"تَحِيَّةُ شُكْرٍ وَعِرْفَانٍ لوالدي" - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

"تَحِيَّةُ شُكْرٍ وَعِرْفَانٍ لوالدي"

رحمك الله واسكنك فسيح جناته

  نشر في 22 شتنبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 25 شتنبر 2019 .

أَحَيَّانَا يَقْطُفُ الْمَرْءُ بَاقَةٍ مِنَ الْأَزْهَارِ، مَا يَلْبَثُ أَنْ يُفَرِّدُهَا ثُمَّ يُبَوِّقُهَا مِنْ جَديدٍ.

لَكِنَّنِي أَشْعُرُ، الْآنَ، أَنَّنِي بِتْ لَا أَقْوَى عَلَى اِسْتِرْجَاعِ ذَلِكَ التَّنَاغُمِ فِيمَا بَيْنَهَا، لِأَنَّنِي قُمْتُ بِإِزَاحَةٍ كُلَّ وَاحِدَةٍ مِنْهَا مِنْ مَكَانِهَا, فَإِذَا مَا تَوَخَّى الْمَرْءُ تَوْضِيبًا مِنْ هَذَا النَّوْعِ

( بَحْثًا عَنِ التَّنَاغُمِ)، فَإِنَّ عَلَيْهِ أَنْ يَلْتَزِمَ نُقْطَةً ثَابِتَةً لَا حِيَادٌ عَنْهَا، وَإِلَّا سَيُفْسِدُ كُلُّ شَيْءٍ فِي غَايَةِ السُّهولَةِ..

كُلُّ شَيْءٍ يَبْدَأُ مِنْ جَديدٍ, لَا تَعْتَقِدْ بِأَيِّ شَيْءٍ أَبَدًا, وَإِنْ ظَنَنْتَ أَنَّكَ قَدْ خَلَصْتَ إِلَى شَيْءٍ, حَاوَلَ أَلَا تُظْهِرَهُ, بَلْ حَاوَلَ أن تَمْحُهُ عَلَى الْفَوْرِ, ولَا تَتِرُكَ أَيَّ أثَرٍ لِوُجُودِهِ, حَتَّى لَا يعلم أَيُّ شَخْصٍ أَنَّكَ, ذات يَوْمٍ, قَدْ خَلَصَت إِلَى شَيْءٍ مَا عَلَى هَذَا الْقَدْرِ او ذَاكَ مِنَ الرُّسُوخِ, وَلَوْ لِلَحْظَةِ وَاحِدَةٍ..

الماضي لَا يُسَاوِي الْمُسْتَقْبَلُ حَتَّى فِي قَوَاعِدِ اللُّغَاتِ..

هُوَّةٌ سَحِيقَةُ بَيْنَهُمَا..

غَيْرَ أَنَّهُ فِي الْاِسْتِطَاعَةِ قَلْبَ الاحوال وَفْقَ نَظَرَتِنَا لَهَا..

أَرَاكَ مِنْ نَفْسِ الشُّبَّاكِ..

بِنَفْسِ النَّظَرَةِ الْمَطْلُوبَةِ كَيْ يَكُونَ الْمُقْبِلُ كَمَا كَانَ آنِفًا..

لَا أَسْتَطِيعُ أَنَّ أَنْظُرَ للأمام دُونَ أَن أَلْتَفِتَ تَارَةً أُخْرَى لِلْخَلْفِ.

قَدْ يَأْتِي عَلَى الْإِنْسَانِ لَحْظَاتٌ يَعْرُفُ فِيهَا كَيْفَ يَنْفَجِرُ, لَكِنَّهُ لَا يَعْرُفُ كَيْفَ يُوَجِّهُ اِنْفِجَارَهُ وَلَا إِلَى أَيْنِ..

يَعْرُفُ كَيْفَ يَغْضَبُ, لَكِنَّهُ لَا يَعْرُفُ لِمَاذَا يَغْضَبُ..

يَعْرُفُ كَيْفَ تَهْتَزُّ مَشَاعِرَهُ, لَكِنَّهُ لَا يَعْرُفُ لَمِ اِهْتَزَّتْ هَذِهِ الْمَشَاعِرُ!!

إِنَّ لَحْظَةَ الْاِنْفِجَارِ الْمَبْنِيَّةِ عَلَى اِنْدِفَاعِيَّةٍ عَفْوِيَّةٍ, يَفْرِضُهَا الشُّعُورُ بِالْعَجْزِ عَنْ تَجْدِيدِ الذات, مِمَّا قَدْ يَحْدُثُ زِلْزَالَا هَائِلَا!!

الْحَيَاةُ تَمْضِي حَتْمًا وَ لَا اُحْدُ يَسْتَطِيعُ فَرْضَ إِرَادَتِهِ عَلَى مَجْرَى الْوُجُودِ الْمُتَقَلِّبِ, لَا شِيءَ يَدُومُ, وَ لَا شَيْءَ يَسْتَمِرُّ, وَلَا شَيْءَ يَبْقَى إِلَى مَا لَا نِهَايَةُ, الْكَلُّ يَتَحَوَّلُ لِيُؤَوِّلُ إِلَى الْهَلَاَكِ يَوْمًا مَا.

وَقْتِيَّةُ الاشياء وَ تَقَلُّبَاتُ الْوَقْتِ الدَّائِمَةِ تُمَيِّزُ شَرْطُ حَيَاتِنَا الزَّائِلَةِ.

والدي الغالي..

أَعْلَمُ انَّ كَلِمَاتِي فَلْسَفِيَّةً عَمِيقَةَ, لَكِنَّنِي أَدْعُو اللهَ أَنْ يَكُونُ وَقْعُهَا جَمِيلَا عَلَى قَلْبِكَ, فَحُروفِي عَجِزَتْ عَنِ ايفائك حَقِّكِ

" فَهُنَاكَ حُروفٌ تُنْطَقُ صَمْتًا, وَهُنَاكَ حُروفٌ تُنْطَقُ سُكُوتًا"

رحمك الله واسكنك فسيح جناته

ابنكم الْمُحِبُّ / مَاهِرْ بَاكِير 


  • 5

  • BAKEER
    أليس الجمال ألا نبوح بما يختلج في صدورنا..أليس الكتمان لغة أنيقة أحيانا؟ أليست غرابتنا هي طهرنا وأجمل ما فينا..أليس الغباء أن نكون مألوفين فنخسر ألقنا ووهجنا ؟ ماهرباكير
   نشر في 22 شتنبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 25 شتنبر 2019 .

التعليقات

widad et la vie منذ 3 أسبوع
وقفة جميلة فكم من ابناء هذا الجيل لا يمكنهم حتى شكر او تذكر ابائهم بكلمة واحدة
بين ملايين الكلمات التي يوجهونها الى الكثيرين دون ان تكون لهم اي فائدة في مواقع التواصل الاجتماعي
فشكر جميل لك قدر جمال كلماتك
1
BAKEER
الشكر موصول لك اختي الغاضلة على مرورك العطر...
زينب بروحو منذ 3 أسبوع
رحمه الله و أسكنه فسيح جناته... و طوبى له أن كتبت له الحياة بعد الممات...بابن صالح يدعو له و يتذكره بدعائه. دام حبرك أخي
1
BAKEER
رحمه الله وكل اموات المسلمين..دام حضورك اختي
هدوء الليل منذ 3 أسبوع
رحمهُ الله واسكنه فسيح جناته .. فقدان شخص عزيز صعب جدا اخي ,, تحياتي لك دُمت لنا كاتب رائع واخ اروع
3
BAKEER
ودمت اختا لنا في الله انت وكل الاخوات في المنصة ..غفر الله لك ولي ولامة محمد صلى الله عليه وسلم
هدوء الليل
ان شاء الله اخي .. الموفقية في روايتك ...
BAKEER
حفظك الله اختي الفاضلة

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا