صباح الخير يا دمشق - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

صباح الخير يا دمشق

قصيدة الشاعر( فواد الكنجي ) تحت عنوان .. صباح الخير يا دمشق

  نشر في 04 غشت 2015 .

                صباح الخير يا دمشق

فواد الكنجي

حب وسفر

جنون وكتابة

نساء

ونبيذ

وعطر

ارقص واغني

عاشقا

اختصر زماني في الشام

بنبيذ يذويني،

عشقا وهياما

مولعا

بحب امرأة

تخرج من (حدائق تشرين)

تناديني للرقص

وانأ الوحش

القادم من ظمئ البراري

تروضني

تحاورني

تعلمني

لغة العشق بلغة الشام

فاقرأ العشق بشفتيها

لأذوي بلا قرار

تحت الشمس

بالجنس

والشهد والجنون

ليجلو الصبا..

والنقاء

بوجهها ...

وهي بملامح الشمس

هائمة

ناعمة

هادئة

وقورة

فاترك لها قلبي

لتشد أوتاره على الطبول

لنعلو في المراقص جنونا

بصخب الرقص

والإيقاع الصاخب،

حتى الصباح ....

....

فاسعد صباحا

بنسيم الشام

والصبا ..

والنقاء

ثري بالعشق والطيش

أ أرخ في دمشق أفراحي

وأيام عمري

فاجمع أشلائي

التي تمزقت من الإسفار

وانأ ...

رافع جواز السفر

لتوديع بغداد

آه ...

بغداد

كيف بين ليلة وضحاها

فك الإرهاب

هذا الرصاص

وهذا القتل

وهذا الدمار في البلاد

وحول الشوارع

إلى انهر الدماء ....!

وأنت

من كنت عروسة

الشرق والغرب ...

....

اه ...

بغداد

كيف أودعك

وفي قلبي

حسرة

وحيرة

وإحساس بالخسارة،

بصمت

وبرغبات منعت

.... !

لانفجر بالبكاء

على الحدود

وداعا بغداد

وداعا

بغداد .....

......

لألمس

لأشعر

لاحس بعد حين،

كيف يضيع حلمي

من بين يدي

حتى صار السفر

علة المعلول

بغير علاج

فتاه عنواني في البلاد

وها انا ألان .....

المح بغداد

حيث يبدأ وجهها بالضياع

من خلف،

أول حاجز الزجاج،

في المطار..

يتلاش.... يتلاش.... يتلاش

.......

وداعا

وداعا

وداعا بغداد

أقولها..

وانأ أتقطر دما

حزنا

ونار

و سواي لم يشعر به احد

غير( قيس)

لحظة وداع ليلاه ....

.....

أنها لحظة المغادرين

إلى جرم سماوي أخر

مرارة

لا حدود لها

تسربت من

راسي إلى أخمص قدمي

...

......

اصرخ

لا اصرخ

شلني المر و الحزن

على الحدود

وصار خطو

كمن يسير في السراب

تائه بلا قرار ...

لتصير أصابعي

على الكتابة

جنونا

أمحت الهدوء من أعصابي

اكتب عن بغداد

عن حب الذي ضاع هناك ...

ليطعن القلب

في وحشة الغياب

خلف حدود الزمن والمكان الأبعد...

صار بيني وبين بلادي

فتاه عني

جدول الأيام

بين الأربعاء

و السبت

و الاثنين

و الخميس

بانفلات أعصابي

وبسر حبي،

الذي تاه عني طريقه

في جداول القلب

وانأ الحائر المتكسر بالحنين

في سباق الأمواج

لتدفعني الأيام

الى رصيف دمشق

من دون ان أعي

لاحس بيد (الشام)

على صدري

تضمد( دمشق) جراحي

تمنحني الحب

كل الحب

حب لا أخر له ..

حب احتواني

حتى صار

عنوان إسرار

وجنوني

حب لا أخر له

كمد ممدود في السماء

كنظرة مفتوحة إلى البحر

وعمق الفضاء

ابيض يحاك على جسد (الشام)

كثوب عروسة

ادخل برفقها عريسا

يقامر ليلته

بليلة إلف ليلة وليله

نبيذ

وعشق

وجنون

حتى الصبح

لأطل على (قاسيون)

من شرفة المنزل

لأقول:-

صباح الخير يا دمشق

صباح الخير

يا أحلى دمشق،

أسعدت صباحا

كما أنا اسعد هنا

في ربوع الشام

أصحو

وأنام

عاشقا جدا

بحب دمشق

تعلمني النطق

والحوار

بلغة الحب

حبا

حتى صار اسمه دمشق

عرفت فيه

حتى عرفت

إني غرق في شيء

اسمه الحب

لأولع الرقص

في (حدائق تشرين)

حيث الشمس

هناك

اقرب من يدي إلى يدي

وإمام عيني

لأقول في ذات نفسي

إني عاشق دمشق جدا

قربها عني

صار اقوي مني

لحب

هو عمري

ما يكفي

أن أعيش العمر كله

بدوام العشق

و الجنون

ما يكفي لحب

كل نساء الدنيا

وكل نساء الدنيا مختصر

بامرأة من دمشق

ترد لي عمري العشرين

لتلويني في (حدائق تشرين)

بثورة حب وجنون

.....

وها انا في حب دمشق

اعترف

ليس بالكلمات

وإنما

بالشهيق الذي،

يرد لقلبي الحياة ...

فاحتمي

بعيونها

حبا

أتسلق به السماء

فأسبح في شعابه

حقيقة

كقصيدة

ولوحة

وموسيقى

وقصة

وأفكار

تبنى وترسم وتعزف وتسرد

بلغة دمشق

لغة الحب في القلب 



  • فواد الكنجي
    السيرة الذاتية لشاعر فواد الكنجي - ولد في العراق عام 1957 بمدينة كركوك عرفه - حصل على شهادة بكلوريوس آداب قسم الفلسفة جامعة بغداد عام 1982 - عضو عامل في نقابة الفنانين العراقيين منذ عام 1981 - عضو في اتحاد العام للأدباء والكت ...
   نشر في 04 غشت 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا