الحرب التي طال انتظارها - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الحرب التي طال انتظارها

طبول الحرب متى تقرع

  نشر في 07 يناير 2020 .

أصبح حديث الشارع العربي هذه الفترة عن الحرب المرتقبة ..التي قُرعت طبولها ولكنها لم تبدأ بعد.

يترقب الشارع العربي أو المواطن العربي بداية الحرب رداً على الاعتداءات الصهيوأمريكية في المنطقة و لكن لا أحد يعلم ساعة الصفر إن كان هناك ساعة صفر أصلا .

أمريكا و اسرائيل تقوم بما تراه مناسبا لها ،تغتال من تريد بالوقت و المنطقة التي تريدها دون خوف من تبعات عملها .

فقد باتت هذه القوى تدرك تماما أن العرب يبحثون عن مصالحهم ، و أنهم مشغولون بقتال أنفسهم ، فهذه الدول لا تستطيع الرد على أي عملية اغتيال أو اعتداء ، و أن كل شيء يتم تأجيله لوقت آخر يسمى الوقت المناسب الذي لم يحن بعد .

إن عدم الرد على كل ما جرى في الوطن العربي جعل أمريكا و اسرائيل لا تخشى توجيه أي ضربة لأي دولة عربية أو فارسية .

الحرب التي على الأبواب لم تبدأ بعد ؛ و يبدو أنها قد تطول مدة ابتدائها.

الحرب القادمة هي حرب مصيرية شاملة ، ستأتي عندما يتغير تفكير القادة ، من تفكير بالمناصب والمصالح إلى تفكير بمصلحة الوطن .


  • 6

   نشر في 07 يناير 2020 .

التعليقات

أنور منذ 1 سنة
مفيش حرب حسب تحليلك لن يتحركو سوى للرقص على ظهورنا سيقى حالنا كما هو
3
محمد حميدة
لا اعتقد ان هناك حربا
Dallash منذ 1 سنة
فعلا صدقت اخي محمود
3
Aalia منذ 1 سنة
"إن عدم الرد على كل ما جرى في الوطن العربي جعل أمريكا و اسرائيل لا تخشى توجيه أي ضربة لأي دولة عربية أو فارسية "فعلا...زادت هيمنتها وقوتها ورسخت نفوذها في الوطني العربي بكامله وضمتها تحت جناحيها...ان شنت حرب سيحترق الوسط الشرقي بكامله لا محال ...ستكون حرب العالمية الثالثه ؟!!... الله المُستعان.>>> ...أحسنت...دام المداد.
4
محمد حميدة
الله المستعان

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا