أضعف الإيمان - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أضعف الإيمان

إنكار القلب

  نشر في 23 أكتوبر 2016 .

الزمن المقلوب هو الزمن الذي نتمنى فيه الوصول للحد الأدنى من الخير الذي يخرجنا من دائرة الشر. ومناط الأعمال حال القلوب لا حال الأجساد. وفي هذه المرحلة الزمنية تحديداً انقلبت المبادئ والمفاهيم وصار "إن لم تستح فاصنع ما شئت" شعار المرحلة.

يحدث على كل المستويات، بيع بالجملة للمبادئ والمواقف. جرأة على الظلم والكذب وفجور الخصومة وسوء المعاملة وتزوير الحقائق وقلب المفاهيم. لأن "المُنحطّون في حاجة إلى الكذب.. إنه أحد شروط بقائهم"، كما يقول نيتشه!.

إلى أي نهاية سنصل بعد هذا؟!

في خضم السنين الخداعات، كم منا من يقدر على تدقيق الأمور وسبر الأحداث ليميز الخبيث من الطيب؟. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: " من رأى منكم منكرا فليغيره بيده ، فإن لم يستطع فبلسانه ، فإن لم يستطع فبقلبه ، وذلك أضعف الإيمان". وأجمع الفقهاء على مر العصور أن الخيرية في هذه الأمة مرتبطة بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

نريد الآن إحياء شعيرة " الإنكار القلبي" لأنه المتاح الذي لا يستطيع أحد منعه. ونتمنى أيضاً السكوت عن قول الباطل. فهل يعد هذا المطلب حلماً؟!.

يصف المفكر الإسلامي الأستاذ مهنا الحبيل هذه المرحلة الحرجة " بحصاد الهشيم". ويقول العلاَّمة عبدالرحمن المعلمي اليمني رحمه الله: " وأما في القرون المتأخرة فشاعت المنكرات بين الملوك والأمراء والعلماء والعامة ولم يبق إلا أفراد قليلون لا يجسرون على شيء. فإذا تحمس أحدهم وقال كلمة، قالت العامة: هذا مخالف للعلماء ولما عرفنا عليه الآباء. وقال العلما ء: هذا مخالف للإجماع مجاهر بالابتداع. وقال الملوك والأمراء: هذا رجل يريد إحداث الفتن والاضطرابات ومن المحال أن يكون الحق معه. وقال بقية الأفراد من المتمسكين بالحق: لقد خاطر بنفسه وعرضها للهلاك، وكان يسعه ما وسع غيره.. وهكذا تمت غربة الدين، فلا حول ولا قوة إلا بالله".

الإنكار القلبي عبادة أزعم أنها جليلة في هذا الوقت. وهي المؤشر الأخير على خيرية الناس، وبدونها يتحول الناس إلى مجموعة من المذنبين المشاركين في تدمير الإيمان القيم والأخلاق. وهو ما يستحق العقوبة!. 


  • 1

   نشر في 23 أكتوبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا