آن الأوان.. ♡ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

آن الأوان.. ♡

لنترك شفافية الروح تتحدث!

  نشر في 18 فبراير 2018  وآخر تعديل بتاريخ 03 يوليوز 2018 .

لم أكن يوماً أطمح أن أكون شيء مما أنا عليه الآن..

فقط كنت أغوص وأغوص في أعماق الحياة بتأمل وتفكر..

أبحث عن نفسي.. 

عن ماهيتي.. 

عن معنى لوجودي..

لم أطمح يوما أن يكون لي هذا المظهر المختلف الغامض..

أو أن يكون حديثي عميقاً غير مفهوم..

ولا حتى أن أعيش حياتي بهذه الشكل..

أقصى طموحاتي أن استمتع بلحظة صفاء على كرسي هادئ في حديقة غناء ونسمة هواء باردة..

أو أن أتأمل بعمق وسعادة كل ما تصل له عيناي مما أبدع الخالق.. هكذا ببساطة..‏

أو أن أتناول قدح القهوة وحيدة بعيداً عن ضجيج البشر في سكينة وحب لتلك الروح النقية المليئة بالوبر الناعم المتطاير التي تتبعني ببراءة حيثما ذهبت بعينيها الناعستين وأنفها الوردي..

هذه هي حياتي بسيطة مقعدة..

أعيشها بروتينية مجتمعية خالصة..

أمارس شغفي بصمت.. أقرأ بنهم..

أبحث عن ماهية الأشياء..

عن الروح.. القلب.. العقل..الجسد..

باهتمام وحب وشغف أكتب ..

تختنق روحي باجتماعات البشر المتصنعة..

أحاول أن أمارس معهم طقوس المجاملات بصعوبة..

ابتسم في وجوههم..

بطريقة مدهشة مثيرة..

تعكس بهجة مصطنعة..

أخفي بتهكم حقيقة مشاعري..

أهرب وقتها سريعا لتأملاتي وأفكاري..

أعرف أني أبطأت الخروج إلى العالم الخارجي..

لم أتعثّر بقسوة الواقع حتى وقتِ قريب ..

كانت تحيط بي قشرة من الزجاج الشفاف ..

تمنع كل شيء من قدرة النفاذ إلى قلبي..

أما الآن و قد تغيّر كل شيء ..

تحوّل الزجاج الى غشاء رقيق يتمتع بخاصية النفاذ الإختياري و إن لم يكن بصفة مطلقة ..

أعرف ‏أن لي (برغم ذلك الغشاء الرقيق) قلباً مكشوفاً مرهف الحس في وسع نسمة الشتاء الباردة أن تجرحه هكذا ببساطة ..

لكنني اتخذت قراري بأن أترك لروحي العنان بأن تفيض بما تحتويه.. 

 ذلك الغموض الذي يحيط المشاعر والأحاسيس.. 

الروابط والعلاقات.. 

الحب والعاطفة.. 

الحرية والشراكة.. 

الاستقلالية والخصوصية..

عن ماهية الدوافع والأسباب..

التقبل والاختلاف..

التجاذب والتآلف.. 

التنافر والتجافي..

التغاضي والتجاهل..

الأنانية والعطاء..

فقد آن الأوان لنترك شفافية الروح تتحدث!

مرحباً بكم معي بكل ما تحتويه رحلتي هنا ♡


  • 9

  • Haneen
    مُخيّرة ومُسيّرة و‏‏‏‏‏‏‏‏مُسخّرة.. قوية كالحرب، ناعمة كالسلام، بحثت عن نفسي فوجدتها بين الكتب! ♡ أنبل عمل؛ إدخال السعادة لقلوب الآخرين! ♡ في كل كبدٍ رطبة أجر! ♡
   نشر في 18 فبراير 2018  وآخر تعديل بتاريخ 03 يوليوز 2018 .

التعليقات

و أي رحلة تلك بين بحار كلماتك الرائعة الجميلة ...و المنتقاة بعناية .. ابدعت حقا ..
0
Haneen
أسعدني بحق مرورك الطيب.. شكرا جزيلا لك..
Abdelghani moussaoui
لا شكر على واجب .. كتاباتك تستحق حقا ..
Ahmed Tolba منذ 3 شهر
تختنق روحي باجتماعات البشر المتصنعة..

أحاول أن أمارس معهم طقوس المجاملات بصعوبة..

ابتسم في وجوههم ببلاهة..

بطريقة مدهشة مثيرة..

تعكس بهجة مصطنعة..

أخفي بتهكم حقيقة مشاعري
أحسنتى
1
Haneen
شكراً!
Ahmed Tolba
عفوا استمرى
Salsabil beg منذ 6 شهر
بالنسبة الي كلماتك رائعة ،واضحة ،بسيطة و عميقة ،مرحبا بقلم حنين
1
Haneen
أنت الرائعة عزيزتي .. شكرا لك على ترحيبك ♡♡♡
زهراء هليل منذ 6 شهر
رأيت في حديثك جزء مني ..سلمت يداك حنين.
لكن القلوب المكشوفة لم يعد لها مجال يفسح لها الطريق في هذا العالم، القلب المكشوف يحنو بأقل القليل، من السهل كسره واستغلاله، لك ان تحتفظ بحلاوة روحك وقلبك ولكن لابد من ان تجعل له حصن منيع..طابت روحك:")
3
Haneen
لنرجو ونأمل أن خاصية النفاذ الاختياري تعمل .. شكرا لك عزيزتي على كلماتك الرقيقة.. طاب قلبك وروحك♡

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا