في قلبي جحيم، أمِن مُنقِذ ؟! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

في قلبي جحيم، أمِن مُنقِذ ؟!

حَبِيسُ ظُلّمَة ..!!

  نشر في 13 أبريل 2018  وآخر تعديل بتاريخ 21 أبريل 2018 .

أَجمَل ما في الظَلام أَنَ لا أحد يَرى تَخبُطَكَ ودُموعَكْ ولا أحدَ يَكشِفُ لكَ فيهِ حَسنةً ولا سَيئةْ، وَكَأَنَ بَيّنكَ وبَينَ العالَمينَ حِجَاب،
كُلُ شيءٍ يَعلوهُ السَواد وقلبُكَ يَدّوي دَوياً مُوجِعاً يضِّجُ بِالألم والبُكاء،
لا يَنّعس لكَ فيهِ جَفن ولا يَهدأ لكَ قلبْ مُتَأججٌ كَـ البُركان كُلَ عوراتِكَ التّي قد تفضَحها مَلامِحُك يستُرُها غِطاءُ الّليل، 
نامتِ البشريةُ نوماً عميقاً لكنكَ ظَلّتَ عاكِفاً على قَلّبِكَ مُستيقظاً تعلوكَ هيبةُ الحُزنِ تُفَتِتُكَ وطّئَةُ صَرخاتِك وهي تَعلو وتَعلو ولا يوقِفُها شيء،
تَتمنى مِن شخصٍ مَا أَن يَّأتيَ في الحالِ ويَسُدَ تِلكَ الفُجوات التي يتسللُ مِنها صوتُ أَنينِكَ مُحلقاً موقظاً النائِمين،
يَشُدُ مِن أَزّرِكَ مُواسّياً لَكن لا أحدَ يستجِيب، يَفتِكُ بِكَ همٌ دَفين جُرحٌ أصَاب مِنكَ مَقتلاً وأصَابَ مِنكَ ما أصَاب فَـ أبّقَاكَ حَبِيسَ ظُلّمَةٍ لا تَهنأُ بِنومٍ ولا تهنَأُ بِزاد،
زادُكَ هُوَ تِلكَ الأَحزانُ المَرِيره القابِعه في وَسَطِ قلبٍ لايقوَى على عِصيانِ جِراحِهِ وفيٌ لها وبَارٌ بِها كَـ بِرِهِ بِأُمّه.

  • 5

   نشر في 13 أبريل 2018  وآخر تعديل بتاريخ 21 أبريل 2018 .

التعليقات

رامي محمد منذ 1 أسبوع
في قلبي جحيم، أمِن مُنقِذ ؟! .. أنتِ المنقذ .. تخلصِ من كل فكرة أو "اعتقاد" يجعلك ضعيفة .. كالحاجة للأشياء و الأشخاص.. لكن لكي يتحقق ذلك , لا بد أن نكون ذلك الإنسان الذي يستحق هذا الإنقاذ .. فقط
1
ليلى عبدالله
صحيح .. شكراً جزيلاً
فوزية لهلال منذ 2 أسبوع
جمييل..سلمت يداك
1
ليلى عبدالله
انتي الاجمل .. شكراً جزيلاً

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا