كيف أعرف ماذا أريد؟! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

كيف أعرف ماذا أريد؟!

مترجم بتصرّف: ماذا أريد أن أفعل في حياتي بعد الجامعة؟!

  نشر في 21 أبريل 2015  وآخر تعديل بتاريخ 01 أكتوبر 2016 .

يجيب على السؤال أوليفر إمبيرتون - مؤسس موقع سيلك تايد - على موقع كورا.

أنت تعرف أن أي شخصٍ  بمقدوره أن يصبح أي شيء يريد، أليس كذلك؟ حسناً، ذلك غير صحيح.

لو كان بيل غيتس قد وُلد في وقتٍ  مختلف - أو فقط في مدينةٍ مختلفة - لربما قضى أيامه كفلًاحٍ  أُمّي يستخرج بيديه البطاطا من التربة .. تلعب الظروف دورها. 

طفولة بيل الحقيقة كان بها مايهم فعلاً: الفرصة للبحث عن ما خُلق للقيام به، والعمل على ذلك بحماس.

قلة هم من يحالفهم الحظ، لكن مايزال هناك أمل للبقية.

الأطفال عباقرة

نحن نادراً ما نقدّر الأشخاص الذين يتصرفون كالأطفال. العالم يخبرنا منذ الأزل "بأن نكبر" و "ونتحمل المسؤولية"، كما لو أن كل شيء آخر هو خلل في النظام. لكن على عكس ذلك - قد يكون السلوك الطفولي مفيداً جداً.

الأطفال يجرّبون الكثير من الأشياء. أشياء غبية، مثل أكل التراب، أو التزلج بالعجلات على الجليد. لكنهم عنيدون ولايخافون.

الأطفال لايعرفون ما لايعرفون. لذلك يتسائلون عن كل شيء.

الأطفال يشعرون بالملل بسهولة. إنهم يعيشون في عوالم من الخيال لأن الواقع الحاضر محدود جداً.

هذا السلوك جيد وبشكلٍ مذهل في اكتشاف العالم ودورك الخاص فيه. إن التصرف كالطفل هو طريقة رائعة لاكتشاف حدودك ومعرفة نقاط قوتك. بشكلٍ مثالي، طفولتك هي عندما تتعثر بشغفك، وتترك سنوات نضجك  للتركيز عليه.

للأسف أن الكثير منا - مثل بيل مزارع البطاطا - لم يحالفهم الحظ. لكن الخبر السار هو أن الحياة الحديثة تمنحك فرصاً أكثر من أي وقتٍ  مضى لإصلاح ذلك.

الأطفال الكبار

أكبر ميزة في البلوغ هي قدرتك على توجيه نفسك، فالأطفال لا يملكون الحرية أو الوعي لتوجيه التنمية الخاصة بهم. 

ربما أن طفولتك لم تكن كما يجب - لكن يمكنك إصلاح ذلك الآن:

إلعب: في أول مرة قام جون لينون بحمل الغيتار، أنا أشك أنه ركض بشكلٍ جدي لتحليل التكاليف والفوائد. إذا كنت تجرب شيئاً ما، فلا تكن على عجل لكي تأخذه بجدية. ليكن هدفك الإستمتاع ببساطة. سيأتي الجهد إن كان هناك حماس وشغف.

كن عنيداً: إذا كنت حقاً لاتعرف ما الذي تريد القيام به، فسوف يتوجب عليك أن تجرب أشياء لم تفعلها بعد. وسوف تفشل - كثيراً - وأنت تجرب أشياء مختلفة لاينجح معظمها. الأطفال يجدون هذا أسهل جداً لأنهم لايقلقون بشأن العواقب. أنا أهيب بك أن تفعل الشيء نفسه. قد يساعدك أن تجعل ذلك جزءً من هويتك وتفتخر به: أنت تصنع لنفسك شيئاً بتجربتك لكل مايمكن وبلاخوف، أنت بطل !

تسائل: أنت تعلم كيف أن الكل أعتقد بأن الأرض مسطحة إلى أن اكتشفوا خطأ ذلك؟ أنت - بالمثل - لديك في رأسك مسلّمات تحدُّك الآن - قد يكون شيئاً مثل "الفنانون لايكسبون لقمة عيشهم" أو "أنا لست ذكياً بشكلٍ كاف لأفعل هذا". ربما، لكن هل تحققت من ذلك؟ هل جربت حقاً أن تجد البديل؟ معظم الأشخاص الناجحين لم يجدوا طريقهم هكذا فقط، هم أوجدوه.

تجاهل الواقع: أنت تعرف كيف أن الأطفال يحلمون دائماً بأن يصبحوا رواد فضاء، ونجوماً مشاهير، و روبوتات متحولة عملاقة؟ لايوجد حواجز عندما تكون في الخامسة من العمر. وبينما يبدو كعادةٍ غبية أن تكون الحكمة بأن تكبر وتتخلص من تلك الاحلام، إذا لم تكن متأكداً من ماتريد القيام به، فلا تكن على عجل وتغلق الباب أمام أحلامك. استكشف المستحيل. في معظم الأحيان لاتقودك بالضبط إلى ما تبحث عنه (كأن تمشي على القمر) لكن ستجد شيئاً آخر (مثل حبٍ  لعلمٍ  تبدأ به مهنةً جديدة). ولايمكنك أن تعرف ذلك مسبقاً. فقط كن جريئاً لتتبع قلبك أينما يأخذك.

من المحتمل أن طفولتك - حتى لو كنت لاتعرف ماذا تريد - تركت لك على الأقل بعض التلميحات. هل هناك أشياء تفكر بها بحبٍ  وشغف، لكنك لا تجد الوقت للقيام بها؟ ابدأ من هناك.

عزائك الكبير هو أنك - بحُكم هذه القراءة - تمتلك خيارات أفضل من مزارع البطاطا بيل.


الآن إذهب للخارج والعب.



  • 17

   نشر في 21 أبريل 2015  وآخر تعديل بتاريخ 01 أكتوبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا