اليمن..الفخ الكبير - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

اليمن..الفخ الكبير

السعودية وحربها في اليمن..خسارة مُنتظرة

  نشر في 05 نونبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 09 نونبر 2018 .

لقد كان تدخل السعودية والإمارات في اليمن تدخُّلاً مصلحياً بسبب أهمية موقعها ولاستثمار بعض الثروات النفطية في الربع الخالي بيدَ أن الأمر تحول ،ومجريات الأمور بدأت تسير لصالح الحوثيين ولكن كيف يكون ذلك..؟؟

على الرغم من وجود الطيران الذي يدعم الجيش التابع للرئيس اليمني "عبد ربه منصور هادي "غير أنَّ أغلب القوات البرية هم بعض ابناء القبائل الذين لا يتمتَّعون بالخبرة القتالية وميليشيات سودانية جاءت من أجل المال فقط دون عقيدة قتالية تخوِّلها الدخول هي هكذا حرب ، أما الحوثيين فهم أصحاب عقيدة ومبدأ ،وقتالهم يأتي نتيجة اقتناع كامل بما يقومون به وليس من أجل المال فقط.

تدخُّل السعودية في اليمن جعلها تخسرأموال طائلة كما لا يمكن إنكار وجود قوات سعودية خسرت الكثير من الأرواح أما بالمقابل فالإمارات لم تدخل بقوات برية باستثناء بعض الوحدات القتالية، حيث اعتمدت على تسليح بعض أبناء محافظة "حضرموت" في تشكيل أطلقت عليه اسم"قوات النخبة الحضرمية" يتبع للإمارات بشكل كامل.

"الولايات المتحدة" تحاول اليوم دفع "السعودية" للقبول بمقترحها القاضي بمنح الحوثيين حكماً ذاتياً في مناطقهم شمالي اليمن، أما حكومة "عبد ربه منصور هادي" الموالية للسعودية فقد جاء ردها على المقترح كالآتي:

إن أي "حديث عن شكل الدولة اليمنية يجب أن ينسجم مع مخرجات مؤتمر الحوار الوطني"

وتُؤكِّد مُخرجات الحوار الوطني أنّ شكل "الدولة اليمنية" الجديد هو الاتحاد الفدرالي المُؤلَّف من ستة أقاليم.

وعلى الطرف المقابل، فقد اعتبر رئيس المكتب السياسي لحركة "أنصار الله" عبد الملك العجري أن المُقترح الأمريكي يكشف عن نواياها التفتيتية تجاه اليمن.

المقترح الأميركي، في حال تم قبوله سيعطي الحوثيين مُتنفّساً يجعلهم قادرين على إعادة ترتيب صفوفهم بعد حرب طاحنة ردّت أعداءهم ولا تزال ،وقد نشهد فيما بعد انقلاباً للأحداث يجعل الحوثيين هم المتحكمين بالساحة، وقد يصلون لبعض المدن السعودية. في ظل حديث عن انقلاب قد يشهده البيت الحاكم بعد عودة " أحمد بن عبدالعزيزآل سعود" شقيق الملك"سلمان" إلى السعودية من بريطانيا، حيث يمكن أن يكون هو الملك القادم، على عكس ما يخطط له "محمد بن سلمان"، الأمر الذي سيجعل من السعودية ساحة حرب

في النهاية، تبقى الأمور في المنطقة خطرة، وجرائم آل سعود لابُدّ أن تعود عليهم يوماً ما.



  • Ahmad
    أحمد، سوري الجنسية طالب في كلية الإعلام بجامعة دمشق، أحب كتابة المقالات، وأسعى لتطوير نفسي دائماً في هذا المجال.
   نشر في 05 نونبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 09 نونبر 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا