الغرفة المغلقة ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الغرفة المغلقة !

نملك القفل..

  نشر في 11 يونيو 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

فُتح الباب وانطلق كل واحد منهم إلى حيث مكانه, الأغلب منهم ربما توجه إلى بيته ليأخذ قسطاً من الراحة بعد عناء الاستماع لتلك الأفكار الجميلة أو لربما نزل أخرون إلى البحر ليبحثوا عن صلة بين تلك الأفكار والواقع الذي يحيط بهم .

ذلك العقل الذي شعر بأبواب الحرية تفتح على مصراعيها في غرفة مغلقة تسمى قاعة التدريب هو ذاته الذي قُيدت أفكاره فور غلق الباب ورائه بعد انتهاء التدريب.

أعداد المؤسسات التي تعنى بتطوير الشخصية والتنمية البشرية هي بازدياد دائم وهذا يعني أن المجتمع لابد أن يتلقى إيجابيات نتائج الازدياد بازدياد أخر!!

صحيح أن قيمة الشيء تقاس بنوعيته أكثر من كميته وعدده ,لكن هذا لايلغي دور العدد الكبير لتلك المؤسسات.

كثيرة هي تساؤلات العقل الواعي عن ماهية ما ترنو إليه تلك المؤسسات فعلاً!!

هل هي تجارة ؟ أم أنها مؤامرة علي أنا ؟!!

لماذا لا نلحظ تغيرات إيجابية على صعيد المجتمع أو الأسرة على الأقل !

لماذا الاستعراض بالأفكار التنموية التي غيرت غيرنا من المجتمعات ؟

مهلاً..

ربما تكون الغرفة المغلقة هي السبب !!

ماذا لو فتحنا الباب اثناء التدريب واستضفنا واقعنا نحن لا واقع غيرنا المختلف ونبتعد قليلاً عن المثالية المترفة الزائدة أثناء ضرب الأمثلة عن تحديات المجتمعات وواقعها.؟!



  • 3

   نشر في 11 يونيو 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات

أحسنت الطرح، هذه الدورات التي ترتفع اسعارها ارتفاعا صاروخيا كلما كان لمدربها صيت اعلامي دون الحديث عن نتائج ملموسة على الأرض. صارت في معظمها تجارة الا من رحم ربي.
0
مرام سفيان أبو هربيد ||ِ Maram Sofyan AboHarbeed
أتمنى أن نرى نتائج ملموسة يوماً ما !!

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا