أعيتنى - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أعيتنى

  نشر في 11 شتنبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 11 شتنبر 2019 .

أتِلكَ محاسنٌ أم أننى واهمُ

لا والذى أسرى الدماءَ بِكِ  إنَّما 

جنونٌ ألمَّ بىْ مِنْ نَعْسَاءَ قوَامُ 

تُدِر ُ النَظمَ مِن فِيْها تُعيدهُ تَمْتَما 

كما البلابلُ بالاغصانِ تَشْدو مَقامُ 

وتُهدىْ بتِلكِ العيونُ نورَ سِهامِها 

وما تُعيدُ الرسم بوجهها تتزاحمُ 

بين الدخولِ المقلتينَ ووجهِهَا

أيُهما سابقٌ أو أيُهما يفوزُ  . صدام 

أعاشقٌ أمْ أنَّ بىْ مرضٌ مِن ذكْرِها 

فلا فَرْقَ عِنْدَ الطائبينَ فليسَ سلامُ 

كِلا العارضَينِ يا عليلُ سببُ تَمَرُضَا 

وما لعياءِك عندنا بِرءٌ فذا سيئ الاسقام 

ومن حالى الرثاء فكيف يكون حالها

نامت وكيف تنام وعينيها ملاحم

تروح بالظلام تبحث عن شاهدى

تغمض عينيها تارة لترانى ازاحم

خلدها سهرا ينظم منه التوابعى

يسمر فى صمت ويراعى ويرسم

ولوج اشواقى وولهى المولعى

ءانست وحشتها يا كل المغارم

فلن تكون وحيدة تسعد بقدومى

فى احلامها جاء طيفى المسالم

يداعب الاستار يزيح هواها المتألمى

يسير فى انحاءها وانينهامتهمهم

بل منى فكن وساورنى وكن معالجى

ومن اوجاعى جئت طبيبنا فكم

طالت الاوجاع من طيفك المتطوفي

ولكم تاخرت يا طبيبى فلتقم

بى مقام العائدين شوقا تتلهفى

ولا تبرح منا الخدود او لا تدع فم

حتى تسامره بقبلة من صوبها فمى

وضم العظام الى العظام فما تم

بضمك سوى اللهيب من نارك يتزودى







  • 8

   نشر في 11 شتنبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 11 شتنبر 2019 .

التعليقات

Ahmed Mahmoud منذ 4 شهر
حيرتني كلماتك أيها الشاعر... و أنا أتجول بين قصائدك الواحد تلو الآخر... كأنها قصة من أجزاء... و مع كل جزء تحملنا بوصف للمشاعر و لتلك الأنثى التي أنطقتك... أقرب للحقيقة من الخيال... استمتعت بالقصة كثيرا... و سأنتظر الأجزاء الأخرى في انتظار نهاية سعيدة. تحياتي لك يا صاحب القوافي.
3
جمال طارق عرفه
كم بك من جمال منطق يا صديقى
دمت جميلا
Ahmed Mahmoud
فعلا قصيدة جميلة.
Heba Hamdy منذ 4 شهر
شعر الله
2
غيث القمر منذ 4 شهر
حروفك تشدو لحن فيه عبارات تمس القلب وتحلق حيث الحب الصادق
نص جميل قلم رائع دمت بود
2
جمال طارق عرفه
كم اعجزنى تحبيرك عن الشكر
دمت ودودا
قلتُ يوما اهجوه من جفاءه
الا ليت الليل لم يكن سرمدا
واننى من عشاقه لما فيه بقاءه
ان الليالى وطيس حرب تسعرا
وما رابح الحرب سوى نار عناده
وعناء الساهرين رمادا مبعثرا
وعاتبت النهار لم التراخى بمجيئه
الا دامت تلك النجوم عندما تشرقا
ورحت اسرد فيضا من انواره
هل يا ضحى تاتيك العيون تسهدا
وما تشرق النيران الا من صباحه
فما عدت امسى ولا من صباحى اسعدا
وعند الليالى رياح برودةٍ تسكرنه
ومن عصفها باتت خوالدى تتعصفا

4
Dallash
هجوت يوما جفاء منه محكم..فهجا مني الوجد مجددا
نار الشوق تستعر منه تظلم..ونار الشوق مني ترعدا
جمال طارق عرفه
ابدعت ماهر
Dallash
الابداع في حروفك اخي جمال

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا