حوض ياسمينها - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

حوض ياسمينها

  نشر في 06 فبراير 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

يلمع الندى على واجهة حوض ياسمينها .. يثير فضولها لتقترب .. تقترب .. تجد الندى مسجى على حافة الفقد و ينتظر .. تغمض عيناها و تمر الذكرى ..

تتعالى زغاريدهم .. تطل العروس بلحافها الأبيض .. تتعالى الأهازيج البليدة ..يدخل العريس بسواده ، كأنه يختصر لعروسه بضع كلمات ..يصمت الجميع .. يختار يمين المراهقة .. يجلس باعتزاز .. دقائق و يمل .. يصرخ مناديا .. تلبي شقيقته .. يوشوش لها .. يُعلن عن مغادرة السيد و حرمه .. يُسدل عليها ستار أبيض خانق .. يلتحف يداها .. يغادران .. و نحو بداية الجحيم 

سنتان ..

كانت تعلم أنه زوج لأولى مطلقة و له منها شرزهاد ، تعلم أنه زوج لمتوفية له منها عسيد ، سحنم ، ناييس ، نأس ، ضرى ،و زمح .. و تعلم أنها الضحية الثالثة تحت وطأة المر .. تمر الأيام بعد السنتان .. ترمم بنايته كلما هدها وحوشه الست .. تعد مؤنة السبات كل ساعتين .. و تذرف دما كلما مرت مراهقة تعانق كتبها و ترتدي حضن حبيبها .. و تصبر و تصبر و تصبر كل الصبر ثلاثا و كل الثلاث ستا و كل الستة ألفا و كل الصبر بعدد النجوم .. و يمر الشهر و يزلزل الرعد معلنا ، و ينير القمر شاهدا ، و يغمر المطر ليغسل الخبر .. و تزمجر والدته : لولدي ما يكفي من الأبناء .. و تصرخ هي بصمت : لن يتحمل ضعفي و لن يتحمل جنيني هكذا أب .. و يبدأ الوجع معلنا المهانة ، و تحاكم بالذل لجرم حملها .. و تبدأ المعاناة .. و تصرخ بنهاية السبعين يوما بعد المائتين .. و مبروك جيء بخلاصك من العذاب .. و تبكي و تبكي و تغيب ..

يرتطم بها الموج .. تستيقظ من كابوسها .. تترحم على والدتها .. و ترتفع ضحكاتها حتى يتناثر الرمل على وقع آخر سقوط



  • 4

   نشر في 06 فبراير 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا