مصر الكبيرة ماذا قدمت ؟! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مصر الكبيرة ماذا قدمت ؟!

  نشر في 11 شتنبر 2014 .

يتردد دائما ويتكرر على لسان "فضائيوا مصر" أقصد مذيعى القنوات الفضائية بضيوفهم ومخبوليهم وعلى موائد اجتماعات "أخسّاء" الدول العربية وليسوا زعمائها وأيضا فى شتى الصحف والمحطات الإذاعية وهو الحديث عن دور مصر "العظيم" فى المنطقة ومصر "راعية العروبة" وقائدة الأمة والشقيقة الكبرى و"أم الدنيا" التى ستصبح أو أصبحت بالفعل "أدنى" الدنيا ومهد الحضارات وإلى آخره من هذا "الدجل".

أرفض هذا الحديث لا من شئ إلا لأنه كذب مفضوح ويقال على سبيل السخرية من الشعوب والإستهزاء بالحكام لا مجاملتهم حتى وعلى كل إنسان يريد ان يحترم نفسه وعقله ووطنه أن يقف طويلا أمام هذا الحديث "الخرافي" ويفكر هل هذا الكلام فعلا صحيح وملموس أم "ملبوس" بثياب الباطل ومجرد "فراغ" وهل هو ينطبق على الواقع الحالي المعاصر ربما كان سليما صوابا وحقا في الماضي البعيد والتاريخ الإسلامي الفريد وعليه إيجاد إجابة مقنعة يقبلها المنطق على هذا السؤال المؤلم "مصر الكبيرة ماذا قدمت ؟!".

قبل أن أكمل أود توضيح أمر وهو أن حديثى هنا عن مصر "الدولة" لا "الوطن" فالدولة حاكم وأجهزة وموظفون أما الوطن أرض وانتماء وليس بالضرورة كل رئيس أو وزير يأتى لأبد أن يكون وطنيا وهذا ما رأيناه ودعوني أتساءل ماذا قدم مغتصبوها غير فخر بتاريخ مشرف لم يصنعوه هم ولم يحافظوا عليه ودنسوه ونجسوه وغير حاضر مُربك متأزم وانبطاح مكشوف أمام العالم أجمع ماذا أعطوا غير دروسا فى كيفية هدم الثورات والتخطيط للإنقلابات العسكرية وذبح الديمقراطية وكتم أنفاس الحرية.

ماذا قدموا غير نماذج بشرية "شاذة" تدين لهم الخيانة بالولاء ويركع أما فكرهم وكفرهم الشيطان ماذا طورت غير أساليب إهانة الإنسان وتعذيبه وتجويعه وتفليسه وسرقته وغير الحيل الخبيثة لتغييب وعيه وتخديره عما يجرى حوله وغير تحديث طرق الفساد لنهب ثروات البلاد والعباد وجعلهم يقبلون بالفقر والجهل والمرض وفوق ذلك الذل وقلة الكرامة.

هل قدموا تجربة عملية فى تطبيق الشريعة الإسلامية والرجوع للدين فى كل شأن وللحد من الجريمة والتدني الأخلاقي وانهيار القيم وانحدار منحنى العدل والتطاول على الله والأنبياء والصحابة والتجاوز فى حق الإسلام والتعدي على السلف وإنكار ثوابت الدين أم قدموا إسلام "ناقص" وتجارة بالعلم الشرعي واقتصروا الدعوة على مقبلي الأحذية وماسحي البلاط السلطاني فلولا بعض الأخيار في أمتنا وحلم الله معنا وأنه لم يأخذنا بذنوبنا لأرسل علينا صاعقة من السماء بسبب إسرافنا وما فرطنا.

ماذا قدموا للقضية الفلسطينية غير الحروف والخطابات وعقد اللقاأت والمؤتمرات والشجب والإدانة والتضييق والشماتة وغير ما يُعرض من قذارات الأحاديث في إعلامنا "الصهيوني الأصل" من أفواه أوضع وأحقر من أنجبت مصر ماذا قدموا للثورة فى ليبيا إلا المشاركة فى محاولات إجهاضها وماذا قدموا للمستضعفين فى سوريا غير وضع أيديهم بأيادي قاتليهم وسفاحيهم.

لا أستطيع أبدا أن أكون من المغفلين الذين يخدعون أنفسهم ويشبعونها بالإفك من الحديث والضلال من الأقاويل والبدع المحدثة التي لا يبرهن عليها أي شئ فى الواقع لكن في خيالاتهم وأراجيفهم فقط فطالما اعترفنا أن مصر كبيرة ويجب أن تكون هكذا كما كانت ولا يبقى مكانها شاغرا فعلينا أن نعترف بفشلنا ونتحمل المسئولية.


  • 4

   نشر في 11 شتنبر 2014 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا