حدث في الخريف (1) - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

حدث في الخريف (1)

قصةقصيرة الجزء الأول

  نشر في 16 يوليوز 2018  وآخر تعديل بتاريخ 27 فبراير 2020 .

في إحدى صباحات "أكتوبر" الباردة وضعت "إزميرالدا" طلاء أظافر يشبه لون القهوة وارتدت معطفاً أسود اللون، ثم وضعت سماعات الهاتف المحمول في أذنها واستمعت إلى الموسيقى المكسيكية.

في الطريق تعثرت بمن ملك الفؤاد، كانت الصدفة الجميلة أنه يرتدي معطفاً من ذات اللون، في تلك اللحظة قررت "إزميرالدا" أن تدخل عالمه الخاص وأن تستحضر جميع التفاصيل التي يعيشها، ربما ساعدتها تلك التفاصيل على فهمه أو فهم جزء من شخصيته، ولكن كلما تعمقت به زاد الأمر تعقيداً.

هناك طيفاً من الهدوء الغير منطقي تملكها بسبب قدرته الهائلة على رؤية مشاعرها الغير مفهومة، ولكن لم تكن قادرة على تحليل شخصيته أو التركيز بملامحه وذلك بسبب عجاج سجائره الذي يغطي وجهه لذلك كان يتسم بملامح مبهمة، ثم انتظرت قليلاً لكي يخف ضباب السجائر.

في هذا الوقت امتلكت "إزميرالدا" القوة الكافية التي تمكنها من تجاوز قدرتها والذهاب إلى أبعد حد من شتات الذهن، ثم حللته وبعد هذا التحليل الغريب ظهرت النتائج التالية: أنه خالي من الملامح المنطقية، غير مكترث إلى بعض الألم الذي ينتظره على قارعة الطريق، حيث شعرت أنه جزء متبخر من الزمن بسبب دخوله إلى أطراف الحلم، ربما مشاعرها لم توقظه.

تفاوت الزمن بهذه اللحظات وتجردت "إزميرالدا" من شعور الإدراك.

ربما لم تستدعيه همسات من حوله من الجميلات لأنها كانت على وتيرة واحدة أو ربما تشاركت جميعها بالصدى الشاحب، كم كانت "إزميرالدا" بحاجة إلى الاحتواء بداخل قلبه لأنها رأت فيه حناناً عميقاً قد تسرب منه إلى أطراف الواقع، كان لديها من القوة ما يكفي للتمسك بهذا الشعور الدافئ بسبب انتمائها إلى عالمه، ثم أخذت ستارة من البرود تغطي بها الأحاسيس المتسربة منها إليه، ولكن للحظة شعرت أنها عاجزة عن التحكم بها، ثم أخذت جرعة مضاعفة من البرود لعل هذه الجرعة تعيدها إلى نطاق المنطق، ولكن أثارها العميقة اخترقت هالته... يتبع بالجزء الثاني

بقلم سهام السايح


  • 9

   نشر في 16 يوليوز 2018  وآخر تعديل بتاريخ 27 فبراير 2020 .

التعليقات

Salsabil Djaou منذ 2 سنة
تساءلت هل هو حلم أم حقيقة ! سأنتظر التتمة لأعرف الإجابة ، يوافق رأيي رأي كاتبتنا الغالية فوزية تماما ، إحساسك رائع وكلماتك تجعل القارئ يعيش ما تكتبين، بالتوفيق أختي سهام ، دام قلمك المتميز.
3
سهام السايح
(شكرا لك جميلتي) انه حقيقة البطلة تصف شعورها به ولكن لعمق مشاعرها يظنها القارء حلم أو خيال
جميلة..جميل حرفك..وأحاسيسك..وتفاصيلك..اخترقني جمالك حتى تلونت بطيفه..أنت تنبضين جمالا
4
سهام السايح
يا لكلماتك الجميلة شكرا لك عزيزتي هذا من دواعي سروري

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا