أنا هذا في لحظات التذكر - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أنا هذا في لحظات التذكر

  نشر في 21 ديسمبر 2018 .

في المقهى الذي أرتاده مساءً بإنتظام بعد ساعات العمل اليومية رفقة صديقي الذي أصبح يعرفني أكثر مما تعرفني عائلتي..!

بعد أن جلست لوهلة، سألني ماذا ستطلب أقهوتك المعتادة ام الشاي بالنعناع على سبيل استثناءاتك في الإحتساء؟ أجبت بتفاعل غير الذي اعتدته لا لا،، لا أشعر بانني في حاجة لشرب اي منهما يا صديقي..!، صمت لوهلة فسألني مرتابا لماذا لا تجد رغبة في احتساء قهوتك؟. اجبت؛ فقط هكذا...

بعدها ولمدة ليست بالقصيرة انحدرت رقبتي حد الإنكسار كما هي عادتي في هكذا حالات، وغرقت عيناي في هاتفي الغبي،، سهوت متصفحا ابداعات شلة تويتر وخربشاتهم المسائية،، صديقي الذي لم يطمئنه حالي البثة، سيما وأنه ليس من عادتي ان انقطع عن محادثته بسبب أو بدونه هكذا ونحن على نفس الطاولة بادر مستفسرا بعبارته الشهيرة التي صرت أحفظها عن ظهر قلب "الشريف" مالك على غير عاداتك يا صديقي؟ ما هذا الشرود الذي رافقك؟ أبك سوء أم حلت بك مشكلة؟ ابتسمت لأجيب؛ فعليا وعمليا

لا شيء بي يثير الخوف فقط لا شهية لي في الكلام ولا الجلوس ولا لفعل اي شيء من الأساس..! رد علي قائل: فهمت الحالة يا صديقي..

ولا اشك انه فهم الحالة كليا،، كيف لا !؟وهو من أضحى يعرفني حق المعرفة، بل ويعرف اسباب تقلباتي في الآونة الاخيرة، مزاجا وعلى الصعيد النفسي طبعا.. لينقطع الإتصال اللحظي بيننا مرة اخرى هو منهمك بالعمل على حاسوبه وانا عدت الى تويتر لعل في الامر خروجا من الحالة..

قليلا بعدها اقترحت ان ننهي الجلسة المعتادة قبل أوانها، صديقي أيمكننا الإنصراف...؟ على غير عادته ايضا لم يجادل وكأنه فهم اعمق مما يجب.. أجاب بنعم،، حالا..!

وعند الاختلاء بنفسي أجبت صديقي وصارحته في إرضاء لضميري ولو قليلا بحكم أنني اخفيت عنه سبب الشرود على المباشر،، لا لذة لي، لا شهية عندي، لا مزاج بهي كعاداتي، لا ضحكة من القلب حتى إثارة إنتباه العامة،، هو فقط مشهد مر أمامي وانا في طريقي لأشاركك جلسة المقهى تلك ذكرني بكل شيء، كل شيء،.. لا داعي لأذكر هذا الشيء انت تعرفه جيدا،، هو مشهد أثار شيئاً في جوارحي ومشاعري وكياني وكل شيء في.. الى حدود انني تصلبت في مكاني لثوان معدودات قبل الوصول للمقهى،، الأهم انني تذكرت كل شيء بحب وافتخار وحسرة،، الامر ملخبط،، لكنه هذا هو ما احسست به آنذاك، وكلما تذكرت تلك الأشياء لأني أجزم انها ستساورني مرات ومرات ومرات.. سأفعلها بحب وافتخار وحسرة، لأكررها للمرة الثالتة بحب وافتخار وحسرة...

يا صديقي!.


  • 1

  • Mohcin Bounouara
    مطور ويب،، أعشق كل ما هو تقني مع عشق كبير للأدب.. شخص عادى.. و شاكر لرب العزة :)
   نشر في 21 ديسمبر 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا