خلف اللايك والكومنت المخابرات تراقبك ايها السني - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

خلف اللايك والكومنت المخابرات تراقبك ايها السني

  نشر في 14 أبريل 2016  وآخر تعديل بتاريخ 24 ماي 2016 .

قد لااكون ملتزم حرفياً بالاحتياطات الامنية, واكون اكثر من غيري بحاجة الى هذا الكلام؛ لكن الفارق بيني وبين غيري كبير من اعتبارات لا املك ما اخسره, مررواً بأنني اعي اكثر من غيري هذه الاساليب السخيفة؛ لذا يستوجب علي توضيح هذا الموضوع والتحذير منه خاصة قد بلغت فيه تفاصيل مخزية, لااخيفكم لااعلم من أين البدأ في هذا الموضوع من جانبه النفسي الاجتماعي, ولماذا شبابنا وشيابنا ضعفاء بإفراط امام جنس النساء, ام من السياسي والامني وما الغرض من هذا؟!

"الدليمي كائن ضعيف امام المراة والدولار"

نعم قد يكون قاسياً وفيه اساءة لكنه حقيقة مثبتة عملياً وأستطيع ان قدم من الادلة المفحمة الكثير, لسنا بصدد هكذا عبارة وتفصيلها لكنها اشارة الى الجانب النفسي والاجتماعي, اما السياسي فكما معلوم, وخاصة الانبار تعتبر معقل السنة بالاضافة الى محافظات سنية اخرى تحتل اهمية بالغة ومكانة كبيرة في اجهزة المخابرات وغرف تلاقي المصالح وتضادها, اذ العمل على جمع المعلومات ودراسة ردات الفعل ومستوياتها, وتنصيب مقاييس الراي العام, قضايا او بهديهات معروفة تقوم بها مكاتب المخابرات المعنية بالعراق وخصوصاً المجاورة.

اذ معرفة الراي العام وطبيعة افكاره والمستوى الذي فيه الخ, مواد تعتبر لاغنى عنها او تضاهيها اهمية, وعليه فالتحرك بهذا الصدد مستمراً هناك اشخاص لاعمل لهم سوى مراقبة ماتكتب انت وانا وغيري ويدون ويقدم ملاحظات ويجمع المعلومات ويحاولون التعرف اليك ومعرفة التفاصيل عنك.

لااريد أن ابالغ او استعرض التفاصيل بطريقة مثيرة  "أكشن" بقدر ما اوضح هذه النقاط التي قد يغفل عنها الكثير, كل هذا غير لايعنيني بقدر ما يعيني ان تحافظ على خصوصيتك ايها القارئ السني سواء كنت في عاصمة الرشد بغداد او في الانبار وصلاح الدين وديالى.

حافظ على خصوصياتك في مواقع التواصل وخاصة فيما يتعلق النشاط السياسي, بمعنى أدق ان لاتضعف من الحسابات النسائية التي ترسلك اليك طلبات الصداقة, فتعشر وهماً؛ بانك ذلك الوسيم والرائع وصاحب الجذابية والفكر الحر الخ من الاوهام, فتبدأ بالحديث معك حتى تعرف تفاصيل يومك وحياتك وحياة الهدف الذي جاءت من اجله, واحيان منهم من يريد النيل منك او ممارسة الابتزاز بحقك وذلك خاصة عندما تكون ضعيفاً امام السكايب وبالتحديد انتم يا فئة الشخصيات المحترمة.

وهذا بالمناسبة ليس فقط من من مكاتب المخابرات فهناك اطراف سياسية وعفطيه سواء شيعية او سنية بل حتى محلية وحزبية تمارس هذه الاساليب القذرة وتحتل الاخيرة من دون غيرها قذارة من نوع اخر, فالكثير يمارس من هذه الاساليب القذرة ومن يبحث في هذا الموضوع سوف يتفاجئ بحجم القذارة الحاصلة, فالابتزاز عن طريق شبكة الانترنيت سوق رائج الخزي والعار يرقصان خلف ستاره, شخصيا قد تعرضت لمئات المحاولات ولاتكاد تقف لو نشرت تلك المحادثات والى اين وصلت وماذا جرى بها, وكيف تم كشف تفاصيل قد يدهش الكثير ويستحقر هذا العالم الازرق المعلون...

من السخافة والغرابة معاً بأن الضحايا او الاغبياء وحتى المستهدفين هم شخصيات عامة من وجهاء المجتمع(شيوخ عشائر, ظباط ومراتب عسكرية سابقة وحالية, اساتذة) وغيرهم من الفئات التي لها وزنها في البيئة التي تتواجد بها.

 فقد وردت لي تفاصيل عن طريق مجموعة شباب قد اخترقوا حساب والحساب قادهم الى اكثر من حساب تابع لأحد المخابرات التابعة لاحدى الدول المجاورة للعراق وللانبار خاصة, والمفارقة بأن الشباب هؤلاء هم اكثر من الفئات والشخصيات الواجب التي تحذرهم من هكذا مستنقعات؛ لكن العكس هو الذي يحصل الان فتجد شيخاً او شخصية معينة ذات مستوى معين هي من سقطت وسربت الكثير من التفاصيل سواء بقصد رغبة جنسية رخيصة او بدونه.

اما ختاما معيب جداً ان تكونوا بهذا المستوى يكفي رخصاً يكفي رخص الدماء, الحذر التام من جميع الحسابات على مواقع التواصل وخاصة النسائية,كونواً على حذر حتى لو تطلب ان تحذروا مني فما يجري خلف اللايك والكومنت يشيب له الولدان....



  • العم حمادي
    العم حمادي كاتب ساخر ومحلل سياسي جاد, أكتب في الواقع السني العراقي وهمومه, من ليس معني بالشأن السني العراقي لايفهم ماذا أكتب, والمصاب بداء الانتماء لايسعد بما أكتب.
   نشر في 14 أبريل 2016  وآخر تعديل بتاريخ 24 ماي 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا