ذكريات المونديال(3): مونديال فرنسا 1998 الجزء الأول - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ذكريات المونديال(3): مونديال فرنسا 1998 الجزء الأول

مونديال خاص

  نشر في 15 يونيو 2018 .

فرجة بطعم آخر

بعد أن كانت في السابق كل متابعاتي الكروية تقتصر فقط على المنتخبات، دخلت غمار متابع مونديال فرنسا بنفس جديد، فمن جهة صرت مشجعا متعصبا لفريق ريال مدريد، خاصة أنه عاد لمنصة الألقاب القارية بعد غياب طويل، ومن جهة أخرى فقد دخل التلفاز ومستقبل الساتل لبيتنا أخيرا بعد غياب أكثر من 6 سنوات، حينها كانت كل المباريات تنقل على القنوات المفتوحة العربية وكان لنا الحق في انتقاء صوت المعلق الذي يطرب آذاننا، المشكل الوحيد الذي كان يصادفني هو تزامن بعض المبارات مع البرامج الحوارية على قناة "الجزيرة" التي كان والدي رحمه الله مدمنا عليها.

ما ميز المونديال هاته السنة أيضا أنه تزامن مع الامتحانات الوطنية (حينها كنا نجتاز كل دورة في السلك الثانوي امتحانا وطنيا يحتسب في النقطة النهائية للباكالوريا) هذا التزامن لم يؤثر على التزامي وانضباطي في متابعة كل المباريات باستوديواتها التحليلة على قناة ال mbc، هذا الوقت التي أضعته في متابعة كأس العالم لم ولن أندم عليه طيلة حياتي، وإن كان له أثر سلبي في مونديال 2002 كما سوف أروي لاحقا.

أداء رائع المنتخب المغربي في أولى المباريات

على عكس مونديال أمريكا كان حضور المغرب مشرفا هاته المرة، فرغم الإخفاق القاري أمام جنوب إفريقيا في مباراة الربع، إلا أن الأسود كشروا مبكرا عن أنيابهم في أولى المباريات التي لعبوها ضد النرويج، حين سجل الرائع مصطفى حجي هدفا رائعا من تمريرة خيالية من الفنان الطاهر لخلج، تابعها حجي بركضة سريعة أتبعها بقذيفة قوية استقرتفي الشباك معلنة تقدم المغرب بهدف نظيف.

هاته الفرحة لم تدم طويلا حين سجل شيبو هدفا في مرامانا عن طريق الخطأ برأسية متقنة كما لو كان مهاجما، لكن المنتخب لم يستسلم بل واصل كفاحه واسترجع التحكم في زمام المباراة رويدا رويدا، حتى أثمن هذا الاستحواذ عن الهدف الثاني، وكما يقول مثل فرنسي في ما معناه "الأمر أجمل من أن نصدقه" فإن لاعبي المغرب لم يصدقوا أنفسهم بأنهم يتحكمون في أطوار المباراة ضد فريق عتيد فاز على البرازيل في المباريات الإعدادية لكأس العالم، ليرتبك الدفاع ويخطأ المدافع روسي في إبعاد كرة ليضعها في قدم مهاجم النرويج الذي أودعها في الشباك المغربية، وتنتهي المباراة بالتعادل.

أداء مرتبك أمام البرازيل

أمام البرازيل الأمر لم يكن سهلا، فالإرتباك بدا واضحا على أسود الأطلس، وبدت الدربكة مسيطرة على كل الخطوط وفشل خط الوسط في إيصال الكرة للمهاجمين، ولم نشاهد المغرب يتداور الكرة إلا لبضع دقائق دون فاعلية.

اللقطة الوحيدة الخطيرة نسبيا التي أذكرها هي ضربة خطأ مباشرة على مشارف مربع العمليات انبرى لها حائط الصد قبل الحارس بتوجيهات صارمة من عميد الفريق دونغا.

فوز البرازيل بهاته المباراة بثلاثية لم يضمن لها فقط التأهل لدور الثمن، بل أيضا صدارة المجموعة، وبهذا تعقدت أمور المغرب فالفوز في مباراته الأخيرة ضد إسكتلندا يصبح دون معنى إن فازت النرويج على البرازيل التي تلعب أصلا دون حوافز.

انتصار كبير بطعم المرارة

المباراة الأخيرة دخلها اللاعبون المغاربة وكلهم ثقة، فسيطروا على على أطوار المباراة منذ صافرة البداية، وتفنن اللاعبون في إظهار المهارات في كل الخطوط حتى من الظهيرين أبرامي و الحضريوي الذي كان يقوم بالشغب قرب مناطق الدفاع مثل شغب مارسيلو في أيامنا هاته.

بعد أن ضمننا نظريا الفوز على اسكتلندا جاءتنا أخبار عن تقدم البرازيل بهدف على النرويج فاشتعل الجمهور في المقاهي -تحديدا بمقهى الجزيرة تحت المسجد المحمدي-، وطالب الكل بالتغيير لقناة يوروسبور لمتابعة المباراة الموازية، وما هي إلا دقائق بعد استجابة النادل لطلبنا حتى تلقينا أول صدمة بتعادل النرويج، بعدها بدقائق تحصل النرويج على ضربة جزاء -كنا حينها متيقنين جدا بأنها غير مستحقة وأن الفيفا تلعب لعبة قذرة من أجل إقصاء المغرب- سجلتها النرويج لتفسد علينا فرحتنا بالثلاثية النظيفة.

وهكذا خرج المغرب مرفوع الرأس، ليفوز الأسود ومدربهم الراحل هنري مشيل بحب المغاربة، وفي الجانب الآخر كره معظم المغاربة الفريق البرازيلي الذي كان متهما بالتلاعب بنتيجة المقابلة من أجل تأهيل النرويج، هاته الكراهية لفريق البرازيل انعكست سلبا على بائعي الملابس الرياضية الذين كانوا يراهنون على بيع كمية كبيرة من قمصان وألبسة الفريق البرازيلي -المقلدة طبعا- بسب أدائه الرائع وشعبيته في المغرب.

الطريقة التي خرج بها المغرب لم تشعرني بالإحباط بل استمرت في متابعة كل المباريات مادامت فرقي المحببة مستمرة في المونديال.

يتبع


  • 1

  • ضياء الحق الفلوس
    طالب علم في مدرسة الحياة. مهم بالتنمية الذاتية و طالب في الأكاديمية الدولية للتنمية الذاتية. مولع بالبرمجيات و مسابقات البرمجة و التكنولوجيا الحديثة. المسؤول الوطني عن المسابقة الوطنية للبرمجة للطلابMCPC مؤسس مشار ...
   نشر في 15 يونيو 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا