ماتت التي كنا نرحمك من أجلها - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ماتت التي كنا نرحمك من أجلها

  نشر في 30 أكتوبر 2015 .

كنت أحاول النوم

وكان الليل قد أقبل علي بداية موحشة

كانت الساعة تقارب علي الخامسه

وكان اليوم هو يوم السبت

لم أكن أدري ساعتها أنه في ذاك اليوم

ولا أن هذا اليوم سأظل أذكره مدي حياتي

بدأت أقاوم اليقظه في غفوات إلي أن ذهبت في نوم عميق

ولكنها أيقظتني علي صوت كلمات هذت مشاعري

أيقظتني وكل أعينها بكاء

كانت تقول كلمات لا زلت أذكرها إلي الآن

وكأني ما زلت اسمعها إلي الآن

ماتت .. ماتت

سمعت تلك الكلمات وما كنت أصدق أذني

لعلي أحلم

ولكن عيني هي الأخري تقول لي لابد وان أصدق

كانت أول طرقه من مسامعي تحث رجلي إلي أن أذهب لأراها بعد موتها

لكن رجلي لم تكن تستجيب

أحسست حينما وقفت علي رجلي أنها لاتكاد تحملني

فوقعت علي الأرض ثم نهضت سريعا اركض الي حيث ماتت

وقفت أمام غرفتها

كان الجميع يبكون وأنا لا يتحرك لي جفن

لم تتحرك عيناي بدمعه

كان لابد ألا أبكي امامهن حتي لا أحثهن علي الضعف

ظللت واقفا أمام غرفتها

الغرفه مفتوحه والجميع يقبلونها

ساعتها لم أكن أود أن أقبلها

ظللت أنظر إليها من بعيد

عيني ما زالت جامده لا تنطق بدموعها

ظللت في حالة الوهم كثيرا

إلي أن أغلق باب غرفتها

ووجدت الجميع يبكون

إلا أنا

ساعتها فقط نظرت إليهم جميعا ثم سالت أدمعي دمعة وراء دمعة

وكلما مسحت واحدة نزلت أخري

حتي أغرورقت في دمع مفرط

فوجدت نفسي قد انفجرت في بكاء عظيم

لم أعلم احدا بكيت عليه في موته كبكائي عليها

ظللت أبكي طيلة ساعتين بلا انقطاع

وظللت أذكر تلك الفاجعة

وأقول رحمك الله

رحمك الله رحمة واسعة

ومن يومها الي الآن ما صليت صلاة إلا ودعوت لها

رب اغفر لها كما ربتني علي طاعتك دوما



   نشر في 30 أكتوبر 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا