رفقاً ببراءتهم - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

رفقاً ببراءتهم

عن إحترام خصوصية الطفل

  نشر في 27 ديسمبر 2015 .

تخيل نفسك واقفاً في مكان ما و فجأة جاء شخص لا تعرفه سلّم عليك بحرارة و مشى , و جاء آخر عانقك و سألك عن أحوال والدك و مشى , و جاء ثالث قبّلك من وجنتيك و ذهب دون أن يُعرّفك بنفسه , و رابع جاء بطعام دسَّه في فمك دون إستئذان و هو يبتسم , و هكذا توالى عليك الغرباء يقتحمونك دون أن يُعرّفك أحد منهم بنفسه !

شعور غريب غير مريح , أليس كذلك ؟

هذا هو نفس شعور الطفل (ذكر أو أنثى) معظم الوقت , أينما ذهب إلى أي مكان , أشخاص يجيئون و يذهبون , يعانقونه و يقبّلونه , يدسّون الطعام في فمه , يرفعونه لأعلى , يسألونه عن (بابا) و (ماما) , و قليلا ما يعرّفه أحد بنفسه , بل قد يقتحم أحد الأشخاص عليه غرفته دون إستئذان.. و رغم أنهم يهدفون بذلك لإسعاده إلا أنهم لا يدرون ما يثيره ذلك في وجدان الطفل , يكفى نظرة واحدة إلى عينيه لتلمح الإضطراب و أحيانا الخجل في عينيه لأنه لا يعلم من هؤلاء ولم يعلّمه والداه كيف يتعامل مع الناس .

يغيب عن أذهان الكثيرين منّا أن الطفل إنسان شأنه شأن الكبار , يضطرب عند مقابلة الغرباء , يرغب في الجلوس أحيانا بمفرده , لا يحب أن يقتحمه أحد , يرغب في قليل من الخصوصية , و بالتأكيد لا يحب أن يدسّ أحد الأفراد الطعام عنوةً في فمه .

لذلك فمن الأفضل عند رؤية الطفل للمرة الأولى ألا نقتحمه و نمطره بالقبلات , بل نسلّم عليه ببشاشة و نعرّفه بأنفسنا و نكتفي بقبلة على جبينه في البداية , و من خلال لعبك و مرحك معه ستجد الطفل ينفتح عليك أكثر فأكثر , فالطفل بطبعه يحب التعامل مع الناس .

فرفقاً بالأطفال و براءتهم ... 


  • 8

   نشر في 27 ديسمبر 2015 .

التعليقات

بسمة منذ 4 أسبوع
اخذتنا في جولة استكشافية
لعالم الطفل النفسي ...شكرا .
1
عفاف عنيبة منذ 8 شهر
أكثر من ممتاز أستاذي الكريم.
2
عمرو يسري
شكرا سيدتي

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا