همّ البنات للمات - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

همّ البنات للمات

  نشر في 04 يوليوز 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

“هم البنات للمات”

لم تكن هذه الجملة يوماً مجرد مثلِِ شعبيّ

لخص قصة طريفة أو عبرة أراد أجدادنا إيصالها لنا

فهي لخصت فكر عاش في مجتمعاتهم وانتقل تلقائياً إلينا

لخص نظرة المجتمع لكونك أنثى

لا يهم إن كنتي ذات أخلاق عالية أو ذكية أو قوية

فيكفي أنك أنثى تحمل بين قدميها شرف العائلة

يكفي أنك أنثى حتى تكوني همّاً

يرافق حياةَ والديكِ منذ يومَ ولادتكِ

هماً ليسَ هنالك راحةَ منهُ سوى عندَ الموتِ

تكبرُ الأنثى في مجتمعاتنا والخوفُ ملازم لها كظلِّها

الخوف من ضعفها

“الضعف الذي خلقه الله في بنيتها ”

الخوف من فقدان عذريتها، تلك العذرية التي صوَّرها لها المجتمع والدّين والتقاليد بأنَّها أغلى ماقد تملك وأنها بوليصة التأمين الوحيدة والأفضل على كرامتِها وعفّتِها وحتى مستقبلها…

ينصبُّ تركيزُ الفتاةِ على هذا الغشاء حتى تنسى نفسها وتنسى ماهو أهم، تنسى عقلها وعلمها ومهنيتها

كما يرافقها الخوف على معالم جسدها ، فهي تخاف من أي دهونِِ زائدة قد تتجمع حول خصرها ف تفقدها جمالها وقوامها و تنفر عريس الغفلة منها ..

يتشبث بعقلها خوف من ممارسة أي حركة أو نشاط أو رياضة قد تفقدها نعومتها وأنوثتها

من الغضب ومظاهره ونتائجه التي قد تفقدها رقّتَها وجمالَها

فالمجتمع قد يحرم الفتاة من أبسط حقوق الإنسان ” التعبير عن الغضب ”

تكبر الفتاة في مجتمعنا الشرقي وهي مؤمنة إيمانا قاطع لا ريب فيه بأنها نصف إنسان

بأنها كائن عاجز ضعيف يحتاج بالدّوام إلى الإعالة والعناية..

حتى تصل بعض الفتيات إلى الاعتقاد بأن الضعف والاستكانة أجلى مظاهر الأنوثة

التي تكملها الرجولة والفحولة الطاغية في الذكر

فيصبح هذا الأمر جزء من كيانها

فهي تتبنى فرضية ضعفها بكلّ سرور ..

تتبنى فكرة حاجتها الدائمة للإعالة

فالمجتمع إذاً يخلق ضعف الفتاة ومن ثم يتذمُّر منه

المجتمع يقنعها بأنها بحاجة دائمة للعناية ثم يسأم من العناية بها يملُّ من طلباتها الدّائمة ومن قلة تحملها للمسؤولية..

المجتمع والعادات والتقاليد والتربية تجعل من الفتاة همّاً ثم تعاقبها أشد العقوبة النفسيّة بعد حينِِ على ذلك.


  • 3

  • reem mahmood
    فتاة سورية مهتمة بقضية المرأة وتحقيق المساواة في المجتمع ،أسعى لتطوير مجتمعي والقضاء على الأفكار المتخلفة والبالية فيه
   نشر في 04 يوليوز 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا