جُرعة .. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

جُرعة ..

  نشر في 31 يناير 2020  وآخر تعديل بتاريخ 02 فبراير 2020 .

    في الواقع كل ما نحتاجه جرعة من الشجاعة و الجرأة في ظل من ما نعيشه من غبار طال أعرافنا . و أقصد هنا ظلال التقاليد، دجى العادات التي لم تعد تتماشى و هذا العصر و، شبح المسمى * احشومة*. لا أود أن أناقش في الطابوهات و لا أسعى لقذف المحصنات من الأعراف.

و لأنها تشكل شطرا من هويتنا لا يُشق له غبار ؛ ماضينا؛ حاضرنا و تحكم إلى حد ما مستقبلنا. ..

اليوم هاتفني صديق الدراسة بالسلك الإعدادي 'يونس'، يخبرني أن موعد زواجه يكون شهر أبريل المقبل ٬ " فْ آلرْبيع " على حد قوله . فقد دأب أهل البلدة تزويج أولادهم و بناتهم في فصلي الربيع و الصيف. ليس لأسباب معينة و لكن لحاجة في نفس يعقوب.

باركت له بمسمى "الصْواب" و تمنيت له الحياة السعيدة و الرفاه. و استرسلت مازحا : لا تستعجل في إنجاب الأطفال أ با يونس، حتى لا تثقل كاهلك فأنت شاب لازلت في مقتبل العمر. ربما لم يستسغ مزاحي معه، و لكنه ألحَّ علي بالحضور(إلى طال الله ف العمر). يقول يونس أنه لن يتزوج الفتاة التي لطالما حلم بها. فوالده من اختار له العروس .و أمه باركتها ؛ و لم يشتغل العمل الذي كان يتمناه؛ خوفا منهما أن يضيع في متاهات الفساد و الغرور الذي يغمر جماح هذا الجيل من أمثال يونس .

بين مطرقة "ها السخط ها الرضي" و سندان التقاليد، قرر العودة إلى البلدة ليكون اليد اليمنى و السند لأبيه في أشغال الحرث و الحصاد و غيرها. لم يكن قراره بل مشيئة والده و إن كان كل شيء في الكون يسير بمشيئة الله..

درس يونس علوم الاجتماع في الكلية ؛ ربما عن قناعة منه ولأنه تأثر بخطاب أستاذ الفلسفة في سنوات الباكالوريا حين كان يستحضر أن الفلسفة هي أم العلوم و أن أفكار الفلاسفة تظل راسخة إلى أبد الدهر. أفكار سيڭمون فرويد حول صراع الهو و الانا الاعلى ،و عبارة جون بول سارتر في وصفه لعلاقتنا مع الغير "الآخرون هم الجحيم " .

كان والده "سي احمد " لا يفقه شيئا في علم الاجتماع ؛ و لو علِم به لأجبر ابنه بالكف عن دراسته بداعي أنه كلام الكفرة و اللاهوت ، بل و لا يدري كيف تمر سنوات الدراسة في الكلية، حين كان يسأله أحد رجالات البلدة عن ابنه يجيب و الغبطة تغمر محياه : " ولدي شد الازازة -الاجازة- " الله يرضي اعليه.

في الوقت الذي فرحت لصديقي يونس رغبته بالزواج (و التي هي ضمنيا رغبة والديه) ، لا اخفيكم أني سرعان ما انتابني نوع من التبرم، لأنه لا يزال سجين العادة و التقليد و حلمه في تقرير مصير حياته لازال رهينا بوالديه. و هنا يستحضرني ما كتبه جبران خليل جبران : إن أولادكم ليسوا أولادا لكم .. و لكنكم عبثا تحاولون ان تجعلوهم مثلكم. (النبي)

قد يستغرب العديد منكم لهذا الأمر! لكنه لازال حاضرا في البوادي و بشكل لافت. اللهم بعض الاستثناءا

نعيش في وسط يجعل من الأبناء مشروعا .و يقدس الماديات .. يعبد المظاهر إلى الحد آلذي يجعلك تتخلى عن مبادئك. و تقتفي اثر العامة من الناس.

مجتمعنا يؤمن بالإشاعة .. فلا تستغرب إن حدث و سمعت عن نفسك أشياء لا تعلمها.

كنت أقول و فيما مرة :

نحن في حاجة لنبض من الشجاعة أكتر من أي وقت مضى ؛

نحتاج الجرأة في اتخاذ القرارات ،

نحتاج الشجاعة في مواجهة الآخرين،

نحتاج الشجاعة في مواصلة المسير نحو أهداف لا نعلم نصبها

نحتاج الشجاعة في الاعتراف بما يخالج ذواتنا،

نحتاج الشجاعة في كل شيء.


  • 1

   نشر في 31 يناير 2020  وآخر تعديل بتاريخ 02 فبراير 2020 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا