زينب علي الوسطي تكتب : و أكملت العشرين من عمري - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

زينب علي الوسطي تكتب : و أكملت العشرين من عمري

  نشر في 12 شتنبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

في لحظة فرح نسيت العالم و الحياة ، نسيت كل شيء حتى أيامي الثقيلة...اليوم و قد أكملت العشرين من عمري لم أعجز عن كتابة مقال ولم أبخل عن نفسي لأعبر عن فرحتي بهذا اليوم و بالخصوص عندما صادف يوم عيد ميلادي العيد الاضحى كانت أعظم هدية ...

و انا قد أكملت العشرين من عمري ، أحسست بالهدوء و شيء من الاطمئنان بدأت حينها أرجع بذاكرتي للوراء لأتذكر أن 20 عاما عشت فيها الكثير ربحت و خسرت و فارقت و تألمت ، نلت من الأحزان ما يكفيني لعمري الباقي و لم أنسى أنني حصلت على الكثير فقد وهبني الله ما لا يحصى ولا يعد من النعم ...عائلة إحتوتني بحبها و دفئها لم أشعر ليوم بالوحدة ، و أصدقاء أرسلهم لي الله لن أنساهم و لن أنسى كل ما قدموه من أجلي كان قليلا أم كثيراا او لم يكن فوجودهم كان لي كافيا لأسعد.. أشكر تلك القلوب الوفية التي رافقتني ومازالت معي تفرح لفرحي و تحزن لحزني و تدعي لي بالخير دائما .... شكرا لكل من راسلني و بارك لي ذكرى مولدي برسالة لطيفة أسعدت قلبي بما فيها من طيبة و إخلاص و محبة...

كبرت و لازلت أهوى اللعب و الضحك بروح طفلة في داخلي لم تكبر و لم تعقل بعد كلها أمل أن عامي الجديد سيكون أحسن لأحقق أحلامي و كل ما كنت أتمناه ...

يمضي العمر بنا لا نعرف متى سنودع هذه الحياة ..

ف قبل 19 سنة في نفس الشهر ، في نفس اليوم و في مثل هذه اللحظة بل و في نفس الدقائق كانت أمي تصرخ وجعا من الم المخاض و كان أبي يدعو الله ان تبقى أمي بخير و ان تزداد أبنته بخير و سلام ...

في مثل هذا اليوم استقبلتني الحياة بعد أن صرخت أول صرخة حياة لي معلنة خروجي لهذا العالم بعد أن كنت في غرفة الراحة و الرحمة و الامان " الرحم " و خرجت للوجود... مرت السنين و ها أنا فتاة ناضجة تطمح للكثير و ترغب بتحقيق كل آمانيها و لن تيأس مهما طال الطريق...

الكثير من الناس يقولون لي بأنني متفائلة كثيرا و نظرتي للحياة إيجابية ؟ قد أكون كذلك و لكن هذا لا يعني أنني لم أتعرض للمشاكل و المحن ، فأنا أيضا تعرضت لخيبات و أغلقت الابواب و الطرقات في وجهي و رغبت في أشياء لم تكن من نصيبي شعرت بالفشل مرات عديدة و نسبة رسوبي كانت تزداد في كل شيء ، ضاق صدري و أحسست بالضياع إنكسرت و تعبت و فقدت أعز الناس على قلبي لم أتخيل يوما الحياة بدونهم لدرجة لم أعد أتحمل العيش .... و حينما كنت أقف لأتذكر ماذا فعلت في هذه الحياة ؟! و جدت نفسي لم أفعل شيء ، و رغم كل هذا كنت دائما أحاول أن أتحلى بالصبر و الارادة و لم أفقد آمالي في الله عز و جل و دائما كنت أتذكر قوله تعالى ؛ ﴿ْلا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا ﴾

هذا ما جعلني أصمد و أنا مبتسمة و كلي يقين أن غدا سيكون أفضل ف لولا تلك الالام لما مضيت بخطوة للأمام نحو النجاح لأعود بثقة أقوى من تقلبات الحياة...و الحمد لله على كل شيء.

أطفئت اليوم شمعتي و أنرت شمعة أخرى ، لتضيء سنتي الجديدة. و أنا أسأل الله أن يحقق لي ما أتمناه و يجعل الأيام القادمة لي أن كان العمر بقية أن تكون أيام خير و يسر و توفيق و نجاح لي ولكم.

عيدكم مبارك و كل عام و الأمة العربية بخير ...

زينب علي الوسطي


  • 11

  • زينب علي الوسطي
    طالبة جامعية بكلية الحقوق ، فتاة بسيطة تطمح للتألق أحب أن اتعلم ، أطمح للأفضل ، مهتمة ببعض الأدب ، و الفنون ، القراءه و علم النفس وأحاول زرع الطاقة الايجابية بمن حولي...شعاري بالحياه " الحياة لا تتكرر مرتين " .. أسعى لكي أكو ...
   نشر في 12 شتنبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

التعليقات

مزيدا من التألق والعطاء و عمرا مديدا يا زينب
1
زينب علي الوسطي
شكرا أستاذ ، و لك أيضا ☺
عيد ميلاد سعيد و كل سنة و انتي باْفضل مما تتمنين ,,, و تحية اخرى بمناسبة عيد الاضحى المبارك كل عام انتي و احبتكي باْلف خير اعاده الله عليكم و انتم في احسن حال ,,, نراكي عن قريب و ان تحلين محل احد الادباء و المفكرين ممن تركوا خلفهم اثارا لن تنسى ,,, مرة اخرى كل عام و انتي بخير و صحة و سلامة و الى الله اقرب ,,, تحياتي و احتراماتي
1
زينب علي الوسطي
إن شاء الله يارب أتمنى ذلك من أعماق قلبي شكرا كثيرا ☺
................ منذ 3 شهر
أطال الله في عمرك على طاعته ووفقك للتي هي اقوم ، احسنت التعبير وطرح الافكار ، لك من الله السداد
2
زينب علي الوسطي
الللهم أمين جزاكي الله كل خير
................
وإياكي وكل المسلمين يارب

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا