أمل عاجز - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أمل عاجز

عن أمال المتفرجين

  نشر في 11 غشت 2015 .

في صغري , وفي بداية عهدي بمشاهدة مباريات كرة القدم وخصوصا المحلية , كنت مشجعاً لنادي الزمالك , و هذا لسبب ساذج , أن مدرستي تقع في شارع الزمالك !

سبب سرعان ما أقنعني أبي بتغييره , ناصحاً لي أن اشجع النادي الاهلي , فهوي الأقوي و الأفضل , كما أنني سأكون اهلاوياً مثله , وقد كان .

أول مباراة مباراة قمة شاهدتها , تعادل فيها الناديان 2-2 , وكان الأهلي هو الاقرب للفوز بالدوري , لكن "و لسوء الحظ" اتت الرياح بما لا تشتهي السفن في النهاية , خصوصا بعد خسارة الفريق في أخر مبارياته أمام فريق ( إنبي ) في موسم شهير ليذهب الدوري سريعاً الي الزمالك .

أذكر جيداً هذا اليوم , كنت عائداً من المدرسة وكانت المباراه تذاع عصراً , طلبت مني أمي أن أذاكر فوعدتها بأن أقوم بذلك بعد المباراة " التي من المفترض أن يفوز فيها الاهلي باللقب " , بعد الخسارة شعرت لأول مرة تقريباً في حياتي .. بألم الإحباط وضياع الأمل .. ولم أذاكر في هذا اليوم .

كان شعوراً حديثاً عليّ , تعلقت بشده بفوز الأهلي بالدوري لأرجع الي المدرسة اليوم التالي و أتباهي بذلك أمام زملائي الزملكاوية , و أن أنزل الشارع متباهياً بقميص الأهلي الأحمر الجديد ..

كل هذه الأحلام الصغيرة كصغر سني ضاعت ,تبخرت ببساطه بعد 90 دقيقة

وعرفت اخيراً معني ضياع الأمل .

جاء الموسم التالي و خسر الأهلي الدوري ايضاً , ثم بدأ عصر إحتكر الأهلي فيه بطولات الدوري لثمانية مواسم متتالية .

مع كل مباراة كان يفوز الأهلي فيها , كنت أعتقد أن هذا أسعد يوم في حياتي , وكيف لا وهو النادي الذي أحُبه " بلاعبيه و مدربيه و جماهيره "

وكذلك مع كل خسارة كنت أشعر بالألم و الغيظ و الضيق .

يقولون أن الزمن يكشف لك دائماً دروساً قد لا تجدها في الكتب , وهذا في رأيي صحيح , وخصوصا في هذه الحالة .

حبي لفريقي كان مجرد حب أسم الفريق " الأهلي "

لا أستطيع أن أمسك (الأهلي) أو أضعه في جيبي أو في الصالون مثلاً , فهو إسم لكيان وهمي أطلق علي مجموعة من الأشخاص .

لكن يمكنني أن أفرح و اشعر بسعادة غامرة حين يفوز , و أتألم و يفسد يومي تماماً حينما يخسر .

أتعلق , أتعلق بشيء ليس لي دخل فيه ولا يد , أتعلق بهدف يتحكم بتحقيقه من عدمه آخرون , لاعبين وجهاز فني وإداري , أما الجماهير , العاشقة المحبة , ليس لها إلا الحب , بأفراحه وآلامه .

أتعلق بأمل انا عاجز عن تحقيقه , أتعلق بفوز ما , أصرخ وأغضب وأطالب المدرب بتغييرات تغير سير المباراة , ولا يسمعني ابداً ..

أتذكر بعض الأزمات التي حلت في النادي الأهلي , بين الجماهير ومجلس إدارة النادي , أزمات تتعلق غالباً بإصرار المجلس علي بقاء لاعب لا يرضي عنه الجمهور , او التخلص منه رغم رغبة الجماهير ببقائه

أتذكر كيف رحل (مانويل جوزيه) " لعدم وجود موارد مالية " و كيف إستمر (جاريدو) " لان مجلس الإدارة يعرف جيداً مصلحة النادي الأهلي "

أتذكر كيف فشل جاريدو فشلاً ذريعاً واضطر في النهاية مجلس الإدارة لإقالته

دائماً كان مبرر معظم هذه الأزمات " ان مجلس الإدارة يعرف جيداً ماهي القرارات التي تؤدي الي مصلحة النادي "

وكيف لا و مجلس الإدارة مجلس منتخب , إنتخبه قله من أثرياء الجماهير الأعضاء في النادي , اما البقية العظمي فليس لها سوي الإنصياع

تعلمت في النهاية

أن أكون " بارداً " في تشجيعي لأي نادي بشكل عام , لا مزيد من الصراخ والغضب والنشوة والفرحة , لا مزيد من آلام الهزيمة ولا حتي فرحة الإنتصار

طالما أن هناك من يتحكمون بهذه النتائج , فهم أولي بالفرحة أو الحزن

وطالما أن هناك مجلس إدارة منتخب يعرف مصلحة النادي جيداً , فلا فائدة لي من المطالبة بمطالب لن تتحقق ..

أمل لا يد لي في تحقيقه , أمل عاجز , لا اعتقد ان التعلق به سيكون امراً صائباً

وبالمناسبة , قميص الأهلي البديل " أزرق " .


  • 2

  • رجائي سامح
    طالب جامعي من القاهرة, مصر لدي عدة هوايات منها الكتابة , احب الكتابة في مجالات القصص القصيرة والمقالات والخواطر
   نشر في 11 غشت 2015 .

التعليقات

دائما ما أستغرب انفعالات متابعي المباريات وهوسهم الجنوني ، أعجبني تعبير الأمل العاجز ـ تحياتي سامح
0
رجائي سامح
شكراً جزيلاً :))

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا