درويش وريتّا - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

درويش وريتّا

عيونٌ أمام القبّة الذّهبيّة

  نشر في 28 يونيو 2020 .


كلّما فكّرت بالأمر، يترنّح ناقوسٌ صغير بين قلبي والورقة!

أستطرد للموضوعٍ كالباحث عن مخرجٍ من كذبة كادت أن تكشف

أنؤمن بشرعية الحبّ، وتساوي الأعمار والهوايات والأشكال فيه؟

نعم، هو الدوّلة الوحيدة التي تجمع كل المختلفين تحت ظلّها، الوطن الوحيد الذي لا يظهر أثراً لاختلاف بطاقاتنا المدنيّة، لكن اختلط الأمر عليّ هنا!

عندما تواجه الحبّ مع مرارة الاحتلال!

أتمنى أن أقابل "ريتا" بكثيرٍ من الفضول و قليل من الضغينة!

كفتاة ترجو مقابلة زوجة والدها، عندما أحبّ محمود درويش ريتا، تجاوز البندقيات وانحنى لعيونها العسلية ألم يشعر بشيءٍ من الخيانة ؟!

خيانةً لنفسه و للوطن و لكل قصائده!

أيكون ارتوى منها عوضاً عن ارتوائه جمال القبّة الذهبية؟

أنحنى لتلك ثم توجه للقبّة متجاوزاً الحاجز ليصلي هناك؟

أي تناقضٍ هذا؟

"بيننا مليون عصفورٍ و صورة..و مواعيدُ كثيرة"

أي جمالٍ أغراه ليستأصله من قصائده و كلماته؟

لا أطلق الأحكام، لكن يبدو أن حبَّ الوطن أثقل من أن يواجه حباً آخر؟

أي فرق أطوالٍ هذا؟

كلماتي قصيرة أمام مفارقة كهذه.


  • 3

  • روند عاشور
    رَوَند،خريجة قسم التسويق من الجامعة الأردنية، الكتابة و الأدب هم الحبّ الأوّل لي، التطوّع و الأهل و الأصحاب هم السعادة، الفكرو الدين هم طريق البحث ،الموسيقى هي سمائي، وبينهم كلّهم أسعى.
   نشر في 28 يونيو 2020 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا