من بلايا ونكبات هذا الزمان - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

من بلايا ونكبات هذا الزمان

بقلم / حسن غريب

  نشر في 19 أكتوبر 2020  وآخر تعديل بتاريخ 19 أكتوبر 2020 .

من بلايا ونكبات هذا الزمان !

بقلم / حسن غريب

المبدع كبير بنقاط ضعفه كما أن الماسة جميلة بشرخ صغير فيها أو ضمور في ضوئها وفي ذلك ما يميزها عن الماس الصناعي (غادة السمان).

أثرت أن أبدأ بهذا المفتتح الجميل ، لما وقع معي منذ عشرة أيام عبر صفحات الفيس بوك، ففوجئت بأحد أصدقائي يرسل لي صفحة شخص لا أعرفه ولا يعرفني ولا سمعت عنه من قبل، يقوم بنشر منشور عبر صفحته ينعتني پألفاظ بذيئة نابية قليلة الذوق والأخلاق والبيئة التي ينتمي إليها، زاعما بأنني دخلت عبر صفحته ونقلت منها حرفا دراسة عن ديوان شعري عامي اسمه كلام فارغ لشاعرة تدعى شاهيناز، وقمت بنشرها مرة أخرى باسمي مرة أخرى على صفحتي .

وفي الحقيقة هذا الشخص يجهلني كثيرا فلا يعرف شيئا عن تاريخي الأدبي ومشواري الطويل، من الثمانينات وأنا عضوأ في عدة جهات تعني بالأدب والثقافة والخدمات الإجتماعية ، وعلى أعلى مستوى، إلى جانب مشاركتي بأعمالي القصصية والروائية والنقدية في مؤتمرات أدباء مصر على مستوى الجمهورية، وفي المؤتمرات الإقليمية بالمشاركة ببحث أو أمين عام أو تقديم بحث محوري في عدة مجالات، ناهيك عن مؤلفاتي التي ما بين القصة القصيرة والرواية والدراسات النقدية، ألفت ومازالت أكثر من زهاء العشرين كتابا بالهيئة العامة للكتاب أو الهيئة العامة لقصور الثقافة، أو بإقليم القناة وسيناء الثقافي على مدار عشرين سنة وأكثر، ولم يحدث أن طل علينا أحد يبحث عن حاجة في نفس يعقوب ليخرج من داخله هذه الطاقة المقززة بأقظع وأقذر الألفاظ ، ويستمر في ترك المنشور المهاجم عبر صفحته حتى الآن، وعندما قمت بالرد على المنشور فوجئت ببعض المنافقين وأصحاب المصالح والسبوبة يؤازرونه بالهجوم علي بأشياء يعلم بمداها الله.

والذي استشاط غضبي حقا أن يكون العديد مضافين عنده كأصدقاء يعرفونني تمام المعرفة ويدركون من أنا ومن أكون جيدا، وبالرغم من ذلك دخلوا عبر المنشور ولم يعلقوا بكلمة خير أو تعقيب يقولون كيف أنا عانيت من السرقات الأدبية من قبل وهم شاهدون على ذلك لكنهم الزموا الصمت تماما ومنهم من كتبت عنه وجاري إعداد دراسة ثانية عن ديوانه الذي طلب مني شخصيا عمل دراسة ، وخيبة الأمل التي لم أتوقعها منه أنه الزم الصمت ولم يقل كلمة حق في وجه الباطل ويؤكد من أكون وگأن على رأسه الطير، والعديد دخلوا ولم يعقبوا ولم يقولوا شئ قط، والأغرب لم تجد أحد يدافع عنك سوى أديبة جريئة دخلت وعقبت وأدلت بدلوها لأنها تعرف إبداعي و كتاباتي جيدا، لدرجة أن البعض من شراذمة أدعياء الأدب وصفها بالمحامية وهي تدافع عني، فالساكت عن الحق شيطان أخرس كما قال رسولنا الكريم صل الله عليه وسلم، وما أكثره وأكثرهنَّ في هذا الموقف ولكن معظمهم ألزموا الصمت أو جاؤوا ببجاحة وقذارة وأيدوا سعادة من يحمل لقب دال ليغتنموا منه الغنائم التي لا أعلمها ماهي ولأي هدف خرسوا عن الكلام.

ومنذ أكثر من ثلاثة أشهر تم اختراق صفحتي الشخصية وقد نوهت للكل عن ذالك.

ولما لاحظت في الفترة الأخيرة نشر مقالات وصور وأفلام إباحية عبر صفحتي الشخصية، فقمت بلاغ مباحث الأنترنت والتي بدورها أغلقت مؤخرا الصفحة تماما وتتبع وملاحقة الذي يدخل عليها ويخرج لي لسانه بكل سفالة وبحاحة وانحطاط.

ومن هذا المنطلق أعلن بأن كل ما تحتويه صفحتي من بذاءات وإباحيات وبورنوا ليس لي علاقة به على الإطلاق قط.

وأن من هاجمني وسبني ونعتني بأقذر الألفاظ التي لا يمكن أن تخرج من لسان يحمل لقب دال وشاعر عامية ومأذون شرعي، وتعتمد أن يبقي على المنشور على صفحته حتى وقتنا، بهدف التشهير والتجريس على الملأ لكل من يقرأ صفحته، فسوف أقوم برفع قضية تشهير وسب وقذف وافتراء عليه، وليأخذ القانون مجراه من هذا الشخص المدفوع من أحد ضدي وفي شئ لا يرپأ ولا يصل لمستوى أن أضع اسمي حتى عليه.

لكنها الشهرة الزائفة التي تشبه الحمل الكاذب، و الفقاعات وزبد البحر.

كلمة أنهي بها مقالي وخير ما قرأته وهو :

"لا شيء يمكن إبداعه من لا شيء (لوكريتيوس).

حسن غريب ج



  • حسن غريب
    عضو اتحاد كتاب مصر عضو نادي القصة بالقاهرة عضو أتيليه القاهرة للفنانين والكتاب عضو نادي القلم الدولي
   نشر في 19 أكتوبر 2020  وآخر تعديل بتاريخ 19 أكتوبر 2020 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا