الإعاقة الحقيقية - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الإعاقة الحقيقية

  نشر في 22 ماي 2017 .

‏لازالت بعض المجتمعات تتجاهل هذه الفئة اللتي رأينا منهم الفنانون بشتى المجالات والعلماء بشتى العلوم ، وتجهل او تتجاهل حقوقهم في هذه الحياة اللتي ليست إلّا قدرُ الله ، وكأن لسان حالهم يقول "اللهم إعتراض"

‏*والعياذ بالله* ، ولكن هنا لن أخاطب المسؤول الغافل ولا المجتمع المُجحف .

‏هُنا سأتكلم عن ماهي الاعاقة في نظري ؟ والكلام موجّه لكل من يظن انه مُعاق بمجرد فقدانه لأي عضو في جسده او حاسة من حواسه ، وهو في الحقيقة ليس إلا " مُثاب " ولو تأملنا قليلًا لوجدنا سبب ذلك .

‏عزيزي القارئ المُثاب الإعاقة ليست إلا تحدي فإما ان تنتصر بصبرك وإرادتك أو أن تخسر بإهمالك لجوانب القوة بداخلك ، كما أننا لاننكر قوة تأثير هذه الاعاقات على الجانب النفسي ولكن تأكد أن الله لم ولن يخلق داءً إلا وخلقَ لهُ دواء ، ومن هذا المنطلق فإننا نقول ان الله لن يبتليك بإصابة الا وقد خلق الله لك صبرًا تستطيع من خلاله ان تستمد منه قوتك لتصنع اللامستحيل وتصفع به من كان يظن انهُ مستحيل .

‏وهناك الكثير من الامثلة اللتي تختصر الكثير والكثير ممّا اردت ان اقول ، ولو استعرضنا جميع من هم منتمين لهذه الفئة من الفنانون والعباقرة والادباء والعلماء وغيرهم لأُرهق الإبهام ونحن نكتبهم ويخفق الإلهام ونحن نستلهمهم وجفّت الاقلام قبل ان ننجزهم ، ولكن سأضرب بذلك الشاب الرسام الكردي المثال اللذي باع اكثر من 1000 لوحة رسمها بنفسه وهو مصاب بالشلل منذ الولادة ، ولم تمنعه اصابته بالشلل عن الرسم .

‏وذلك المعاق البريطاني البروفيسور "هوكينغ" اللذي توقع الأطباء موته فتحول إلى آينشتاين الفضاء ، "واعاقته" عبارة عن مرض في خلاياه العصبية المحركة، ويعرف باسم "تصلب الأعصاب الجانبية" (أيه أل أس) و إصابته بشلل كامل حيث يتكلم من خلال استخدام عضلات خده التي تفعّل برنامجا تنبؤيا يقوم بتحويل حركات العضلات إلى صوت اصطناعي ولم يمنعه ذلك من اكمال تعليمه الى ماوصل اليه.

‏وهنالك الكثير والكثير من الامثلة ولكن تأكد أن الإعاقة ليست في فقدان حاسة او عضو فقط ، فربما تكون الاعاقة عبارة عن فقدان "قلم" يعيق عن الكتابة لتصبح أميّا ، أو تكون الإعاقة في فقدان "حذاء" *أكرّمكم الله* يمنع من الوصول الى دور العلم ، وربما تكون الاعاقة عبارة عن تضييع وقت الفراغ .. في الفراغ ، فكلها عوائق وكلّنا بشر فهنيئًا لكلّ "مُثاب" تحدى مايسمّى بالإعاقة وأثبت لنفسه قبل أي شيءٍ آخر أنه استخدم سلاحه اللذي منحه الله وهو "الصبر" في تخطي جميع العوائق .



   نشر في 22 ماي 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا