وطن عربي بلا زيكا - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

وطن عربي بلا زيكا

  نشر في 10 أكتوبر 2016 .

عاش العالم حالة من القلق إزاء انتشار فيروس زيكا الذي ينقله بعوض الزاعج في المناطق المدارية. وعلى الرغم من أن أعراض الفيروس تتشابه مع الإنفلونزا إذ تشمل الحمى والطفح الجلدي والتهاب الملتحمة وآلام المفاصل والعضل والشعور بالإنهاك والصداع، فإنه يصيب الأجنة البشرية بتشوهات تتسبب في تلف المخ وصغر حجم الجمجمة فيما يعرف بصغر الرأس أو الصعل. بيد أنه في حالات قليلة قد يُحدِث الفيروس مضاعفات عصبية مميتة مثل متلازمة جيلان - باري. ويجدر الإشارة إلى أنه لا يوجد للفيروس مصل أو لقاح، ومن ثَم فإنه لا يتطلب علاجًا محددًا. وفي ظل هذا السياق، يتعين الوقوف على بعض الحقائق المتعلقة بمدى انتشار الفيروس جغرافيًا وطرق الوقاية منه.

منذ أن اكتشف الفيروس في القرود في أوغندا عام ١٩٤٧ ثم في البشر عام ١٩٥٢ في كلا من أوغندا وتنزانيا، ظل محصورًا في أفريقيا وآسيا من الخمسينات حتى عام ٢٠٠٧ حينما ظهر في وسط أمريكا وجنوبها ليعود مجددًا فيهما عام ٢٠١٥، إذ توجد أعلى معدلات العدوى في البرازيل، تليها كولومبيا. وقد تفشى المرض في دول أخرى منها الإكوادور والسلفادور وجواتيمالا وهايتي وهندوراس والمكسيك وبنما وبراجواي وبويرتوريكو وفنزويلا وجامايكا. أما في الشرق الأوسط، فقد ظهرت إصابات عدة في إسرائيل لكن الدول العربية لم تسجل إصابة واحدة على الرغم من انتشار البعوضة الناقلة للمرض في عدة دول منها مصر، والسعودية، والسودان، واليمن، والصومال، وجيبوتي. ومن نافلة القول أن فيروس زيكا قد ينتقل إلى هذه الدول إما عن طريق عودة أحد المسافرين إليها من إحدى المناطق الموبوءة أو عن طريق مياهها الراكدة التي تشكل بيئة خصبة لتكاثر البعوض.

ونتيجة لما سبق، يتعين على منظمة الصحة العالمية مراقبة الوضع العالمي والتنسيق مع الهيئات الصحية بالدول للحد من تفشي الفيروس، لذلك ينبغي اتخاذ إجراءات وقائية منها إعلان حالة الطوارىء بالمستشفيات ورصد أي حالات ذات أعراض مشابهة لأعراض المرض وفحص العائدين من المناطق الموبوءة طبيًا بالمطارات والموانىء وتوعية المواطنين بالمرض والقضاء على أماكن تكاثر البعوض مثل القمامة وتطهير أماكن المياه الراكدة كالبرك والمستنقعات وخزانات المياه وأحواض السباحة. فضلا عن ذلك، يجب توفير الدهانات الطاردة للبعوض وحث الناس على ارتداء ملابس تغطي أجسامهم وإحكام غلق الأبواب والنوافذ واستخدام أجهزة مكافحة البعوض والناموسيات والشبكات السلكية للحماية من لسعات البعوض. يمكن أيضًا اللجوء إلى إقامة أنظمة لرش المبيدات مع مراعاة تخفيف آثارها السلبية على صحة السكان والحشرات المفيدة. أما فيما يخص الحوامل، ينبغي توصيتهم بتأجيل سفرهم إلى المناطق الموبوءة وخضوع اللائي عدن من إحدى هذه المناطق للفحص الطبي. يُفضل أيضًا نصح سيدات المناطق المتضررة بتأخير الحمل في هذه الفترة لتفادي المخاطر المحتملة. وجملة القول أن العالم قد أدرك خطورة هذا الوباء الذي يتسبب في تشويه الأجنة وحدوث مضاعفات مميتة لدى البعض. ولهذا ينبغي بذل الجهود من أجل السيطرة على انتشاره وتخفيف أضراره على المصابين ومحاربة البعوض الناقل للعدوى.


المراجع 

http://www.bbc.com/arabic/scienceandtech/2016/01/160127_zika_virus_protection_gch

http://www.elfagr.org/2019162

http://www.mbc.net/ar/programs/mbc-news/articles/-زيكا--يتسلل-إلى--الشرق-الأوسط----ومخاوف-في-أمريكا-اللاتينية-من--عقم-إجباري--.html

http://aawsat.com/home/article/562306/فيروس-زيكا-مستمر-في-الانتشار-والسبب-بعوضة-الزاعجة-المصرية

http://www.masralarabia.com/تقارير-وتحقيقات/918564-زيكا-كابوس-يؤرق-مصر

http://cdnimg.royanews.tv/imageserv/Size728Q40/news/20161009/102067.JPG (الصورة) 


  • 4

   نشر في 10 أكتوبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم









عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا