لا ترفع يدك و تدعو إلا بشرط ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

لا ترفع يدك و تدعو إلا بشرط !

  نشر في 11 ماي 2016 .

" وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ۖ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ "
جميعنا نقع في مشاكل يومياً ليس منا من احد لا يواجه مشاكل في حياته اليومية فهذه هي سنة الحياه لكى نتعلم و ننمو اكثر و 'عضمنا ينشف' لكى نستطيع مواجهه الحياه بعد ذلك بعقليه أكبر من ذى قبل و نتخطى المصائب في ما بعد بالخبرات التى اكتسبناها .
جميعنا عندما نقع في مشاكل نتجه دائما نحو المصدر الذى نستمد منه الطاقه التى تعيننا على تحمل تلك الابتلاءات و الاستمرار في الحياه و غالبا ما يكون ذلك المصدر هو الذى نرتاح بالحديث معه و نستمد منه دفعه تُقيمنا حين الانهيار ، بالتأكيد [ الله ] الذى ليس كمثله شئ هو بالتأكيد المصدر الرئيسى و الاساسى الذى نستمد منه الراحه و الطمأنينه و الدَفعة التى تنهض بنا للامام .
كثير منا يردد تلك الآيه على أُذن صديقه حينما يراه من يقع في مشكله ما ، و يقول له اللهُ كريم و لن يخذلك انت فقط تفرغ للدعوه و ستجد ان العُقده قد تفككت بمفردها ! ..


الله -عز و جل- شرط علينا شرط عندما ندعوه ، قال سبحانه و تعالى ( فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي ) أمرنا الله بالاستجابه له و الإيمان به ، كيف ذلك ؟
الاستجابه له اى الأخذ بجميع الاسباب التى تمر علي ذهنك و العمل حتى الانهاك و التفكير في حل لتلك المشكله حتى يفرغ عقلك من الافكار و محاوله حل المشكله بكل الطرق الممكنه و عدم التوقف اذا فشلت او سقطت في الهاويه ، الأخذ بالاسباب إلى اخر نفس اتنفسه ، الاستجابه تعنى أنى أعمل بكل طاقتى التى اعطاها الله لي لكى اعرف جذور تلك المصيبة ، الاستجابة له اى تذكر دائما ما قاله لنا رب العزه في كتابه الكريم ( مصيبةٌ من عند انفسكم ) أى المصيبه تلك نابعه منا ليست بسبب اى حد آخر ، المصيبه التى نقع فيها هي من انفسنا من اعمالنا من اقوالنا من افعالنا ، تلك هي الاستجابه أى نفاذ جميع الأساليب الممكنه و عدم وجود اى مخرج آخر ..


الإيمان به ، لماذا ذكر الاستجابة و العمل في المقدمه.. ؟ لكى يبين لنا عز و جل أن الاستجابة و الاجتهاد و الصبر مع العمل هما في البدآيه ، و عندما تنفذ جميع الاساليب المتاحه نؤمن بالله و ندعوه و نترجاه و نذهب إليه ليزيح عنّا الهم و يطهرنا تطهيرا .


علمتم الآن ما شرط الدعآء هو الدعاء مع الشغل اللا منتهى الذى تبذل فيه اقصى طاقتك و اقصى جهدك ، و انت تفعل ذلك تدعو الله لكى يعينك حينها على مواجهه تلك الابتلاءات .. 

  • 2

   نشر في 11 ماي 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا