أعرفهم جيدا... - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أعرفهم جيدا...

دعايات فارغة

  نشر في 31 ديسمبر 2014 .

..كتب أحد الأشخاص في أحد تقريراته: "إن الوضع الاقتصادي لن يتعافى من هذه الثغرات إلا بعدما صرنا نحن أبناء الوطن نشجع المنتجين المحليين وندعمهم بشراء منتجاتهم.."

وتابع حديثه سائلا: لماذا لم تعد الحكومة تدرك أنها تقترف خطأً فاضحا في استقطابها الشركات الأجنية تاركة الشركات المحلية مع أن منتجاتها تتطابق مع ظروفنا ومتطلباتنا..؟! ربما إذا ما أتيح لي الفرصة للقيام بالتغيير سأسدّ هذه الفجوة"

...لكننا فوجئنا بعد أن صار ذلك الشخص حاكم إقليمٍ ما؛ حيث صرح في إحدى مقابلاته وهو يحدّث المذيعة: "...إذا ما أمعنتِ النظر في بناياتي وممتلكاتي؛ ستلاحظين أني مغرمٌ بما تأتي من إيطاليا, وكل ما أستخدمه حتى الأحذية مستوردة منها.."

من هنا سألتْه المذيعة: لكن, سيادة رئيس, أليس لدينا أيّ شركة تصنع اللباس والأحذية وأشياءا أخرى حتى اضطررت إلى استيرادها مع أنك من ضمن الداعين إلى دعم الشباب ومنتجاتهم؟

فأجاب: يا جميلتي, هل تنصحيني بأن أشتري منتجات من جملة شركات محلية متخاذلة؟ اسمعِيني, أنا لست آسفا إذا ما قلتُ أنّ ما تصدره هذه الشركات بدون فائدة ولا جدوى..."

أعرفهم جيّدا...

فعندما يريدون منصبا أو يسعون إلى الكراسي أو ربما استقطاب محبّة الناس؛ حينها يتغنون بدعم المحليّات وينشرون أقوالا مالحة ودعايات فارهة.. حينها يدّعون القومية.

..هو من ينوّه في نشراته على ضرورة النهوض بالإصلاح والتصدّر بحلول وتطوير في كل المجالات وأنه لا ينبغي التوقف أو انتظار الحلول من الأجانب, كما أنه هو الذي يحذّر من خطورة ما يأتي من تلك الدول ويربط هذه التحذيرات بعدم تعمقهم لثقافاتنا وما هو أفضل لنا أو مخافة الاستعمار... لكنك ستتفاجئ عندما ترى ذلك الشخص نفسه هو من يترك التعاون في أي مشروع داخل بلاده مع بني جنسه ويفضل أن يتعاون مع غيرهم من الخارج.. فلا تستغرب لأنك في ساحةٍ كل شخص فيها يسعى إلى تحقيق غايته الشخصية فقط, لا غير!

أعرفهم جيدا... ولذلك لا تغترّ بحروفهم السحرية ولا يخدعنّك كلماتهم الخادعة.. لا تتوقفْ من إثراء مواهبك وإبداء آرائك في المساعي التي تفيد قومك وأمتك فتعود على الجميع بالنفع..ولا تنسَ دائما أن تصاحبَ إيمانك وتوجيهاتك ونصائحك بالأعمال ومشاركة الآخرين؛

إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَٰنُ وُدًّا (96 مريم)


  • 2

  • عبد الحكيم نجم الدين
    متخصص في الإدارة التربوية وباحث في الشئون الإفريقية.. خبير في تقنية المدونات وتحريرها.
   نشر في 31 ديسمبر 2014 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا