حساسات هاتفك يفتحن المجال لسرقتك - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

حساسات هاتفك يفتحن المجال لسرقتك

  نشر في 21 نونبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 23 ديسمبر 2018 .

تمتلئ الأسواق بالهواتف الذكية التي أصبحت في الفترة الأخيرة محور حديث العالم، حيث تتمتع هذه الهواتف بميّزات تجعلها منافسة للحواسيب الآلية، ومن أبرز مميزات هذه الهواتف دقة التصوير، الاتصال الصوتي والمرئي، التطبيقات الحديثة، تخزين المعلومات، شاشة لمس، تحديد المواقع و استخدام شبكة الانترنت بشكل مريح وسهل . فيتسابق المشترين للحصول على كل ما هو جديد, لمواكبة موجة التقدم و التطور الإلكتروني. و قد أصبح هذا الهاتف كالمساعد الشخصي حيث يعد خطواتنا, يحمل ملاحظاتنا ويدلنا على اتجاه الاماكن التي لم ندرك وجودها سابقاً. تتمتع هذه الهواتف الذكية بمجموعة من الحساسات التي تعزز قيامها بهذه المهام، هذه الحساسات عبارة عن اجهزة تستجيب للحوافز المادية المحيطية بالهاتف مثل الضوء، الحرارة، الصوت،الضغط أو أي حركة على شاشة اللمس. معظم الهواتف الذكية تحتوي حوالي 25 جهاز استشعار يستخدم لتعزيز ميزات هذا الهاتف، و لكن ما يجهله العالم, أن هذه الهواتف تتمتع بحساسات أخرى غير معروفة لدى غالبية المستخدمين، رغم انتشارها ووجودها في معظمم الهواتف الذكية الحديثة.

الحساسات أو اجهزة الاستشعار التي يتضمنها هاتفك الذكي:

1) مستشعر اللمس الذي يقوم بمسح إلكتروني لبصمة إصبعك

2) حساس يقوم بقياس مدى بعد الأجسام عن شاشة لمس الهاتف

3) حساس يقوم بقياس قوة الإضاءة في المحيط (البيئة)التي يتواجد فيها الهاتف

4) البارومتر لقياس الضغط في المحيط المباشر للهاتف

5) حساس لقياس سرعة حركة الجهاز أو اهتزازه

6) جيروسكوب لقياس درجة و اتجاه ميلان الهاتف

7) حساس لقياس قوة المجال المغناطيسي حول الهاتف

8) حساس لقياس قوة الجاذبية

فكيف تشكل هذه الحساسات خطراً على أمن معلوماتنا ؟

بحسب دراسة قامت بها جامعة نيوكاسل البريطانية, فإن امكانية قراصنة الشبكة العنكبوتية في الحصول على الرمز السري أو كلمة المرور اعتماداً على حركة الهاتف أثناء إدخالها عالية جدا

فقد تمكن خبيري القرصنة من الحصول على الرقم السري بنجاح يبلغ نسبته سبعين بالمئة من أول محاولة, و فتح الهاتف في المحاولة الخامسة، وذلك بالاعتماد على المعلومات المأخوذة من حساسات الهاتف التي تقيس حركة الهاتف و وضعيته، مما يجعل المعلومات الشخصية مثل الصور، الأرقام الخاصة، المكالمات، الرسائل،الحسابات البنكية وحسابات مواقع التواصل الاجتماعي و غيرها عرضة للانتهاك والاستغلال و كذلك موضع للتهديد.

الكثير من المواقع و البرامج التي يتم تحميلها على الهاتف لا تحتاج إلى تصريح خاص لكي تتمكن من الدخول على حساسات هاتفك و الحصول على المعلومات الخاصة. و مع كل حركة تقوم بها على هاتفك من سحب, ضغط ،لمس, أو حمل هاتفك بطريقة مختلفة أو لمس منطقة معينة من الشاشة، تقوم هذه الحساسات برصد كل تلك الحركات, فليس على المخترق أو برنامج التجسس إلا الحصول على معلومات الحساسات لكي يتمكن من تخمين الكلمة السرية الخاصة بك للحصول على المعلومات الخاصة.

تقترح الدكتورة مريم ماهرنزاد التابعة لجامعة نيوكاسل اتباع الأساليب الحديثة لحماية هاتفك من هذا النوع من الاختراقات. فيجب على المستخدم تغيير الرقم السري بشكل دوري. وقد نوهت الدكتورة مريم أن بعض البرامج قد تكون ثغرة لدخول الاختراقات, فيجب غلق البرامج التي تعمل في الخلفية و حذف البرامج التي لا تحتاجها. و من المهم كذلك تحديث نظام التشغيل الخاص بهاتفك و تحديث البرامج كذلك. تؤكد الدكتورة مريم أنه من الضروري التنبه للتصاريح التي تطلبها البرامج عند التنزيل أو الاستخدام, فبعض هذه البرامج قد تكون لهدف التجسس و لذلك قد تطلب تصاريح غير ضرورية لتأدية وظائف هذه البرامج. 


جامعة الإمارات العربية المتحدة - كلية تقنية المعلومات



   نشر في 21 نونبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 23 ديسمبر 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا