اتفقوا عليك يا غزة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

اتفقوا عليك يا غزة

اتفقوا عليك يا غزة

  نشر في 25 يونيو 2017  وآخر تعديل بتاريخ 06 يوليوز 2017 .

اتفقوا عليك يا غزة

هيام ضمرة


وبدأت عملية التحرش بقطاع غزة من خلال استخدام وسائل الدفع باتجاه تفجير الوضع داخل القطاع وجرها إلى حرب طاحنة ومدمرة بملامح واضحة ومتخذ قرارها باتفاق أطراف عديدة للأسف أغلبها من الجانب العربي مهرت توقيعها دون أن يهتز لها جفن رغم أن طرفها الرئيسي العدو الاسرائيلي الصهيوني صاحب الأهداف الاستعمارية في توسيغ رقعته وابعاد المخاطر عن حدود دولته المحتلة والمغتصبة لهدف تفريغ قطاع غزة وكسرصمودها للأبد


والعملية سوف تتبعها عملية عسكرية مدعومة بخيانات داخلية كما تعودناه من أساليب العدوان الأمريكي الاسرائيلي وبموافقة قيادات عربية ظهرت حركة قياداتها اللولبية بين الأقطار في الآونة الأخيرة واطلع عليها ترامب بنفسه، خطة خبيثة تحاك خيوطها بأسلوب جهنمي مدمر


بدأت المعركة فعليا حين أطلق أبو مازن تصريحه بنصيحته إلى الحكومة الاسرائيلية بتقليص حصة القطاع من الماء والكهرباء متجاوزا بذلك كافة الحقوق الانسانية والاعراف الأخلاقية والمواقف الوطنية لهدف توسيع رقعة مشاكل قيادتها مع مواطنيها ودفعهم للانتفاض عليهم، واستجابة اسرائيل للطلب باتخاذها فعليا القرار بذلك متغافلة الوضع الصعب الذي يعيشه القطاع في ظل الحصار المتجني المضروب عليها من الجهتين المصرية والاسرائيلية منذ سنوات، فالقطاع صار كخرقة بالية تعتصر بين لولوبين يضغطها لأقصى درجة ويجفف بها الحياة، وهو بذلك يتجاوز كل القيم الانسانية الدولية للتضييق على شعب أعزل في أغلبه مسالم ليس بيده ما يفعله


قرار تقليص الكهرباء على قطاع غزة خطوة خطيرة ستؤدي إلى عواقب كارثية على جميع المفاصل الحيوية في القطاع، وأهمها على الاطلاق قطاع الخدمات الصحية والاقتصادية والتعليمية عدا عن تأثيرها على كافة الخدمات الانسانية العامة مما سيجفف الحياة بالقطاع ويزيد دائرة الشد على عنق أهل القطاع ويمنع عنهم حق الحياة وما بعد الحياة فأي حياة


وباشارة من الرئيس الأمريكي ترامب سوف يتم الضغط على المنظمات الانسانية الدولية لتتخذ دور الصمت وغض الطرف وكأن شيئا لا يحدث، فلعبة الاعلام بالتعتيم سيبقي الأمر طي التجاهل وسيتخذ العالم العربي والغربي دور المتفرج عن بعد على عملية قتل شعب ينوف تعداده عن المليون ونصف سيموتون تحت ظروف هي أقسى من ظروف موتى الهلوكوست الألماني باليهود أنفسهم.. بل إننا أمام هولوكوست جديدة سمومها تقتل بقسوة أشد حيث الموت البطيء الأقسى، إن الدفع بالقطاع للمزيد من التدهور في الوضع الانساتي والأمني هو جريمة انسانية تنوي أن ترتكبها اسرائيل بمباركة أمريكية وعربية


اسرائيل لا تكتفي بركون القطاع نحو الهدوء والتوقف عن التصعيد في العمليات النضالية، فاسرائيل لا تريد أمانا مرحليا، بل هي تسعى إلى شل القطاع نهائيا لتأمين جانبه واخماد روح الثورة والوطنية فيه، اسرائيل دولة احتلال غاصب تسعى فيما تسعى إلى تثبيت جسمها الغريب داخل الوطن العربي وربما التمدد على حساب أوطانه، والبنك الدولي مكنها من السيطرة على قرارات غالبية حكام العرب، ومن كان يقف في وجه مخطط التركيع تم محو وجوده وتدمير دولته اقصاديا واجتماعيا وحضارياً وسياسيا وأمنيا وحتى تاريخيا وتقسيم دولته تقسيما عنصريا حسب الملل والأجناس والطوائف، اسرائيل طاعون الأمن اعربي الشرق أوسطي الرهيب المدمر والسرطان الناخر بالجسد العربي والاسلامي


لا .. لن تكتفي اسرائيل بهذا الدور التدميري الانساني وتتوقف، بل سيجد العرب أنفسم يمورون في مسلسل لا ينتهي من المكائد الصهيونية المدعومة أمريكيا وأوروبيا، أي مدعومة من عدو قديم جدا أعاد بوش ذكره على أنه زمن الصليبيون الجدد الأكثر بغضاء وعداوة للجنس العربي وديانته المسلمة، السياسيون جماعة تتلف عقولهم السلطة فيأخذهم الغرور مآخذ شتى تضيعهم في متاهات اللا عودة إلى عقلية الغلو باتخاذ القرارات والتسلط على الشعوب الأكثر مسالمة، وتنهض بداخلهم لعنة الانتقام التاريخي.. وأي انتقام هذا والشعوب المسلمة بكل مكان تتعرض للابادة الجماعية والحروب الأهلية والصراعات العنصرية الطاحنة بينما هيئة الأمم المتحدة ما عادت هيئة سلام وتوقف دورها الحقيقي


غزة اليوم على شفا هزة، كل عقول الشر ترسم الخطط ضدها بمنتهى البغض والكيد التاريخي، غزة اليوم هي الصيد السمين في شبكة المتآمرين، تقع بين فكي كماشة تطبق على أنفاسها والاجراء الاسرائيلي العباسي القادم هي الكبسة الأخيرة لتشغيل فرن الهولوكوست الجديد بتضيق الانفاس وقطع شريان الحياة


المؤلم بالأمر هو العرب المتآمرون الذين لن يطول أمر وجودهم وسلامة أوطانهم كثيرا فمخطط الشرق الأوسط الجديد جاري على قدم وساق وسرعان ما ستنقلب عليهم الدوائر وينالون ما ناله غيرهم والشواهد التاريخية ما زالت تمنحكم الرؤية الأوضح ملئ العين، على ذلك لن أقول بدءا بشاه ايران لأنه قد سبقه كثير من الشواهد لكن سأقول لكم ارجعوا قليلا للتاريخ القريب وليس فقط البعيد وستعرفون ربما أين أنتم من مواقع أقدامكم


المخطط عظيم وكارثي والشرق الأوسط الجديد ما زال في مرحلة الانقلاب المتسلسل وما قطاع غزة إلا عكرة صغيرة في قاع فنجان الأمن العربي والسلام العربي


استجلاب الحرب لغزة وحركة المقاومة الاسلامية حماس بات قريبا والأخطار باتت تحدق بكامل القطاع وهي التبعات الأمنية المتوقعة على خلفية قرار تقليص الكهرباء على قطاع غزة المطفأ أصلا، وأهل القطاع كانت دفعتهم أوضاعهم الاقتصادية المتردية بسبب الحصار للتسول عبر شبكات التواصل الاجتماعي بأعداد كبيرة غير مسبوقة، حتى بات الجميع يتحاشى قبول صداقتهم والفقر يعتصر مدخرات جميع العرب في أوطان العرب، فيم دول الخليج تضيق سبل العيش على العاملين فوق أراضيها وتعاملهم معاملة المرتزقة بحيث تجعلهم بالكاد يستطيعون العيش باكتفاء وستر، آخر وأغرب القرارات التي اتخذتها دولة خليجية في الآونة الأخيرة هي الزام العاملين فيها من غير مواطنيها دفع قيمة تأمين اقامة برقم خيالي للوالدين في حال ايوائهما من قبل أولادهم وهنا الطامة الكبرى في التعدي الشرعي على قيم بر الوالدين المحتاجين رعاية أبنائهم


عدم منطقية الذرائع التي تسوقها دولة الاحتلال لاتخاذ قرار التقليص الكهربائي على القطاع بسبب تراكم بعض فواتير حماس غير المدفوعة لا يعني بالضرورة أن تفتح فوهة الحرب اللا انسانية على القطاع المحاصر منذ سنوات برا وبحرا وجوا بل وباطن الأرض.. اسرائيل تريد الضغط على حماس وعلى مواطني القطاع على حد سواء لدفعهم قبول التوقيع على معاهدة سلام واخراج حماس من المشهد السياسي.. هي تحاول صيد العصفورين بحجر واحد


يبدو أن زيارة الرئيس الأمريكي ترامب للشرق الأوسط قد أثمرت ثمرها السريع بحيت أحدثت انفجارين في آن واحد انفجار محاصرة قطر سياسيا واقتصاديا وانفجار تقليص الكهرباء والماء على قطاع غزة المختنقة فعليا وهذا مؤشر واضح على أن اللعبة كلها ترتبط ببعضها البعض وأن فصولها جاهزة، وما زال المسلسل يفرد حلقاته على تتابع فيما المواطن العربي المسكين يضع يده مهموما على خده ينتظر على أي مصير سوف يأتية الموت في ظل انعدام قدرة الحكومات على رد العدوان الدولي الجديد بخبائثه المخابراتية 


  • 1

  • hiyam damra
    عضو هيئة إدارية في عدد من المنظمات المحلية والدولية
   نشر في 25 يونيو 2017  وآخر تعديل بتاريخ 06 يوليوز 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا