" حادث نويبع الاليم " - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

" حادث نويبع الاليم "

كتب : احمد محمود عبد السلام

  نشر في 16 فبراير 2017  وآخر تعديل بتاريخ 17 فبراير 2017 .

الى الان لا اصدق ما حدث اشعر ان ما مر على وما رايته في الايام الماضية ما هو الا حلم وسوف استيقظ منه في اى لحظة , بدا الامر وكنت انا وابن عمتي احمد عصام عبد الجواد كنا في اتوبيس يتجه الي سيناء وكنا في رحلة اخرة بعيدا عن الاتوبيس الاخر المنكوب كان الاتوبيس المنكوب فيه احبابنا استاذة هالة عبد السلام عمتى والدة احمد عصام ابن عمتي والدكتورة نيرة عصام عبد الجواد وايثار محمد النوام و الطفلة خلود عصام عبد الجواد اولاد عمتي جميعهم كنا قد وصلنا انا واحمد الي طابا وناخذ الصور بجانب قلعة صلاح الدين وتوجهنا الي خليج فيورد باي وكنا نتوجه الي مدينة النويبع حتي نصل الى الكامب , وصلنا الى الكامب وجلسنا لنسترح انا واحمد بعد رحلة دامت اكثر من 14 ساعة سفر في اتوبيس وبعد ساعة كنا نجهز انفسنا لنذهب الى رحلة فرعية لوادي الوشواش هاتفي المحمول يرن عمتي الدكتورة عزة عبد السلام والدة ايثار محمد بنت عمتي ترن فا اجيب انا لاسمعها تقول لي اعطني احمد عصام لأكلمه انظر الي احمد عصام وقد تغيرت ملامحه في ثوان معدودة ويقفل التليفون ويصدمني بما قال :"الاتوبيس اتقلب اللي فيه امي واخواتي وايثار بنت عمتك " اصابني وجع في قلبي مما سمعت قال لي هيا بنا لنذهب ونري ماذا احل بهم لحسن الحظ ويشاء القدر ان يكونو في مستشفي النويبع اي الفارق بيننا حوالي نصف ساعة من الكامب الذي نتواجد فيه استقلينا تاكسي من امام الكامب وتوجهنا الي المستشفي لندخل انا واحمد ونري نيرة وايثار وخلود في منظر صعب نيرة فستانها متمزق من اماكن كثيرة وخلود تبكي ببشاعة وايثار منهارة واري وجهها الذي اراه لاول مرة به بعض الكدمات الصعبة ودم ينزف منها من بعض الجروح التي تتناثر في جميع جسدها وخصوصا وجهها , نظرت لهم فطمأن قلبي عليهم سالتهم اين عمتي واحمد يسال اين امي فيقولوا هم لا نعرف اين هي فقالوا لنا انظرو بداخل هذه الغرفة لعلها التي بداخلها ودخلنا انا واحمد لنري قسوة وبشاعة ما راينا في حياتنا امراة غارقة في دمائها لا تظهر ملامح وجهها تحت عينيها كدمات سوداء بطريقة صعبة وراسها ملفوف بشاش طبي كثير ولا تنطق ايقنت انها تموت او فعلا قد ماتت انظر لاحمد ليقول لي :"هي دي امي مستحيل تكون هي " وارد انا لاقول له " اه فعلا مستحيل دي تكون امك " ليقولوا لنا انها هي لندخل انا واحمد في حالة من البكاء الهستيري من بشاعة الموقف لم نعرفها لاول مرة في حياتي لا اعرف عمتي التي تسكن معي في نفس المنزل التي لا استطيع العيش الا بوجودها هذه الانسانة التي وقفة بجانبي طوال عمري وكانت تعاملني انا معاملة خاصة من بين اخواتي هي فعلا امي الثانية بل ان امي لم تقف بجانبي مثلما فعلت عمتي هالة , يصاب احمد عصام بالهستيريا ويقول " امي لا لا يا امي فوقي لا انتي كويسة ؟  ولاكن للاسف لا يوجد رد , صاح احمد عصام في المستشفي :"الحقوها دي بتموت يا جدعان حد يلحق امي بتموت " لنري طاقم الاسعاف اتي لنا ليقول لنا انها لابد الان ان تحول الي مستشفي شرم الشيخ الدول لصعوبة الحالة وفعلا تم نقلها وذهب معها احمد وبقيت انا مع بنات عمتي انظر لهم في حسرة وانظر الي خلود التي تبكي بحرقة واسمع تنهيدها وابكي انا ولا استطيع ان امسك نفسي من البكاء كنت اريد ان اطمنهم لاكني لم استطيع ان اطمأن انا شخصيا , اري ايثار يغمي عليها فا اصيح بصوت عالي الحقوا البنت اغمي عليها لياتي لي ممرض ويقوم بتركيب محلول لها فا تفوق ويغمي عليها مرة اخري وانا اعجز عن فعل شئ سوا البكاء والانهيار مما اري ايثار غالية بالنسبة ليا اعتبرها اختي الصغيرة واحبها مثل اخواتي لماذا يحدث هذا مع من نحب يا الله , ونيرة تقول لي انها لا تستطيع التنفس من الالم كتفها يؤلمها جدا وخلود تبكي وتقول "ماماتي هتبقي كويسة  والله هتبقي كويسة" يالا الالم الذي نحن فيه ونري الموتي والمصابين امام اعيننا يدخلون ويخردون في عربات الاسعاف كم هذه البلد موجوعة يا الله شبابها يموت لاهمال المسؤلين , نري الناس ونحن في الاستقبال جالسين ياتي لنا الظباط والمحققين يسالون البنات عن الحادث وعن ما حدث لتقول نيرة :"كنا قاعدين وفرحانين وعادي والسواق بيتكلم في التليفون وبيزعق جامد فا حسينا ان في حاجة قفل المكالمة من هنا ولاقيناه بيقول لينا الفرامل سابت اتشهدو كنا نزلين من علي منزل والسرعة عالية وفي في اخر المنزل ده ملف فا السواق اخده والاتوبيس انقلب بينا حوالي تلت مرات في الهواء وننزل علي الارض فا لما وقعنا قعدت ادور علي ماما مش لاقياها لما طلعت من الاتوبيس مالقيتش مامتي حتي في الميتين فا ببص لاقيت حد تحت الاتوبيس نصه الفوقاني جوا والتحتاني برا الاتوبيس فوقيه فا ببص لاقيت الشخص ده امي عرفتها من البنطلون اللي كانت لابساه فا عرفت ان امر ربنا تم تاكدت انها ماتت وخوفت ارفع الاتوبيس اشوف منظر صعب فيه امي ببص لاقيت بطنها بتتحرك فا اتاكدت انها لسه فيها الروح بدون تفكير روحت وفضلت ارفع الاتوبيس من عليها بس ما قدرتش معرفتش ارفعه فا قعدت اصوت وازعق الحقوني مامتي تحت الاتوبيس وكل ده ومفيش حد يساعد فا اصدقائنا اللي كانو في الاتوبيس التاني معانا يساعدوني ونشدها ببص علي ماما لقيت فروة راسها جلدة كبيرة كده متعلقة والجمجمه ظاهرة حاولت ارجع ليها الجلدة دي مكانها ووصلت الاسعاف واخدوها واخدونا ونبقي هنا . ماذا يا اخواني ان لم ناتي في هذا الوقت سبحان الله العظيم رحيم بنا حتي في الابتلاء الحمد لله ,ثم جاء وكيل وزارة الصحة وبدات في ان اترجاه في ان يوفر لنا عربية اسعاف لاخذ البنات لشرم الشيخ من اول ما وصل الي الساعة العاشرة ليلا وكان يرد ويقول لي : كله هيتنقل مستشفي شرم بس هما حالتهم مش خطرة في اخطر بيتنقل دلوقتي اول ما العربيات تتوفر هنقلهم لامهم حاضر " وبعد محايلات عديدة فعلا تم توافر عربية اسعاف لنا ثم ركبت معهم لنسافر من النويبع الي شرم في ثلاث ساعات متواصلين بدات خلود في الترجيع المستمر ونيرة في الصياح من الالم من كتفها وايثار شعرت انها لا تعيش معنا هي مثلي متاكدة انها في حلم وسوف تستيقظ في اي لحظة , وصلنا وانا ذهبت في سرعة لاري ماذا احل بعمتي ادخل لاري احمد عصام يجلس واساله اين امك ليرد هو ويقول :"في العمليات عندها نزيف داخلي" لتقع عليا هذه الكلمة وقوع الصاعقة واجلس واستمر في البكاء وهو يقول لي  :"متعيطش وادعيلها " بعد حوالي ساعتين تخرج من العمليات ونركض علي الطبيب لنساله :"ايه الاخبار يرد يقول لينا : عندها تهتك في الكبد والتهتك ده زي ما انتو عارفين ان الكبد اكتر عضو في جسم الانسان فيه دم فا حطينا باكات وفوط علشان توقف النزيف وبعد 48 ساعة هنفتح تاني علشان نشيل الفوط دي ولو شيلناها ولقينا النزيف وقف هنخيط ونقفل ولو ما وقفش هنحط فوط تاني ونعمل عملية تانية بعد 48 ساعة تانين " الحمد لله وبفضل الله بعد مرور يومين قاموا باجراء العملية وتم وقوف النزيف بفضل الله وجلست عمتي في غيبوبة دامت سبع ايام متواصلين وبحمد الله هي الان تخرج من العناية المركزة وتنقل لغرفة في المشفي وتبقي تحت النظر طوال اليوم سوف تبدا في رحلة علاجية طويلة بعد ان تنقل ان شاء الله الي الاسكندرية , ما حدث مع عمتي كان شبه مستحيل شكرا لدعواتكم لها حقا ان الدعاء يغير القدر سبحان من يحيي العظام وهي رميم , شكرا لكل من سال علينا وشكرا برضو للي مسالش الغايب حجته معاه , دعواتكم ان يتم الله عليها الشفاء ان شاء الله .


  • 1

   نشر في 16 فبراير 2017  وآخر تعديل بتاريخ 17 فبراير 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا