ولنا في الإهداء ..فن - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ولنا في الإهداء ..فن

  نشر في 26 مارس 2016  وآخر تعديل بتاريخ 04 يوليوز 2016 .

يعمد  الكُتَّاب إلى جذب  أنظار القراء من الصفحات الاولى ، فيختار جلهم كلمات "الإهداء "بعناية فائقة باعتبارها بوابة تعكس ذوقهم وحسهم الفني.

و تختلف دوافع الإهداءات من مؤلف لآخر ؛ فبعضهم يتوجه بالشكر المباشر لأشخاص محددين كالأقارب  والأساتذة مثلا ، و البعض الآخر  يجد في الغموض مطلعا مناسبا لكتبه -وأخص بالذكر الكتب الأدبية- فيتركنا  هائمين  بين الأسطر ، لعلنا نكتشف ماوراء الكواليس .. تلك الومضات هي  ما يبقى فعلا  عالقا في الاذهان!!

قد لا تعطيك فكرة صحيحة عن جودة النص و لكن بعضها يخفي بين حروفه بحرا من القيم والمعاني تتسلل بسلالة لأعماقك و تستقر بكل أريحية على عرش وجدانك...

وهذه بعض من نماذج إهداءات الكتب :




إلى الذين لا يعملون ويؤذي نفوسهم أن يعمل الناس ،أهدي هذا الكتاب 

                                                                                                      مع أبي العلاء في سجنه -طه حسين -



الخيبات لا تهدى

                                                                                                         حين رحلت - سهام مرضي-



إلى الذين لن يشتروا هذا الكتاب لأنهم لا يملكون ثمنه!                                                                 إلى الذين لا يعرفون رياضة يومية سوى : الركض وراء الرغيف!                                                            أهديكم كتابي الذي لن تقرأوه!

                                                                                                      حديث الصباح - أدهم الشرقاوي -




إلى كل النساء الوحيدات ...تحديدا

                                                                                           كم نحن وحيدتان يا سوزان- سعدية مفرح-




إلى الذين عشقوا (الالتزام) ولكن لم يتزوجوه!..                                                                                      إلى رفاقي في "حزب البحث عن الحقيقة"..                                                                                     المنفتحين على رفاقهم في بقية الأحزاب.."

                                                                                                   كتابات ملتزمة - غادةالسمان -



 لكل أوغاد العالم..لعنة كبيرة

                                                                                                           نباح  - عبده خال -



إلى...                                                                                                                                                     وحدها تستطيع قراءة الاسم

                                                                                                       الجنية   - غازي القصيبي -



إلى مدرس اللغة العربية الذي قذف دفتر التعبير في وجهي وقال  :                                                          ستموت قبل أن تكتب جملة مفيدة!

                                                                                                       كش ملك - أدهم الشرقاوي -



بعد أعوام عدة                                                                                                                                          قد تقرأ هذا الكتاب                                                                                                                              لأطفالك                                                                                                                                                    لا أدري حتى هذه اللحظة                                                                                                                            إلى أي أم سينتمون !                                                                                                                                      قل لهم                                                                                                                                               المجنونة كانت تحبني كثيرا                                                                                                                             جاءت الى القلب على غيمة                                                                                                                  وتركت خلفها الكثير من المطر .          

                                                                                        يافا حكاية غياب ومطر - نبال قندس -



لا أهدي هذا الكتاب إلى حبيبي الافتراضي،                                                                                                 بل أهديه إلى الشجرة التي تم قصها،                                                                                                     ليصدر هذا الكتاب.

                                                                                             الحبيب الافتراضي - غادةالسمان -



إلى التي سـارت معي في الأشواك ، فدميت ودميَت  ،                                                                            وشقيتُ وشقيَت . ثمّ سـارت في طريق وسرتُ في طريق :                                                                     جريحين بعد المعركة . لا نفسها إلى قرار . ولا نفسي إلى                                                                            استقرار...

                                                                                                        أشواك - سيد قطب -




إلى تلك الأصقاع الصحراوية التي عاش فيها أجدادي،                                                                                    وجاء منها أبي،                                                                                                                                          وإلى هذه الأصقاع الصحراوية التي عشت فيها،                                                                                         وسيجيء إليها أحفادي.                                                                                                                           إلى الأقلية النادرة التي أمثلها،                                                                                                                والأكثرية الكاثرة التي لا تعرفني.

                                                                                         كيف تصنع يدا؟عبد الواحد الأنصاري -


إلى امرأة ٍفي أقصى الأرض تجدل ُشعرها ..                                                                                                   إلى رجُل ٍيحُك ّقلبه ليلاً                                                                                                                            إلى أمي على سجادة صلاتها                                                                                                                    إلى أبي المنسوج من وقت ٍوروح                                                                                                                 إلي ّأيضاً .. حيث ُلا أعرفني إلا منذُ سطر ..!

                                                                                                 جلالة السيد غيابماجد مقبل -

 











  • 7

   نشر في 26 مارس 2016  وآخر تعديل بتاريخ 04 يوليوز 2016 .

التعليقات

emarat faal منذ 8 شهر
الاهداء فن ممتع الكتاب يدور عقولنا ما اشتملت الكتاب
1

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا