انت ملكة لهؤلاء العبيد و جارية لهذا الملك .. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

انت ملكة لهؤلاء العبيد و جارية لهذا الملك ..

  نشر في 11 يناير 2017  وآخر تعديل بتاريخ 12 يناير 2017 .

صغيرتي الكبيرة ..

عندما يشيب الاسود من شعري ، ويظهر على وجهي بثور العجز واخاديد الزمن ، حين يعجز اللسان عن النطق ، وتتقهقر ذاكرتى امامى الى الخلف لا اتذكر غير ايامى الخوالى ، بالطبع لن تنالى سوى القليل مني ، ولن تحظي باكثر من ذلك الاحساس الذي تفهميه دون ان اتكلم .. سوف اطلب منك بعينى ان تجلسي بجوارى ، وتضعين رأسك ع صدرى فتفوح منك رائحة اللافندر ، تعلمين كم احب هذه الرائحة ، يداي تحتضن يديكى برفق ، بشرتك تلهج بالنضارة معلنة بكامل حيويتها ، اضع اصبعي علي حرير جلدك اللين الدافئ كقدمي طفل رضيع في حضن امه ، اتحسس ذلك الوشم الذي صنعتيه لأجلي لتذكريني بتلك الايام الوديعة ، كان يحوي اول حرف من اسمي و اسمك ، يتخللهما زهرة لازالت تنمو في تربة قلبي واسقيها عشقا بدمى يوماً بعد يوم ، حتي كبرتى سنا ولازلتى صغيرة في نظرى ، اداعب وجهك بأطراف اناملى ، حتي هذا اليوم وأنا اغرق في محيط عينك الواسعه ..

تتذكرين ذلك التاج الذي صنعته بيدي لأضعه على رأسك كالملوك وقلبي يلهج " انت ملكة لهؤلاء العبيد ، و جارية لهذا الملك .. ف انت نعمة يقتلني الحاسدون عليها حقدا ، والحاقدون عليها حسدا .. احبك "


  • 2

   نشر في 11 يناير 2017  وآخر تعديل بتاريخ 12 يناير 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا