيم على كلماتك ...و لا تدري لماذا ...؟؟؟ ههههههه
يا رب يسعدك دوما اخي الغالي عبد الغنى.. كنت احاول اضحك معك شوية وخليك معنا هنا ( لا تذهب للقمر بدوننا ) احب كتاباتك يا فنان
0
فيما مضى كنت احلم بأن ارحل ، ارحل الى بلاد يخبرونني بأنها افضل لا زال البشر هناك يقيمون فيها ولكن اؤلاءك البشر نفسهم لم يرغبوا بي ، اخذت ابحث عن نفسي هل انا المخطئ ام الأرض ، حاولت الفرار مثلك ولكن جزئياتي ابت ان تتفلت من جزئيات أمها فانا من الأرض وهي مني ، انت استطعت الهروب ولكن كلماتك لم تهرب فهي لا زالت تصل الينا فهي تعود الى اصلها واصلها انسان بشري ، ابدعت ولو انني املك مال للإنتاج لانتجتها فلما ، بوركت وادم الله عليك الامل والسلام .
3
Abdelghani moussaoui
شكرا جزيلا يا اخي ...سعيد حقا بمرورك ..
و كلماتك الداعمة ..
جميلة هي افكارك ....صدقت في كل ما قلته ..
اعجبتني فكرتك و نظرتك المميزة ..
حاولت الفرار مثلك ولكن جزئياتي ابت ان تتفلت من جزئيات أمها فانا من الأرض وهي مني ، انت استطعت الهروب ولكن كلماتك لم تهرب فهي لا زالت تصل الينا فهي تعود الى اصلها واصلها انسان بشري
تحياتي إليك ♡
تكتب خيالاتك مثل طفل مندهش، برئ يحكي دون توقف ..ويحلم دون توقف..لم تفاجئني النهاية..لقد أردتَها أن تكون كذلك لتحقق العدل بداخلك..نهاية أرض الظلم ..الدمار..الضياع..انتحار الأحلام..ما قتلته بداخلك هو بعض الأرض عبد الغني وليس كل الأرض..
تصبح على خيال أيها المبدع المختلف
2
Abdelghani moussaoui
اعجبني تعليقك المميز عن الانتقام و عن العدل الذي أحاول تحقيقه بداخلي ..
شدتني كثيرا جملتك عن الارض ..نهاية أرض الظلم ..الدمار..الضياع..انتحار الأحلام..ما قتلته بداخلك هو بعض الأرض عبد الغني وليس كل الأرض....
صدقت والله ..فالارض لا يمكننا ان نقتلها بداخلنا لا يمكن ان نهرب منها بخيالاتنا ...شكرا جزيلا ..
تحياتي اليك يا غالية
..
بعض النهايات تكون مؤلمة وقاسية على القلب وهذا يحزني كثيراً ... بصراحه احب كتاباتك عندوما تكون نهايتها جميبة وفقك الله ماشاءالله حتى وان كانت حزينة لكن مضمونها جميل
ماأجمل تلك المشاعر التي
خطها لنا قلمكِ الجميل هنا
لقد كتبتِ وابدعتِ
كم كانت كلماتكِ رائعه في معانيها
فكم استمتعت بموضوعك الجميل
بين سحر حروفكِ التي
ليس لها مثيل

دمت بألف خير
3
Abdelghani moussaoui
سعيد حقا بمرورك العطر الجميل ...الذي أضاف الكثير ...صدقت ..
نعم الحزن يخيم على كلماتي ...و لا ادري لماذا ..
اظن أني أعيش خريفا آخر بداخلي ..
الربيع قادم ...شكرا جزيلا لك ..تحياتي
مريم منذ 4 شهر
عبد الغني..ارجوك ..لا تحزنى على كوكبنا..خذنا بخيالك إلى أحلام جميلة ..لا إلى حقيقة نعرفها ونهرب منها كما تهرب أنت.كنت فرحة بوصولك للقمر ...وقصة حب القمر والشمس
4
Abdelghani moussaoui
مثلك تمنيت نهاية سعيدة ..و لكن الخيال لم يسعفني لم يرافقني حتى نهاية المقال ..
شكرا لمرورك الجميل ....تحياتي اليك من سطح القمر

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا