رمضان.. الضيف الذي جاء متأخراً ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

رمضان.. الضيف الذي جاء متأخراً !

نظرة مغايرة لرمضان .

  نشر في 10 يوليوز 2017  وآخر تعديل بتاريخ 19 يوليوز 2017 .

   لا تتعجب وأنت تقرأ العنوان وتقول بأن رمضان قد فات فالغاية هى إدراك مَفْهُومًا آخر للشيء وإن فات ، وما زال ينتظرنا العديد من الرمضانات ، فالكاتب باولو كويلو يقول " ها أنذا أبدأ بما كان يجب أن أقوم به منذ عشرات السنوات ، لكننى مع ذلك سعيد ، لأننى لم أنتظر عشرين سنة أخرى " .

   خُلق الإنسان لعمارة الكون وليكون خليفة الله فى الأرض فيقول سبحانه وتعالى {هُوَ أَنْشَأَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا} [هود: 61] ، فكان لابد من أن تكون أوامر هذا الخالق العظيم تخدم الغرض الذى من أجله خَلقْ ، فمثلًا ينهانا الله عن قتل النفس ويحرم ذلك علينا ويجعل مَنْ قتل نفسا واحدة كمن قتل الناس جميعا إذ أن الأمر لا يتعلق بالعدد ولكنه فى المقام الأول يتعلق بماهية القتل نفسه فيقول سبحانه {مِنْ أَجْلِ ذَٰلِكَ كَتَبْنَا عَلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا} [المائدة : 32] ، إذن قد جاء هذا النهى متوافقا مع إرادة إعمار الكون .

   شروط قبول الصيام الأولية هى الامتناع عن الطعام والشراب والجماع _ فى نهار رمضان طبعا_ وهذه الشروط أيضا هى كل ما يحتاجه الإنسان وكل الأحياء لإستمرار نسلهم وبالتالى إعمار الأرض ، فهل تتنافى أوامر الله مع إرادته هنا !؟


نظرة علم الاجتماع

   يَضَعُ علماء الاجتماع الاحتياجات الإنسانية في شكل هرم قاعدته "الحاجات الغرائزية والفسيولوجية" ومنها الحاجة إلى الأكل والشرب، وقمته " تقدير وإدراك الذات " وللوصول إلى القمة يجب بالطبع بذل بعض الوقت والجهد لتخطي السُّلَّمة الأولى .


نظرة علم النفس

   كل الأفكار التى تحملها داخل عقلك تمثل عبء عليك ، فمثلا لو أردت أن تُنْجِزُ فى عملك فلتدع أمور المنزل التى تشغل عقلك جانبا ، ومن الأفضل لقدرتك على الإنجاز أن تفكر فى 5 أشياء بدل من أن تفكر فى 10 أشياء .

كما أن انقطاعك عن ممارسة عادة لمدة ثلاثين يومًا يُعَدُّ وقْتًا كافيًا للتخلص من أسوء العادات حتى ولو وصلت بها إلى مرحلة الإدمان .

   وفي دراسة أجراها آدم برمبيرج وفريق عمله فى جامعة كورنيل(1) إتضح أنه فى المتوسط يأخذ الشخص حوالى 200 قرار يوميا مرتبطا بالأكل ، متلخصة فى أمور يسيطر عليها الشخص ذاته فى ماذا يأكل؟ ، ومتى يأكل؟ ، ومع من يأكل؟ ، ماذا يتناول بعد الأكل؟ ، أيفضل أن يأخذ شاي أم قهوة؟ ، هل يشربها على طاولة الأكل أو فى مكان آخر؟ ، وهكذا عشرات الأسئلة ، وأمور أخر متعلقة بالأكل لا يسيطر هو عليها مثل أى مطعم تفضل؟ ، وهل يحب سماع الموسيقى أثناء الأكل؟ ، وماذا لو انتهت المقطوعة هل يتوقف عن الأكل أو يُكملُ؟ ، عشرات الأسئلة أيضا التى تستنفد مخزون العقل من الطاقة لديه .

وفي هذا السياق أيضا كان العبقري ألبرت أينشتاين يملك ستة من البدل لها نفس اللون ولما سؤل عن ذلك قال " من الحماقة أن أرهق عقلي يوميا فى اختيار أية بدلة سأرتدي ، فهناك الأهم الذى يستحق أن أشغل عقلي به " .


   نَخْلُصُ من هذه النقاط أن رمضان جاء ليعطي عقولنا المساحة اللازمة للوصول لقمة هرمنا بتخطي قاعدته ، جاء ليوفر لنا الوقت والجهد لا ليتعارض مع إرادة الخالق ، جاء يجعلنا نتخلى عن الصغائر وتوافه الأمور ويوفرنا لما هو أسمى ليجعلنا عظماء ، جاء ليغير نمط تفكيرنا فيصحح عاداتنا ويساعدنا على بناء عادات أخرى أكثر نفعا ، كانت ولا تزال تلك النظرة المغايرة لبعض ثوابت الدين التى غرس بذورها د. أحمد خيري العمري فى برنامجه " سبع دقائق لتغيير العالم " ووجدتها تتماشى مع الأبحاث العلمية وعلم النفس هى ما أتمنى أن أسمعه فى أول خطبة جمعة من رمضان القادم ، فشباب اليوم أصبحوا بحاجة لرؤية وجوه جديدة للدين حتى تطمئن قلوبهم ، ولا سيما اليوم حيث ظاهرة الإلحاد تكاد تُعَمِّي الأبصار .


(1) http://nymag.com/scienceofus/2016/05/you-will-make-200-decisions-about-food-today.html


  • 3

  • م / أحمد علي
    إن آمنت أنّ التميز لا يأتى عبثاً ، وأنه الاجتهاد وحده هو من يصنع الفارق ، إنْ كنت أفلاطونياً فى مخيلتك ونيوتن فى واقعك ، فمَرْحَباً بك هنا يا صديق . يمكنك إضافتي هنا https://www.facebook.com/profile.php?id=100004447519100
   نشر في 10 يوليوز 2017  وآخر تعديل بتاريخ 19 يوليوز 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا