حاصل تكسير الجمع! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

حاصل تكسير الجمع!

حاصل تكسير الجمع!

  نشر في 24 غشت 2020 .

منذ أواخر القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين حتى الستينيات من القرن نفسه،كانت قضايا العرب تُناقش بشكل علمي وعميق عبر كتب ومجلات رصينة بأقلامٍ واعية ومثقفةوموسوعية مهما أختلفت أساليبهم وتعددت توجهاتهم فإن الرصانة والوعي والعمق تبقى سادةالمشهد الثقافي وشهوده. بعد ذلك أنتقلت مناقشة القضايا عبر مقالات مستعجلة مدفوعاً لهاومدفوعاً بها ومدفوعاً لأجلها حيث تنطلق من إنفعالات أديولوجية أو حنق مضاد أو مواقف مجندة في معسكرات تصنيف الرجعي والتقدمي ، ولكن رغم ذلك كانت لاتخلو من جوانب لغوية وأدبية وشيءٌ من الموضوعية. أما اليوم فقد أصبحت القضايا تُناقش عبر مقاطع وتغريدات ‫تُلقى و تكُتب بوحي الإيقاع المستعجل للأحداث العاجلة،حسب أهواء الأطراف المتنازعة التي تزداد يوماً بعد يوم بنزعة إستهلاكية للمعلومة دون مراعاة جودة المُنتَج وموثوقية المُنتِج وتاريخ الصلاحية ،حيث يُزيف من خلالها الواقع عبر أسماء مجهولة،وأسماءجاهلة،تستدعي التاريخ لتنتقم من الواقع،وتستدعي الماضي لتلميع صورة الحاضر ! وتأخذالحاضر بتلابيبه وتنقله إلى زنزانة الماضي، ‫وتخرجه من الجامعة لتعيده إلى الكُتّاب بشروط فقيه القرية، وتخرجه من أول كتُّاب لتضعه في آخر سنة دكتوراه على طريقة مرجان أحمد مرجان! فيجلس صاحب الدال " الإضطجاعي" لينظّر للعالم بجهلٍ لايخطئه ذهن العاقل مهما قل مقدارعلمه، ولا يدركه الغبي مهما تضخمت شهاداته! حيث يستمع له الآخرون وهو يخلط الأحداث والوقائع ويصنع نجوميته بالكذب والتدليس وتزييف الحقائق، وكل طرف يستدعي مثل هذا الفارس وهنا تتهاوش الأقلام وهناك تتصارع الرؤوس وهناك تتنازع القرارات، وهناك تتضاربالدولارات في شراء من يمدحني ويقدح في صاحبي، وفي السماء تتحارب الأقمار الصناعية فينقل نهيق أهل الفصاحة وزعيقهم ونقيقهم، وعلى الأرض تتكسر النصال على النصال والاظافر والاسنان ، ثم يتوقف المحللون والمقاتلون والداعمون والدجالون والمغيبون ويلتفتون إلى الوراء ويجدون أن الجميع قد خسر الجميع ولم يستفد من هذه الهيجاء ، إلا الذئاب التي ختلت اللحمةالساخنة،والكلاب التي عرشت اللحمة المعلّقة والغربان التي نعقت فوق الأشلاء المتناثرة!

وبدلاً من أن تكون هذه المرحلة درساً للندم والتوبة والعبِرة والعظِْة ، نجدها تتحول إلى مرحلة تُستعرض فيها أدوارُ الأبطال الذين كان وجودهم سبباً في بقاء الأمة على وجه الكوكب!  ويأتي من يبرر لهذه المرحلة ويشجعها ويدافع عن أبطالها وأشبالها، فتتحول من دِرس مؤلم يستوجب الوقوف والتشخيص والعلاج إلى نتيجة جديدة في حاصل تكسير الجمع!

نواف بن جارالله


  • 5

   نشر في 24 غشت 2020 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا