اكتب لوالدتي - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

اكتب لوالدتي

اغفري لي أنانيتي

  نشر في 04 ماي 2018 .

اكتب لوالدتي

اغفري لي أنانيتي

اللاوطن.........باختصار شديد هو بيت دون "أم"

الأم.......هي الوطن الذي يلجأ إليه جميعنا حين يكون مكسورا أو بحاجة إليه ......

ألا نتذكرها إلا في هذه الأوقات العصيبة ؟.....نحن أقرب إلى وصف أنانيين بهذا الفعل .......لكن تلك القبلة الصباحية والمسائية على جبينها ,وكلمة احبكي الصادقة بين الأوقات تبعدنا مسافة معتبرة عن ذلك الوصف .....ماذا عن الجهة المعاكسة التي تقربنا من الأنانية ؟؟........هي حين نصرخ بوجهها منددين بشيء سخيف وواضح ,ونتوقع ان تسامحنا دون أي مقابل .........أتكلم عن نفسي ....أنا أفعل هذا أحيانا كثيرة لكنها أشمخ بمشاعرها من أن تبقى غاضبة مني..... فقط تظهر ذلك لأعترف بخطأي ثم تسامحني ...............حقا أود أن أغتسل من هذه الصفة لأستعيد قابليتي في الصلاة بخشوع من أجل حبي لها.....و هي ستغفر.......

أعلم أنكي ستغفري.......... فمن غيرك ينسى زللي ويشعرني بالكمال رغم نقصي ، ويعطي محبة لشخص قابله بالصراخ في وجهه.....أقولها بملأ صوتي "أحبك"……… كيف لا و أنتي ملاكي الشافع لي عند ربي .........كيف لا وأنتي من تحت أناملها جنتي ........من أعيش لأجلها.

أتعلمين..............؟؟؟

إني فراغ وسط كل ضجيج العالم, إني ظلام يعبق في ظلام من حوله, وفي جزء صغير من ظلامي بريق نور يبعث اشعته ليلون بها الجزء القاتم في نفسي....نعم أنتي ذلك النور, إنكي قدوتي في الحياة, فقط ما يجب علي فعله هو أن اتعلم من طيبتك............... أنظري الى نفسك ,أنتي تسامحيني طوال الوقت دون ملل.................أريدك بجانبي.

لا أستطيع تخيل حياتي من دون وجودك فوق رأسي, في كل أيامي, ومراقبتي طول الوقت حتى وإن كنت بين قلمي و دفتري ,تكونين حاضرة كان هذا يزعجني. لكني تعودت عليه وأصبح طقسا من طقوس الكتابة لدي ......أمي ,الجدران بوجودك ملونة بألوان الربيع الذي ولدت فيه, حتى إني أسمع صوتها, أحيانا تصدر ضجيجا يجعلني أحب المكان الذي تجلسين فيه...........

لكن من دونك.......ببساطة هي ستصمت سترتدي حلة رمادية مبهمة التمتمة.........وربما سيهدأ ضجيجها

أنا أتمنى من كل قلبي أن أكون بكلماتي المحددة هاته, قد إغتسلت كفاية كي أصلي لحبكي بصدق طوال حياتي...... أرجو أن تغفري أنانيتي............................

إني أحبك..............................................

#Mina


  • 3

   نشر في 04 ماي 2018 .

التعليقات

ابراهيم محروس منذ 1 أسبوع
ادام الله لكى( شمس ) في عمرها على الطاعة
وتراكى في افضل المناصب مستقبلا
فحقا لا يعرف قيمة الام الا من فقدها ......
فالام هي اجدر من نكتب لها ....
صدقتى فهي الوطن الذي نلجأ إليه جميعنا حين لا يوجد من نلجى اليه بعد الله تعالى .....
2

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا