ليلة سقوط صنعاء - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ليلة سقوط صنعاء

ليلة سقوط صنعاء

  نشر في 12 أكتوبر 2014 .


    في واحدة هي الاغرب والاعجب في العصر الحديث والتي من الممكن ان لاتكون حدثت ولن تحدث في اي بلد في العالم ان تسقط عاصمة  دولة بكامل مؤسساتها العسكرية والمدنية في يد حزب او جماعة داخل تلك الدولة  دون حتى ادنى مقاومة تذكر من قبل المؤسسات العسكرية والامنية المعنية اولا بحماية الدولة والسؤال الحتمي اين القوى العسكرية لتلك الدولة الم تكن قادرة على مواجهة جماعة داخل دولتهم مهما كانت مسلحة ؟ اين الاليات العسكرية اين الجنود والقادة العسكريين ؟ الم تكن تلك القوى قادرة ان تفرض الامن والامان في ربوع دولتهم بدلا من انتشار الفوضى بان تقوم غدا حزب اوجماعة اخرى مماثلة لنفس اعمال جماعة اليوم وتطالب بنفس المطالب وتتسع دائرة الصراع وتحدث اقتتالات وانشقاقات وتدخل دولتهم الى صراعات غالبا لاتنتهي وان انتهت سوف تكون بتقسيم تلك الدولة يقف خلف كل ذلك تخاذل تلك القوى الرئاسية والعسكرية وعدم قيامها بدورها الطبيعي وان كان الامر كذلك اذن فلما تلك النفقات التي تصل الى مليارات على تلك الجيوش الهزيلة التي لاتحرر وطن ولاتفرض امن ولاتشعر المواطن بقوة تجاه من يعادية كل ماسبق حدث في مشهد دراماتيكي وهزلي وغير مقنع وغير مقبول حيث سقطت العاصمة اليمنية صنعاء في يد جماعة " انصار الله " اليمينة ايضا وسقط تباعا لذلك مؤسسات ووزارات الدولة واصبح لاول مرة نسمع عن دولة تسقط في يد نفس الدولة دون ان يكون هناك ثورة شعبية او حتى انقلاب من الجيش! ان ماحدث لايدع مجالا للشك ان يقف خلفه مستفيد من ذلك الوضع المأسوي التي وصلت اليه اليمن من عدم الامن والامان وانتشار الفوضى واذن ما التفسير حول تسليم مؤسسات الدولة وعدم المقاومة باي شكل من اشكالها التي توحي على الاقل بانه كان هنال اثار لدولة! وما النتيجة المرجوة من كل ذلك في ظل النظام الجديد سوى ميلاد الاعمال الارهابية وبكثرة واختلافات تولد اختلافات وانشقاقات في الصف اليمني الذي يعاني اصلا من تصدعات وشروخ باتت اقرب الى جروح دامية لن يوقف نزف دماءها مؤقتا سوى تقسيم اليمن وان قسمت فلن يوقف ذلك النزف كحال باقي الامة العربية من تناحرات حدودية ودينية حتى اشعار اخر يعلمه الله وحده ان اصابع الاتهام تشير الى كل مسؤلي الدولة والتاريخ لن يرحم احد في هذه المسرحية الهزلية من سقوط الدولة وضياع هيبتها وعلى الكل الاستعداد لماهو ات فما سياتي ليس اقوى مما اتي فالكل ينتظر وبترقب ماذا ستسفر عنه الايام القادمة والتي ستحدد بشكل او باخر الهوية الجديدة لليمن الجديد وليس اليمن السعيد



   نشر في 12 أكتوبر 2014 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا