"القراءة وحدها لا تكفي" - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

"القراءة وحدها لا تكفي"

لا يوجد

  نشر في 08 يوليوز 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

لم يكن الأمر يستهوي" تيم" بتاتا ليبوح بما يختلج في قلبه ولا كان مستعدًا لإخماد تلك النار المشتعلة في لبِّه،لكنَّه قرَّر و بلا هوادة أن يرفع القلم و يُشعل الهمم رغبة في الوصول إلى القمم.

.تيم:لقد كان الزمن كفيلا لِيُريني صِغر الإنسان و ضعف بصيرته مهما امتلك من قوة في البصيرة ونباهة و سرعة بديهة.كنت حديث سنٍّ ألعب مع أطفال الحي و أمرح و لكنَّ أمرًا ما جعلني أفكر بخلاف تفكيرهم وأنظر إلى الحياة بخلاف منظورهم.الظروف القاسية و المعيشة الضَّنك لم تكن لِتحُدَّ من عزيمتي أو لِتهزَّ كياني،فَهِمَّتي بلغت عنان السماء و صرختي مزَّقت لواعج القلب حتَّى صِرت أرى حلمي بين عينّي كرُؤيتي لأمي و أبي.كان أكبر أهدافي و مطامعي أن أخدم العلم عامة و الأمة الإسلامية خاصة و أضحي بالغالي و النفيس من أجلهما.لذلك ما فتِئتُ أُطالع الكتب والمجلّات وأبحث في القواميس و أجول المكتبات رغبة في العلم النافع المُوصل إلى الحقيقة و لا شيء غيرها ،فالسائر في الطريق بغير علم كالذي دخل دهليزا بغير مصباح و لا سراج؛ظلام دامس و ليلٌ لا ينجلي.

المهم الهدف مسطر و الطريق إليه معلوم و لكن ثقل الأعباء ومرارة الواقع وصعوبته هي الأمر الوحيد الذي كان يشغل بالي،هل باستطاعتي تجاوز كلّ ذلك؟وكم تستطيع كتفاي أن تتحمَّل؟ لكنِّي كنت أعزي نفسي بقول القائل:"يا أقدام الصبر احملي بقي القليل"فلم يكن لي ممَّن حولي مُعين و لا نصير غير إيماني و همَّتي،أكابد المصاعب و الهموم و أخوض المسالك و المهالك في لجج الظلام وحيدا أعزلاً،و لم يكن شيءٌ ليُثْني من عزيمتي أو يمنعني من بلوغ مرامي.

أَكْبُر شيئا فشيئا و ألاحظ أمرًا مهماً لم أعرفه من قبل في مدرسة أمي و أبي؛أجد الواقع بخلاف ما تتضمَّنُه الكتب و لا ما تحمله السطور بين ثناياها و لا ما تنقله المجلات ووسائل الإعلام والإتصلات،أجده علقما لا تُمازجه حلاوة،وصلباً لا يخالطه لين،وظلاما ليس به نور.بدأتْ المشاكل و الهموم تحاصرني من شتى الجهات و تقذفني في الملمَّات فلا يكاد سواد مُصيبىة ينجلي حتى أسقط في براثن أخرى،لكن هيهات هيهات "فالنجاح مُرٌّ مذاقه،يصعب ابتلاعه".رُحتُ أُعزي نفسي بقولٍ آخر لعلّي أجد فيه عزائي و َيحُدُّ قليلاً من مخلفات خيبتي،يقول:"حلاوة الوصال ُتنسيك مُرَّ المجاهدة"و لكن بلا فائدة،فالجسم أصبح كالعودِ في نَحالتهِ و الوجه أضحى كالليمون في اصفراره،ولم يبق مِنِّي سوى قلبي الذي وقوده الحُبّ ومحركه الإرادة ومُؤنِسُه جلاء الهدف.

لكن كمَا قُلت سالفا الزمن كفيل بالإنسان ليُريه صِغَره و ضُعف بصيرته،فلم يلبث فؤادي إلاَّ قليلاً ليسقط طريح الفراش محطَّم الخواطر هزيماً كليماً لا يكاد يفيق من نكستهِ حتى تُلِمَّ به أخرى، وصِرت أبحث عمَّن يواسيني و يُطيِّبَ خاطري فلا أهتدي إلى ذلك سبيلاً إلا قول القائل "يجب أن يتعلم الطفل من أول يومٍ يجلس فيه أمام مكتب مدرسته أنَّ الموجود في الحياة غير الموجود في الكتب حتى لا يصبح ناقِمًا على العالم يوم ينكشف له وجهه و يرى سوءاته وعوراته و حتى لا يضيع عليه عمره بين التجارب و الإختبارات".

مهما طَالع الإنسان من كتب وأبحر في أعماقها و ارتفع صوته فيها إلا أنه يبقى رهين واقعه الذي يعيش فيه،و كان لِزاما عليه أن يخرج إلى ميدان التحديات فيُؤَثر و يتأثر و يفوز و يخسر فالقراءة وحدها لا تكفي و جوهر العلم العمل.

كاتب الموضوع: زواوي وليد


  • 8

   نشر في 08 يوليوز 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

التعليقات

مقال جميل قراءة الكتب ومحاولة تطبيق ما فيها حرفيا غير كاف وخصوصا في مجتمعاتنا العربية التي تتداخل فيها عوامل وعوائق اجتماعية و ثقافية. لايوجد أفضل من مواجهة المشكلة و الاحتكاك بالواقع مباشرة للتعلم منه وصناعة التجربة الفردية الخاصة!
0
مقال جميل لا يخرج عن حقيقة الواقع .. دمت ودام نبض قلمك ,, واستئذنك استاذي الكربم في نقل جزء من مقالك كتغريدة بمنتديات اعز الناس, على هذا الرابط: http://www.a3zz.net/showthread.php?p=132616#post132616
0

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا