الأسود ملوك الغابة..... حتى وإن نظمت القرود شعرا - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الأسود ملوك الغابة..... حتى وإن نظمت القرود شعرا

  نشر في 13 ديسمبر 2017 .

كثيرا ما سمعنا دروس الأخوة، دروس التاريخ العربي الحافل، قد نكون أنصتنا لملاحم إسلامية يوم الجمعة ،هذا إذا لم نسهى ،وقد نكون لاقينا كتبا لمقدسات من المفروض لنا ،كتبا وجدناها في دهاليز بيوتنا ،من وسط أطنان الغبار ،فنعجب بعناوينها ،نتحسر لحظة ثم نعود لمطامعنا المادية .

من لم يقرأ عن القدس، من لم يسمع فلسطين، ومن لم يعرف أرض الإسراء إسراء لا نعرفه إلا باسم سورة..ما رقمها ما طولها وكيف تبدأ ...هل فرقنا يوما بين المسجد الأقصى وقبة الصخرة؟ هل كان البراق فعلا وسيلة سفر للسماء أم أنه في زمرة المخلوقات الأسطورية ؟ هل البراق اسم لحائط أم تم تغييره بمناسبة تسليم المفاتيح ليضعوا فيه دعواتهم وآمالهم مازجين كل هذا بدموعهم فسموه المبكى !! هل المسجد مقدس أم أنه فقط معلم وقد نتزعزع يوما وتفلت منا أنه هيكل.

مسرى الرسول صلى الله عليه وسلم، أرض الأنبياء، أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، أمور يعرفها الصغير قبل الكبير. إن عدت للتاريخ فلا تجدها نورت إلا في ظل المسلمين وأصحاب الرسائل السماوية ،مقدسات للمسلمين تنازلوا عنها هوانا أو ضعفا أو يقينا أننا نشترك معهم فيها، بحثوا ولا يزالون عن رابط ،عن صخرة عن دليل يربطهم بالأرض فلم يجدوا ولن يجدوا لأنها ملكنا، سقطت وحررت ،ثم سقطت وحررت هي المسيرة لا تنتهي فالأطماع لا حد لها والإقامة جنبا لجنب لا معنى لها أيضا فإما نحن أو هم إما العزة أو الذل فالنقيضان لا يعبران عن نفس الفكرة .

ارتبط اسم الطامعين فيها بالأسود،فلم يملكوا منها غير قلب واحد يقبع في جوف هيكل لا يعرف من الأسود إلا الاسم ،حتى صرخ كردي رفض الابتسام والقدس في الأسر ،علمهم آداب الحرب ،درسهم قوانين الشهامة الإسلامية وضعهم أمام صورهم، النفاق ،الخيانة والضعف ،وبعث بهم خارج الأسوار بحنكة ورفعة الواقف على هشاشة المواجه ،خرب الفؤاد ،عدو يختبأ خلف الكثرة والحمية ،قال لهم هذه أرض المسرى سأموت وأبلغ النبي صلى الله عليه وسلم "لقد حررت مسراك يا رسول الله ".. تاريخ أينما اخترت صفحة تطلعت للثانية والثالثة، أي اسم اخترت لن تجده مات بطعنة في الظهر،كل الإصابات في الصدر، لا تولي و لا هروب ،ذروة العرض الكرامة ،وأدنى القيم لديها لا استسلام .

أذكر الصبا ونحن نكبر على فكرة أن ملك الغابة هو صاحب القرار ،إياك وإياك ثم إياك دخول منطقته ،وإذا أردت التنقل إلى البرزخ فاقترب من عرينه هناك حرمه، هناك بيته،أدركنا هذه الفكرة وهضمناها ،فعوض الإدراك أصبحت مرادفا للخوف ،بديلا عن الارتعاد.

مرت الأيام وتوالت الأحداث، كثر الزوار بمختلف الأعمار، داخل وخارج بأمان، فساقني الفضول إلى موطن الضوضاء، فلا وجود للألقاب ولا وجود للهيبة.لقينا الحرم فسألنا وضعنا في الصورة.

قالت : إن الذي تبحثون عنه رحل لغة واصطلاحا، فصاحبكم يسهر والضباع ويسامر الأفاعي، أصبح أعز أقرباءه القردة والخنازير، سرقت منه القرار، أصبحت تشاركه المفاهيم لا بل تفرض الرؤى وتوجه ماسورته لإخوانه وتطلق ويطلق... لا فرق . صاحبكم حول مقر قراره إلى ملهى، أحاط بنفسه الدنايا، يشاورهم ويستعجل الإجابة ليعود لحطامه. أعجبته الهدايا والجواري ،أبهرته الصالونات والجولات، فرأى أنه الأجدر بهذا المنصب ولا يحق لغيره . فركز تعبه وشقاه على إيجاد المعادلة لتحقيق المراد . فشاور خريجي جامعة القرود قالوا هذا لا يتم إلا ببقائك ،أنت يا حامل العلم ،يا حامي الثورة يا من لا يصلح غيره إلا به . أخذوا يشيرون عليه بأوهام أصابت سويداء قلبه وكأنه الوحيد على الأرض ،زرعوا فيه بذور حب الخلود والتعصب للرأي فإذا فسد الجميع وقيل إلا واحد فذاك أنا ...وأنا فقط . صاحبكم تنازل عن عرشه للأشباح ،أكتفي بحمل لواء اللسان الناطق بكلمات غيره ،فإذا قال كذا فاعلم أنها أملاءات الشبح، وإذا أمر بكذا فهو يطبق تعاليم البطانة التي اختارها بنفسه ،اختارها هواه وفشله ، تورط حتى عاد تبيعا لها وحاميا وفيا لمصالحها ،تناسى المكانة ،تناسى الشهامة ،تناسى الجوار .

فسألنا بحسرة :أما عاد رحمك قادرا أن ينجب من يقول كفى فنحن أحفاد عمر، نحن أبناء صلاح ونحن عائلة ياسين.

قالت : أبنائي رضخوا للهوى و شربوا سم الهوان.

قلنا :لا ….ملك يشيخ ويرحل وتبقى الحجارة نحولها لمدافع، نحولها لهموم نقذفها في وجوه الأعداء. فمن يكيد لنا نضعه في خانة اليهود ونحوله لمرمى طلقاتنا.

قالت : أبنائي تعادوا وتناسوا الأرحام ،فأصبح التشفي الصورة اليومية فإذا سقط أحدهم اشتغل الآخرون بأخبار الفن ،بأخبار المقابلات المحلية المهمة هل سنتأهل أم لا ...ومتى يعرض الفيديو كليب. أذكر أحدهم حوصر لأشهر ،لسنوات ،فلا ماء،لا وقود ولا دواء تقريبا لا هواء ،فبحثوا حتى وجدوا شرعية للحصار ،تآمروا بصمتهم المكسر لملاحم لا تنسى ، صمت ورضوخ قوى شوكة حرب الإبادة ،لا يمكن تكييفها إلا كجريمة حرب ،فأين لاهاي ،أين الأسرة الدولية ، أين الهيئات العربية التي عجزت عن صناعة مفك للبراغي ،صناعة ملعقة ،صناعة أي شيء نقول أنه من أيدينا ،كلها اختفت تحت الطاولة التي أنجت بوش من حذاء مرتضى .

ربما أن الوقت حرج وغير مناسب فمن يشتري شجرة عيد الميلاد...فقلنا هل يقطعون الأشجار؟

قالت : لا يزرعوا ليأكلوا، ولا يحرثوا ليعيشوا، بل يتعبوا ليبهجوا غيرهم وطعامهم في بواخرهم، يقولون دعنا نحضر الحلوى، سنحتفل بعام مضى و أي عام..عام يبدأ بدماء أهل الرباط، تصعد بهم إلى العلى ويكتب المتخاذلون أسماءهم بالذهب في سجل من صمد وحارب لبناء الهيكل، لتتحقق التنبؤات المزعومة يرسمها الخيال الصهيوني المتغذي من نار فتنة كبريتها خلافاتنا .

أبنائي..ضربوا الضوابط عرض الحائط، فلا ملة تجمعهم ولا دين يوحدهم ولا ماض يذكرهم، فقط أطماع دنيوية ،أطماع مادية ...أو فقط نزوات التلذذ بهزيمة الآخر، آخر رغما عنا فهو أخ فهو جار، رغما عنا نشترك معه في المصير فالثور الأبيض أكل وبقيت أنت.. أصبر حتى يجوع تيودور هيرتزل ، أو حتى يصحو شارون من سباته وتختار أتكون عشاءا أم غذاءا أم تترك لكلابهم .. لا كلابهم أشرف منهم.. تؤكل وكفى . أبنائي حملوا الضحية المسؤولية ، حتى وإن سحقت على بكرة أبيها لا شجب ،لا إدانة ، فلا تحولوا مسار المعركة فأبوهم علمهم عندما كان أبا ،أننا لا نركع إلا للله ولا نرفع الراية ،ولا نغادر الأرض .دماءنا لا تزيد القضية إلا فخرا واعتزازا وشهداءنا أوسمة شرف في جبين العرب .

أصابتنا كلماتها بالذهول وأعادتنا للبحث في أعماق قيمنا .صحيح لماذا نحتفل بأعيادهم ونتناسى أعيادنا ،لماذا نقلدهم في لباسهم ،تصرفاتهم، أفكارهم ونأبى نقل علمهم لنا ،فقبل كل شيء مكانتهم صنعوها بأيديهم وبحثهم ،،زراعتهم أصبحت مصدر قوتنا .أسئلة لا تنتهي فقط إذا عدت لماض قريب تجد غرناطة ،تجد دمشق وتجد كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ،عندها فقط تعرف مكمن العزة والحضارة فقد كنا شتاتا ووحدنا القرآن ،و كنا أعداء وصدقنا فألف الله بين قلوبنا .

إن ملك الغابة تزعزع فقط وأخذ ينهار لكن إذا أفاق في أية لحظة فإنه يستعيد عرشه بأكثر من السرعة التي يعتقد هو ،لأن النصر من عند الله فقط ،وإن لم يفعل يخرج الله من صلبه من يعبد الله عز وجل . فالخيانة لا تورث فلا تأسوا على ما فات فالكلاب تبقى دائما كلابا وإن بنت على جثث الأسود مراقصا. و الشبل ابن أسد و إن تخنث أبوه. فقوموا يا أبناء القائد تصالحوا، تصافوا واضربوا العدو بإخوتكم، تلاحموا فقائد غزونا رسولنا صلى الله عليه وسلم فمن قال أنه رحل وانتهى فإن غيبناه نغيب وإن وليناه الإمارة نسود ، أما إذا متنا فمخطأ من يصدق أننا فعلا نموت بل فقط أحياء نرزق فلم العجلة ولم الأسى، فمع الصلح مع أنفسنا قبل غيرنا نضع الخطوة الأولى ،تليها مسيرة آلاف الأميال فقط أبدأ والله المستعان .

ما غزة إلا شبر وما الأسود إلا صفات وما أمهم إلا ملتنا وعقيدتنا فقوموا صونوا الودائع أولاها نحن ،قوموا أحفظوا الدروس أولا وأخيرا كتابا سماويا فيه الحق، ولا تنسوا أننا ملوك العالم إذا عرفنا قدرنا و تركنا الخيانة والخديعة لمن هم أولى بها.

فالأسود ملوك للغابة..... حتى ولو نضمت القرود شعرا.


  • 4

  • بن سنوسي محمد
    مدون حر اطرح افكاري و اسعى للمشاركة في اصلاح المجتمع
   نشر في 13 ديسمبر 2017 .

التعليقات

ماذا لو قلت أن الأسود ملوك الغابة حتى لو قررت القردة أن تكون الأسود لهذه الغابة..ليبقى القوي قويا و يبقى الضعيف تحت سيطرة القوة..رأي مني لم أضبط ملامحه بدقة و لكن الأسود في عنفوان قوتها لا تلتفت لأبيات الشعر حتى وا ن نظمتها القدرة مدحا لهذه الأسود..اذ ليس من السهل ترويض الأسد الا من مالكه و احيانا تفترسه في لقطة خداع ..ما رأيك؟
1
بن سنوسي محمد
في الواقع تركت الامر مفتوحا لقراءات متعددة مع الاحتفاظ بالدافع لنفسي لكن سيبقى الاسد اسدا بكل الرمزية التي يحملها خصوصا كقراءة لواقعنا اليوم
د.سميرة بيطام
بالتوفيق
راوية وادي منذ 1 شهر
مقال رائع و الرمزية أبلغ من كل الكلام الصريح. أحسنت الطرح و أبدعت في السرد. سلمت يمناك.
2
بن سنوسي محمد
بارك الله فيكم
Salsabil beg منذ 1 شهر
من اروع ما قرأت ،كلمات من ذهب ،هي شهادة بكل امانة،احييك،لقد رممت بعض الامل،فعلا الاسد ملك الغابة،ننتظره مصلحين انفسنا عله رجع قريب،دمت مبدعا.
2
بن سنوسي محمد
ستعود الاسود ملوكا للغابة فقط نتمنى ان نرسم الطريق لاشبال جدد

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا