ما لم تحكيه شهرزاد للملك .. عن مدينة الزمان المنكوبة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ما لم تحكيه شهرزاد للملك .. عن مدينة الزمان المنكوبة

حين يلقي المحابون نعالهم و يتعشقون الصيام .. تقرضهم الوساوس فرائض دين اليتم و الآثام ..

  نشر في 06 فبراير 2017 .

«في ذكرى تأبين مدينة.. »

تقول فيما روت و العهدة لمصادر متفرقة تلوكها شوارع و أزقة مدينة تربت سماؤها و ألقت ما فيها من عنث و مجون..

في زمن مضى و سار نعيه و ٱنقضى، كان الحال أشد من حبال الردى، كان الناس أشباه أحياء، حيث شاع في البلاد القريبة و البعيدة، همس ما برح خبره أن ٱنبرى، هلم لقد تفشى الوباء .. عكف الناس لشهور طويلة في بيوتهم و قراهم و براريهم.. حتى نسي كثيرون منهم أمر ما حولهم .. كان لا سائل يطرق بابهم .. و لا مترجل يتسكع في حيهم و لا رقيب يجلي عنهم دهماء أقبيتهم .. كانت أخبار الموت وحدها تحاصرهم .. تصلهم مع تعالي الصياح و العويل و البكاء و النباح، حتى خاف الجميع يومها الخروج صبحا أو دجى، الموت لا رادع له قال كبيرهم، و لا يدبر فيما أقبل، ثم ٱستظل بعوده صغيره. سرت رعشة و رهبة تخشبت لها الأجسام و أسدلت أستارها و تغشت عنادها.. تمتم شيخهم و قال . للموت زئير ليس كالزئير ، كما للضعف نفير إن تجرد من الصرير.

خفظوا أبصارهم تحسسوا أصلابهم لكن سرعان ماأن مالوا فمالت عليهم ظلالهم، و من يومها ما علم أحد خبرا عن عهد بهم .. ولكن بقيت أحياؤهم خاوية على عروشها، تسكنها الجن و الشياطين .. و أمم سائرة أمثالهما من النمل، و عشعش خلالها السدر و ثمار الحنظل.

يوما بعد يوم صبت السماء العالية ريحا تسوق هضابا عاتية إقتلعت الأسدار و لملمت تلال الرمل في أيام و ليالي ثمانية، يوما طويلا من طول ٱنتظار سيانية .. حتى قيل في أثرها فيض نحسات رابية.. و حين هدأت قليلا و تكشف ما حولها، لاحت سهوبا و قيعان و براري خضر و عيونا و وديان، أنهار خمر و ألبان و ثمار و جفان و قلال ملأى بالفيء و مد البصر حصباء نخل و رمان.

تعجب من بقي ممن سكن حي الموتى ما بعد أزمنة الردى، سرى بينهم كيف و أين كان كل هذا المدى من الحب و القطمير تدروه الرياح أدراجا لسنوات سدى، من جمع فأوعى بينما الناس ما بين نارين جوعى أو مرضى .. و ثالث الأمرين هلكى .. من أفرغ الضرع و جفف ينابيع الخبا .. من رتب للموت أن يقيم فينا صبا حتى على و تدلى قطوفا من تبر الصبر مر المداق ضجت معه نوات السما .. من زرع القلاقل و شفر الربى .. لا بيع لكم هنا و لا شراء .. أو خير بعدها أو طيفا يرجى .. من بدل دين العيش برقاب الموتى و نواح الثكلى و شردمة تحكم و لا ترى.. بينما القابضون على الجمر حبر تراب جرى .. يخط الأوطان هذا ضرع و تلك فجاج بلا .. يرسم بتلاوين النفع و المنتفع طبعا شرط وفاء .. ينهانا عن بلاد حفها الجور و تعثر المشاؤون فيها من حبر الظلماء..

صاح الديك و لاحت خيوط الفجر رياء .. سكتت شهرزاد فيما تساءل المشاؤون عن حبل وريد روى .. من وقف قبل من و من تراجع دوما للوراء .. من هتف يحابي السروى .. اليوم ناقم يعري قاطفي المن و السلوى ..

أيها الوقافون أجيالا تترى .. آن لكم أن ترحلوا عنها حبا أو عصفا سواء .. لا مطعم لكم فيها و لا .. عودوا أدراجكم و لا يلتفتن منكموا أحدا .. لم تعد لكم بلاد و لا عادت البلاد إلا حكرا .. المرابون خلالها يمموا الغسق و النور من عصر حتى تغشى سواده الفجر .. و بيعت خريفا و ما عاد ربيعها إلا رؤوسا أينعت و فات موسم قطافها .. حتى بدلت ولاءاتها و ألويتها و ما بدا للناظر بشرى .. الأرض للعماليق و لكم غيم السماء .. المطر مناجيق مقتا أو عداء .. السرور غض طرف و مشي الأطراف حبوا أو هجرا .. المدن .. البراري .. الجبال ما عاد لكم جمعا أو نفرا .. كلكم جمع أقداح و الشاربون فرقا و مجاميع تأبطت وزرا.


  • 2

   نشر في 06 فبراير 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا