يا غيمة السماء.. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

يا غيمة السماء..

تنهيدة..

  نشر في 30 ديسمبر 2018 .

يا غيمة السماء..

أمطري واغسلي قلوبا ملأها الرياء..

أمطري وامسحي وجوها رسمها النفاق..

تعبت من هذه الدنيا الصماء..

كم شكوت لها وما أعرتني انتباه..

تخلت عني وأنا أكابد الإشتياق..

أعاني من فقدان حبيب..

أخ وصديق..

سقطت من كثرة أحزاني..

إستسلمت لهذه الدنيا بإرادتي..

أعطيت ظهري لمن يكرهني ولا أبالي..

أعلنت حدادا على نفسي ومن يواسيني..

إنطلقت لدنيا النهب والقتل ومن يؤازرني..

أعلنت حربا على كل منافق من شدة إنكساري..

سقطت بفعل صدمات الحياة البائسة..

فلا قصة حب تنتهي كما أشتهي..

ولا حرب كراهية تشتد فأرتوي..

يا عالمي ما هذه القسوة في حقي..

يا وطني لما رميتني أشلاء..

أولست إبنا لك..

أجبني يا وطني هل أستحق غدرك..

هل أنا غريب عنك..

ألا أستحق تنفس هواك..

ألا أستحق الإستمتاع بجمالك..

لما كل هذه القسوة..

لكن رغم ذالك..

الموت في سبيلك أهوى..

هل هو غباء مني..

أم هي وصية أمي..

أم أن حبك يسير في دمي..

أيها الوطن الحبيب..

أعتذر على هذه الكلمات..

لكنها الحقيقة بلا مجاملات..

أتذكر يوم ولدت أنا..

أفهمت الان لما كنت أبكي..

من أجل هذه اللحظات..

كنت أعلم أنني سأقابل نفاق سكانك..

وغدر أقربائك..

وحتى أطماع جيرانك..

دون أن ننسى ضربات أعدائك..

كنت أعلم أنه سيخنقني هواك..

وتغسل طيبة قلبي مياهك..

ستقتلني وعودك..

ويدفنني غبائي..

ولا زلت أفكر بالتضحية لك..

والموت في سبيلك أشتهي..



  • زكرياء الحداد
    زكرياء الحداد.. من المملكة المغربية عمري 20 سنة،طالب جامعي السنة الثانية،شعبة الدراسات الإسلامية.. أحب الكتابة والبحث فيما وراء الحروف،.
   نشر في 30 ديسمبر 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا