أَلُو أَلُو الْوَالِدَة وَجْدِي الْعَاقَة... الْفَرْقَة بَاقَة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أَلُو أَلُو الْوَالِدَة وَجْدِي الْعَاقَة... الْفَرْقَة بَاقَة

تحليل

  نشر في 29 أبريل 2015 .

ليس قصدي كتابة مقال بالدارجة المغربية في إطار الصراع القوي داخل المجتمع المغربي، ما بين المدافعين عن اللغة العربية الفصحى والمطالبين باستعمال الدارجة المغربية في أسلاك التعليم... لكن لتقريب معنى المقال من الوجدان الشبابي والشعبي، ارتأيت استعمال ما تفتقت به عبقرية مشجعي فريق كرة القدم البيضاوي "الرجاء العالمي"، خلال مشاركة فريقهم في دوري كأس العالم للأندية المقام بالمغرب سنة 2013، والذي عرف تألقا كبيرا لفريق "الرجاء البيضاوي" حيث تأهل للنهاية لمواجهة فريق النجوم "باييرن ميونيخ" الألماني...

كان هذا الدوري، طبعا، حدثا رياضيا بامتياز، لكن شكل أيضا حدثا مجتمعيا لا أعرف إن كان المهتمون بالدراسات السوسيولوجية قد أثار انتباههم بروز فئتين في المجتمع سيكون لهما أدوار مهمة في السنوات القادمة... الشباب والنساء؛ الشباب (ذكورا وإناثا) أصبحوا معادلة أساسية داخل مربع كرة القدم المغربية من خلال التشجيع والمساهمة في المداخيل والتأثير على القرار داخل الفرق الكروية، أما النساء فنتحدث هنا عن محورية دور الأم وعلاقتها مع أولادها... حين انتهى الشباب من ترديد الأناشيد والأغاني الرياضية، تفتقت عبقريتهم بتوجيه رسائل عبر الأثير إلى الأمهات وليس الآباء مطالبين إياهن بإرسال المال حتى يستطيع المشجع متابعة تألق فريقه خلال المنافسات (أَلُو أَلُو الْوَالِدَة صَيْفطي الْعَاقَة... الرجاء بَاقَة)...

الشباب والأمهات، فئتان تربطهما علاقة قوية ومطالب مشتركة في مجتمعات ما زال فيها الدور المحوري للرجل من حيث تَملك السلطة والتفرد بالقرار واستعمال الثروة كما يريد دون الحاجة إلى إشراك الزوجة والأولاد؛ وحتى لا يُحَوَّر قصدي أَوَّد توضيح ما يلي: إن الصراع التاريخي داخل المجتمعات العربية هو من أجل دولة الحق والقانون واحترام الحريات الفردية والجماعية وسيادة منطق الصندوق الانتخابي والعلاقات الديمقراطية، لكن هذا الصراع المحوري ستواكبه صراعات أخرى مهمة من ضمنها انعتاق الشباب والنساء من مجتمع ذكوري استبدادي لا يتلاءم مع العصر...

لقد شكل الربيع العربي محطة مهمة في هذا الاتجاه وبرز دور الشباب قويا من خلال تزعمه مطالب المجتمع برمته والمطالبة بالحرية والعدالة والانعتاق من بنيات تقليدية استبدادية والتأكيد على رغبته في المشاركة الفعالة والواعية في بناء مجتمع مبني على القانون ويحكمه القانون ويفصل مشاكله القانون على غرار بلدان العالم المتقدم... هذا الشباب ما زال فاعلا حسب الظروف والأحداث...

الدليل، سأحدثكم عن شباب بلدي المغرب حيث انتهى فيه الربيع العربي، مؤقتا، إلى إعطاء الفرصة للصندوق الانتخابي عوض الشارع لحل المعضلات السياسية والاجتماعية والاقتصادية الكبرى منذ أن قرر الملك محمد السادس فتح ورش الإصلاح الدستوري واحترام إرادة الناخبين وتمكين الأحزاب السياسية من تحمل مسؤولية التدبير والتسيير... الشباب يراقب عن بعد عمل الحكومة والمعارضة منصرفا إلى انشغالاته من دراسة وعمل أو البحث عن العمل وإنشاء خلية عائلية مع اهتمامه بعوالم الفن والرياضة والسينما دون إغفال الفايسبوك واليوتوب...

شرائح عديدة من شباب المغرب مهتمة بالشأن الكروي... سيقول قائل أن هذه الظاهرة عامة في العالم بأسره سواء بالدول المتقدمة أو النامية وحتى تلك المنغمسة في مشاكل كبرى وحروب أهلية... تجد "ميسي" و"رونالدو" يوحدون أو يفرقون المشجعين أكثر ما تفعله الأجناس والأعراق والأديان... هذا الأمر يسري على المغرب حيث الخلافات داخل أفراد نفس العائلة وما بين الأصدقاء وزملاء العمل وأولاد الدرب ما بين "ريالي" و"برصاوي"... إنها باختصار شديد العولمة وسهولة التواصل الاجتماعي والتقدم التكنولوجي الذي يجعل العالم يحبس أنفاسه خلال مقابلات ريال مدريد – برشلونة ومنافسات كأس العالم...

لنعد لشأننا الداخلي المغربي لنرصد تداعيات الربيع العربي على مجال مهم وحساس يشد أنظار وأنفاس ملايين الشباب... أتحدث عن كرة القدم بفرقها ومشجعيها وجامعتها ووزارتها... لقد وصلت شذرات الاحتجاج والمطالب إلى قلب الملاعب وكانت البداية مع قرار اتُّخِذ ونُفذ بحذافيره لم نرى مثله من قبل في ملاعبنا وكان يتمثل في مقاطعة جمهور الوداد الكبير لمباريات فريقه... لا أتحدث عن مقاطعة بعض الأفراد بل عن مقاطعة آلاف المشجعين خلال فترة طويلة مطالبين بتغيير إداري وتقني... الكل يعرف صعوبة اتفاق عدة أشخاص على أمر ما، فما بالكم بعشرات الآلاف خاصة أن الأمر لا يتعلق بعصيان ولا بإضراب بل بقرار صعب هو عدم الاستمتاع بنجوم الفريق وأهداف الفريق و"تيفو" وأغاني فصائل التشجيع...

وقع التغيير، وإن اختلفت الآراء حوله، ورجع الجمهور الودادي بأعداد أكثر إلى ملئ مدرجات الملعب والهتاف بقوة لتشجيع الفريق للظفر بالألقاب الرياضية ومنافسة مشجعي الغريم التاريخي "الرجاء البيضاوي" على أجمل "التيفوات" وأحسن الأغاني... جمهورا الفريقين الكبيرين لمدينة الدارالبيضاء أصبحا، اليوم، حديث العديد من المواقع الإلكترونية العالمية... ليس وحدهما، بل برزت بقوة ظاهرة "الألتراس" بالعديد من المدن المغربية، كبيرة ومتوسطة وصغيرة... بل أصبحت مدن بكاملها تنشغل بمباراة لكرة القدم كما كان الشأن، على سبيل المثال، مع فريق المغرب التطواني في منافساته على البطولة بالرباط ضد الفتح الرباطي سنة 2012؛ وكذلك فريق النهضة البركانية حين لعبه نهاية كأس العرش بالرباط سنة 2014، ضد فريق الفتح الرباطي...

الشباب المغربي حاضر بقوة في قلب المنافسات الكروية وهو ما ينتج عنه في بعض الأحيان اشتباكات ما بين المشجعين تمتد إلى خارج رقعة الملعب مع خسائر في الأملاك والأرواح تؤرق الجهات الأمنية وأدت مؤخرا إلى عقد ندوة وطنية كبرى بمشاركة فعاليات رياضية وأمنية وطنية ودولية وحضور ممثلين عن مختلف فصائل مشجعي الفرق للوقوف على ظاهرة العنف بالملاعب ومحيطها...

الشباب المغربي يتابع عن كتب قرارات الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم وكذا قرارات الوزارة الوصية... الشباب يعبر عن رأيه كلما أتيحت له الفرصة... طَالَب بتطبيق الشفافية ومعرفة أجر المدرب الوطني الأجنبي السابق وعاتب الجامعة آنذاك خاصة أن نتائج الفريق الوطني لم تكن في مستوى التضحيات... وبضغط من الشارع ولضرورات الاستجابة لمطامح فئات عريضة من الشباب الشغوف بكرة القدم شهدت المنظومة الكروية تغييرين كبيرين ما زالا يؤثثان فضاء الكرة الوطنية؛ من جهة انتخاب رئيس وأعضاء مكتب مديري جامعي جدد كان من قراراته الشجاعة والمهمة تعيين انتظره بشغف محبو الفريق الوطني، ابن البلد وأحد نجومه، بادو الزاكي، كمدرب للفريق الوطني...

نسيم الربيع العربي حاضر بقوة في عالم كرة القدم المغربية بحيث كان لدور الشبكة العنكبوتية أثر مهم في تقديم وزير الشباب والرياضة استقالته من الحكومة على إثر ما عُرف بفضيحة ملعب "مولاي عبدالله" بالرباط الذي لم يكن في مستوى استقبال فرق عالمية للمنافسة على كأس العالم للأندية... إذ كانت أمطار غزيرة كافية لتعرية فساد الأرضية المعشوشبة وفضيحة استعمال "كراطات" و"أسطل" وقطع من "البونج" لتجفيفه من المياه... نادرا ما يُقْدم وزير على طلب اعفاءه من الحكومة، سوى إن كان خطأه جسيما أو مصلحة الوطن تقتضي ذلك...

خلال السنين الأخيرة تغيرت إدارة بعض الفرق وتقوت ماليتها وتنافس أعضاء مكاتبها على التعاقد مع مدربين أكفاء ولاعبين محليين وأجانب قادرين على تقديم أجمل العروض كما تم تسجيل رحيل مكتب جامعي وانتخاب آخر جديد يُنتظر منه الكثير، كما تم تعيين ناخب مغربي يتتبع الجمهور الكروي اختياراته ونهجه التكتيكي ونتائجه؛ كما تم تنظيم ولسنتين متتاليتين وبنجاح كأس العالم للأندية فاز بهما عمالقة كرة القدم في العالم، فريق "باييرن ميونيخ" الألماني سنة 2013 وفريق "ريال مدريد" الإسباني سنة 2014... وكنا على وشك تنظيم كأس إفريقيا للأمم 2015 لولا فيروس "الإيبولا"، الذي جعل المغرب الرسمي، حفاظا على صحة مواطنيه، يتقدم بطلب تأجيل فعاليات العرس الإفريقي إلى وقت لاحق ...

كادت الدينامكية الكروية الجديدة أن تتعثر بقرارات انفرادية للكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم برفض طلب المغرب ومنح بلد "غينيا الاستوائية" تنظيم كأس 2015 مع استبعاد فريقنا الوطني من المشاركة في نسختي كأس إفريقيا 2017 و 2019 وغرامات مالية كبرى... لكن الأقدار شاءت أن ينتصر الحق لما قررت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم طلب "محكمة التحكيم الرياضية" إلغاء العقوبات لوجود ظرف قاهر يتمثل في فيروس فتاك هو "الإيبولا"...

أعتقد أن قرار "محكمة التحكيم الرياضية" فأل خير على كرة القدم المغربية وفرصة للاستمرار في تطوير كرة القدم الوطنية وإعلاء راية المغرب عاليا على الصعيد العربي والإفريقي والعالمي... هناك مؤشرات إيجابية علينا تطويرها، بطولة وطنية تتجه إلى تطبيق نظام الاحتراف، فرق وطنية أبانت عن قوتها وقدرتها في التنافس على الصعيد الإفريقي ونجدها اليوم متمثلة في فرق الرجاء البيضاوي والمغرب التطواني والفتح الرباطي، دون إغفال فريق وطني لعب أحسن مقابلاته في مواجهة فريق عالمي قوي: الأوروغواي...

سيقول البعض أن هذه متمنيات ليس إلا... لن أعارضهم الرأي ما دمنا نقبل بالاختلاف والرأي والرأي الآخر... لكني لا أخفيكم تفاؤلي بمستقبل وطني، هذا الوطن الذي استطاع تجاوز الربيع العربي ليس بقمع مواطنيه والزج بهم في السجون وقمع الحريات، بل بتعزيز ترسانته الدستورية وانفتاحه على الأحزاب والمجتمع ومنح الشعب فرصة اختيار رئيس الحكومة والأغلبية من خلال صناديق الانتخاب... وطني هذا، ينعم اليوم باستقرار أمني واجتماعي نحن، رجالا ونساء شبابا وكهولا، مطالبون كلنا بالعمل على تقويته والحفاظ عليه لأنه مكسب لا ثمن له... وطني المغرب إن استطاع الاستمرار في نهجه الحالي وتقويم ما يجب تقويمه قادر على تخطي الصعاب والالتحاق بدول "البريكس"...

وهل ستتخلف كرة القدم الوطنية عن هذا الركب؟ لا أعتقد، خاصة أن بلدنا له ذاكرة وتاريخ سيساعد المسؤولين والمدربين واللاعبين والمشجعين على ربط الماضي بالحاضر، ماضي "الجوهرة السوداء" العربي بن مبارك والفريق الفائز بكأس إفريقيا سنة 1976 والفريق الأسطورة لسنة 1986... لذا، فتضافر الجهود مطلوب من الجميع للارتقاء بكرة القدم المغربية، حتى نستطيع خلق نجوم جدد قادرين على تحطيم:

- رقم أهداف النجم الكبير أحمد فرس بـ 42 هدفا للفريق الوطني ويليه في المرتبة الثانية اللاعب المميز صلاح الدين بصير ب 27 هدفا،

- والهداف اللامع محمد البوساتي في البطولة الوطنية بـ 25 هدفا موسم 1981-1982 (و 5 أهداف في مقابلة واحدة ضد الوداد البيضاوي وحارسه الزاكي)،

- ورقم حمل القميص الوطني الذي ما زال في حوزة الأسطورة عبدالمجيد ظلمي بـ 140 مباراة، هذا اللاعب المثالي الذي حصل على جائزة "اليونسكو للأخلاق الرياضية" وهناك حكاية طريفة حول اللاعب، يحكيها الصحفي حسن البصري، تقول " أن تردده على شقة كان يقيم فيها عبد الله زعزاع، المناضل اليساري والفاعل الجمعوي، وضعه في الأسر سنة 1975، إثر مداهمة للشقة من طرف البوليس السياسي، حيث تم اقتياد عبد المجيد إلى مخفر الشرطة واعتبر شريكا في النضال لصديق طفولته زعزاع الذي لا تربطه بعبد المجيد أي نقط التقاء إيديولوجية، وهي الواقعة التي أكدها اللاعب في سيرته الذاتية «المايسترو» التي كتبها الزميل كريم إيد بيهي"،

- وتجاوز إنجازات فريق البياز والتيمومي وبودربالة والحداوي وكريمو وباقي نجوم سنة 1986 وذلك بمشاركة مشرفة في إقصائيات كأس إفريقيا 2017 والتأهل لكأس العالم 2018 بروسيا وسيكون الزاكي، إِن تحقق ذلك إن شاء الله، أول مغربي يشارك في كأس العالم كحارس ومدرب...

خلال تنصيب النسخة الثانية من حكومة الربيع المغربي وأخذ الصورة، طالب الملك محمد السادس من أعضاء الحكومة التوجه "للعمل"... كلمة بسيطة لكنها دالة وعميقة، نعم إن تحقيق الأحلام والأهداف ممكن ب"العمل"... لذا، فعلى كل الفاعلين الكرويين من حكومة وجامعة ملكية مغربية لكرة القدم وفرق وطنية ومدربين ولاعبين ومشجعين "العمل" كل في مجاله على الرقي بمستوى ومكانة معشوقة الجماهير كرة القدم... دون إغفال استمرار تتبع ومراقبة عمل كل جهة وربطها بالمحاسبة وتقديم الحساب...

ردد كل المغاربة بحنين سنة 2013 ما تفتقت به عبقرية مشجعي الرجاء البيضاوي وهم يتتبعون الإنجاز العالمي لفريقهم، حين كانوا يرددون بصوت جماعي من ملاعب مدن الجنوب المغربي، أكادير ومراكش، البعيدتين عن مدينتهم الدارالبيضاء: " ألو ألو الْوَالِدَة سَيْفْطِي الْعَاقَة.. الرجاء بَاقَة" (أمي أرسلي النقود... فريق الرجاء ما زال مستمرا في المنافسة)،... وأسمعهم اليوم يرددون " ألو ألو الْوَالِدَة وَجْدِي الْعَاقَة... الْفَرْقَة بَاقَة" (أمي وفري النقود لأذهب لتشجيع الفريق الوطني المغربي خلال كأس إفريقيا 2017 ودورة كأس العالم 2018 بروسيا)... أليس الصبح بقريب...

ملحوظة لا بد منها: كرة القدم ميدان الاختلاف بامتياز، كل له رأي وموقف، لذا أطلب المعذرة من مشجعي كرة القدم إن ذكرت بعض الفرق وبعض اللاعبين ونسيت الكثيرين...

عبدالحق الريكي


  • 2

   نشر في 29 أبريل 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا