لا ملجأ من الله إلا إليه - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

لا ملجأ من الله إلا إليه

  نشر في 15 شتنبر 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

شعور غريب ينتابنا أحيانا و أفكار أغرب هي تلك التي تتسلل إلى أذهاننا بين الفينة و الأخرى،

نفكر في الرحيل ظنا منا أن الحل يكمن في الهروب من أنفسنا و التخلي عن ذواتنا،

نود لو كان بإمكاننا ترك كل شيء وراءنا و الذهاب بعيدا إلى مكان لا يعرفنا فيه أحد و لا نعرف فيه أحدا،

قد نجهل الوجهة،

قد نضل الطريق،

قد نتعب بحثا عن الاتجاه الصحيح و الاختيار الصائب،

كذلك قد نجد محطات عديدة للإستراحة،

بيد أن هم الوصول ينسينا كل التعب،

يأبى إلا أن يجعلنا نواصل الرحلة و إن طال بنا المسير، و إن بعدت المسافة،

بل حتى و إن كنا خط النهاية نجهل،...

في الواقع، كثير ممن يعاني تأنيب الضمير الذي يصاحبه شعور مزعج بالضيق و الضجر و عدم الرضا عن النفس، إما لذنب اقترف في لحظة ضعف، أو لتقصير أو فشل في عمل معين، أو ربما قد لا يدرك المرء أحيانا سبب نزوحه و ابتعاده عن الناس و عن عالمه و بيئته التي نشأ و ترعرع فيها و رغبته المطلقة في وضع قطيعة مع الماضي، حتى يتسنى له الانصهار في عالم جديد و داخل محيط مختلف يعيد له إحساسه بالأمن و شعوره بالطمأنينة و الراحة النفسية.

عندما أفكر في هذه الفئة التي ينظر في الغالب إلى أصحابها بنوع من الاشمئزاز و الانتقاص، أو حينما أستمع لقصص بعضهم، يتبادر إلى ذهني قوله عز و جل "حَتَّى إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنْفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَنْ لا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيم"، و أتساءل: كيف يكون ربنا رحيما بنا إلى أبعد الحدود، توابا على من تاب و عاد و طرق الباب، و هو الذي أخطأنا في حقه و خالفنا أوامره، ثم يعامل بعضنا البعض الآخر بهذه العجرفة و التكبر التي تنم عن عقليات مريضة يخال أصحابها أنفسهم ملائكة تمشي على الأرض متناسين عيوبهم و زلاتهم التي لولا عظيم ستر الله لبدت للبعيد قبل القريب .

على العموم، إذا ضاقت نفسك و ضاقت بك الدنيا و ضقت ذرعا بمن حولك، فتذكر أننا جميعنا معرضون للخطإ و النسيان و الجهالة و الحماقة و الوقوع في المعاصي و المحرمات، لأنه و ببساطة شديدة نحن بشر تغلب علينا ميولاتنا و شهواتنا و أهواؤنا، كما قال الحبيب صلوات ربي و سلامه عليه "كل بني آدم خطاء و خير الخطائين التوابون". تذكر أنه لازال بإمكانك الإلتحاق بقوافل التائبين المستغفرين، تذكر أن رحمة ربك وسعت كل شيء و أن لا ملجأ لك منه إلا إليه...

عد إليه،ارفع كفيك بالدعاء سائلا عفوه و طامعا في منه و كرمه، و ظن به خيرا لتنال سؤلك و يلبى طلبك.

في الأخير، لا تنسى أن تجدد علاقتك مع ربك في كل وقت و حين، خاصة إذا راودك ذلك الشعور بالضيق مرة أخرى، لا تبحث عن ضالتك في مكان آخر قد تحسبه بعيدا بينما هو أقرب إليك من حبل الوريد.


  • 1

  • نورة العلمي
    قال عليه الصلاة و السلام : "إن المؤمن ليدرك بحسن خلقه درجة الصائم القائم"
   نشر في 15 شتنبر 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات

أمدّك اللّه من نوره يا نورة، الحمد لله على أنّ لنا إله بهذه الصفات العلى، و الأسماء الحسنى
0
نورة العلمي
اللهم آمين يا رب :) الحمد لله أن هدانا لعبادته. شكرا لمرورك الطيب و كلماتك الرقيقة

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا