إشراق الحق لا يستأذن الظلام - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

إشراق الحق لا يستأذن الظلام

مالون قلمك ؟!!

  نشر في 29 مارس 2016 .

الكتابة هي المتنفس الوحيد الذي يجلعنا نخلد للسلام ، حالة الصفاء مع النفس أولاً ، والتجرد من قبائح الشيطان ورمي الآخرين ببقايا ما تحمله الأنفس المريضة ، هناك طريق لإقامة هدنة دائمة نسبية مع الروح ، وأمنيات محتملة التحقيق وأحلام تبدأ بومضة فتنتهي بحقيقة جلية . 

كثيرة هي الأفكار التي تبدأ بإبتسامة حلم يقضة عابر .. فيترجمها العقل إلى فكرة وحالما تتطور لدى المهتم بها لتصبح افتراضاً قابلاً للتحقيق ، فالكتابة عميلة حصار لفكرة مولودة لابد من رعايتها في أيامها الأولى ، فالنظر في أعماق الحلم واحة مليئة بالأمل .والتدوين أول مراحل السباق نحو خلق نظرية قد تكون فريدة من نوعها في أزمان ازدحام النظريات .

كم من الأفكار دفنها الصمت ، وكم من لغو أهلك الأفكار ، وكم من العجز الذي قتل الإبداع ، وكم من إبداع قضى على العجز ، لعلي حين مررت بين أودية العجز عرفت عن هذا المفهوم الكثير من المعلومات التي تقيد الفكرة التي لم تحبسها الكتابة بعد لتظهر فيما بعد عيوب خفية كان لابد أن تشذب لتظهر بما يليق لها أن تكون ، فتلمع وتكون إبداعاً قرر صاحبها أن يشارك بها العالم وهذا ما يجب أن يكون .

الكتابة ليست مجرد مفردات نرميها في أسطح السطور وليست كلمات تعبر لتتجاوز الأسطر ، وليست إملاء يردده الحبر على وجه دفتر ، إنها عالم مفعم بالجمال وقيمة لا يكررها الشعور برغم تكرارها في مقامات أخر ، الكتابة معلومة تتبادلها الأمم ، معلومة قد تكون مجهولة لدى الكثير وثقافة أرواح تسرد ملاحظاتها أثناء مرورها بين السنوات وسباقها مع ساعات العمر لتنقل لنا التجارب التي تهدينا إياها الأقدار ، وكل يطرح فكرته كما يراها حسب تراكم ثقافته وميوله واهتماماته.

الكتابة رغبة الوصول لحقيقة رؤية معينة قد تراها أنت بالشكل الذي تريد فأراها أنا بشكل آخر ، في النهاية تبقى الملاحظات قابلة للموت أو الحياة ،كل إكتشاف هو ذات الفكرة التي تبللت بالحبر لتجف في قلب البياض ، المكتبات تعج بالأفكار ولكن كم منها أشرق ؟!

الكتابة الجبانة التي لا تحقق هدف ، تبقى سجينة جدرانها و حبيسة آلآمها فلا تعيش إلا لتقتل أصحابها والكتابة المترددة تهلكها التساؤلات دون السعي لإيجاد الإجابة اللازمة ,أما الكتابة المنحرفة فهي فكرة لتضليل فكرة حقيقية تهدف لحرب خفية ولها نتائج ملموسة في عصرنا الراهن .

ليست هناك حلول واضحة للحد من أهوال الأقلام ، لأن فكرة صالحة قد تجد مئات الهجمات من أخطبوط الفئات الشاذة التي سادت في وقتنا الحالي ، لذلك كان على كل قلم الإلتزام بما يحمل من جمال ،فإشراق الحق لا يستأذن الظلام .



  • 10

   نشر في 29 مارس 2016 .

التعليقات

فلسفة جدّابة في التعبير و حمل الأفكار الى عالم الجمال، الّذي لن تراها سوى أعين تعشق الكلام، عنوانك مفعم بالقوّة و يلخّص الفكرة من كلّ زواياها المختلفة، لديّ صديقة واحدة فقط تستطيع أن تكتب بهذا السموّ في التعبير و إنتقاء الكلمة المناسبة في الفكرة، لا داع لقول المزيد...لعلّك توأم آخر لروح جميلة ترفرف في فضاء واسع يجهله الكثير لكن لها أجنحة عريضة تعرف كي تداعب رياح الابداع بخفّة و براعة....بورك قلمك.
1
افتهان الزبيري
شكرا جزيلا
,,, ( إنها عالم مفعم بالجمال وقيمة لا يكررها الشعور برغم تكرارها في مقامات أخر ) ,,, تحية كبيرة لكي سيدتي ,,, انا احب الكتابة و لي محاولات , و قد تمتعت بقراءة كلماتكي الجميلة الكثيرة المعاني ,,, اتمنى لكي التوفيق ,,,
2
افتهان الزبيري
شكرا جزيلا

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا