فيمنست ضد المرأة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

فيمنست ضد المرأة

كتب : سلمى محمود

  نشر في 08 ماي 2017 .

عنوان غريب اعلم .. فكيف تكون "فيمنست" اى داعمة لحقوق المرأة وضدها فى نفس الوقت  ؟ فى البداية دعونى اوضح لكم معنى "فيمنست" لمن سمع المصطلح ولا يعلم معناه هو تعريف للمهتمات بحقوق المرأة والدفاع عنها ورفع الظلم عنها ايضا فى كثير من القضايا مثل الختان , الزواج المبكر , العنف الاسرى , التحرش , المساواه وغيرها من المشكلات التى تتعرض لها المرأه يوميا ومن ضمن دورها ايضا هو نشر الفكرة وتعريف النسوه بحقوقهم وواجباتهم ونشر الوعى بينهم فى كتير من الامور المبهمة    يفترض ان تلك هى رسالتهم والمبدأ الذى يتبعوه او ربما هذا ما كانت اظنه قبل ان اجد ان الحقيقة ابعد بكثير عما ظننته ..

كونى كنت مهتمة بمجال حقوق المرأه ومشاكلها بدأت بالبحث عنهن عبر السوشيال ميديا  ودفعنى فضولى للتقرب منهن لمشاهدتهم عن قرب وايضا اذا كانت هناك فرصة للنقاش معهم فى القضية التى يفترض اننا جميعا من المؤمنات بها لكن للاسف كل ماوجدته هو صورة بعيده كل البعد عن الصورة التى كانت فى ذهنى عنهم .

الحقيقة ان اغلب لن اقول "كل" لانى ارفض فكرة التعميم "الفيمنست" وخصوصا فى الدول العربية يتعاملن مع موضوع حقوق المرأة كستار لاهوائهم الخاصة فالقضايا التى يفترض انها تكون على راس اولاولياتهم تكون بالنسبة لهم قضايا هامشية واخرى مثل خلع الحجاب والحرية الغير مشروطة والالحاد وغيرها من الموضوعات الغريبة هى التى تتواجد دائما على رأس نقاشاتهم  .

قضية الحجاب مثلا تعتبر اول قضيه على راس نقاشاتهم , يفترض ان القضية الرئيسية هى فرض الحجاب بالقوة على البنات وخصوصا فى سن مبكر لكن ما يحدث ان النقاش دائما ما يتحول لمشكله مع الحجاب نفسه فتجد اغلب مناقشاتهم تدور حول قضية خلع الحجاب و كيف ان البنت يجب ان تتحلى بالقوة وتتخلى عن حجابها حتى لايصبح عقبة فى حياتها وهذا يجعلها تخرج من التابوهات المفروضة عليها ويجعلها تشعر بالحرية والقوة ودائما ماتكون نقاشاتهم مصحوبة بقصص لنماذج من الفتيات تخلين عن حجابهن لتحكى لهن قصتها وكيف كانت شجاعة وقوية واستطاعت ان تحارب كل اعداء المرأه وتنفذ قرار صعب مثل هذا وكما توصف لهن حياتها التى تغيرت 180 درجة بعد هذا الحدث العظيم وكيف اصبحت اخرى حرة , سعيدة وناجحة لا تشعر باى قيود عليها  وغالبا ما تنهى حديثها هذا بفقرة من "الفتى" الدينى ان الحجاب ليس فرض ولم يذكر اصلا فى القرأن وانها مجرد قطعة قماش ليس لها فائدة اخترعها العرب فقط ليقيدوا حرية المرأه .

ليس لدى اى مشكلة مع اى فتاه تقرر التخلى عن حجابها لاقتناعى التام انها مسأله شخصية خاصة بها فقط هى من ستحاسب عنها وهى ايضا من ستتحمل عواقبها وحدها ,لكن مشكلتى الرئيسية فى من تحاول فرض رأيها على غيرها بالقوة حتى ولو كان هذ يحدث بطريقة غير مباشرة او صريحة ولكن على طريقة دس السم فى العسل  فهن فى نظرى لا فرق بينهم وبين من يفرض الحجاب بالقوة فانتى تفعليها ايضا ولكن بطريقة مختلفة ومستترة .

تانى نقطة تكون فى مسار حديثهم هى حرية المراة يفترض ان تدور نقاشاتهم حول القيود التى تفرض على المرأه دائما وتمنعها من ممارسة حقوقها الطبيعية مثل السفر او الشغل او الدراسة او حتى حرية ان تشعر بالامان وغيرها من الحقوق الى يفترض انها تحصل عليها بحكم كونها كائن حى له حقوق وعليه واجبات بصرف النظر عن تصنيفة لكن ما يحدث ان الحديث يتحول الى اتجاه اخر هو الحرية الغير المشروطة مثل حرية التدخين للبنت مثلما يحدث مع الجنس الاخر اوحرية التعرى و"الاوبن مايند" الذى فى وجهة نظرهم يندرج تحته كل ما هو ممنوع مثل ان يكون لديها صديق "وهنا لا اعنى صديق بمعنى زميل وانما "بوى فريند" كما يحدث فى الخارج" وحرية اقامة علاقات قبل الزواج وخارج اى اطار رسمى وايضا هى حرة فلتتحدث فى امور تخدش الحياء وتدعم حديثها بالشتائم والالفاظ الجارحة , نعم هذة هى الحرية من وجهة نظرهم ..

موضوع اخر رايته كثيره  هو الالحاد او ان لا تتبع  اى دين , بالنسبة لهن جزء من كونك امرأه مستقله حرة عدم ايمانك باى دين باعتبار ان هذا يخلصك من كل القيود التى تقيدك وتتخلصى ايضا من كل التابوهات والثوابت التى فرضت عليكى بالقوة وهو مايمنحك شعور بالحرية المطلقة , كما لا يوجد مانع من التشكيك بدينك ايا كان واقنعك ان عدم اتباع دين هو الصواب وانه ماهو الا اداه لفرض السيطرة والتحكم فيكى وتقييدك .

اخيرا وهى نقطه مرتبطة قليلا بالنقطة السابقة وان كانت اعم اكتر وهى الخلط دائما بين التخلص من العادات والتقاليد وان كل شئ "حلال"  كل شئ بالنسبة لهم حلال مادام يخدم حريتى ففى سبيل ان تتخلصى من العادات والتقاليد التى تقيدك  لامانع من  ان تحللى اى شئ مادام سيجعلك حرة ويخلصك من القيود المفروضة عليكى .

الان من الممكن ان نجاوب على سؤال كيف تكون فيمنست وضد المرأه ؟ بسبب ان اغلب موضوعاتهم تدور فى اتجاه مش مناسب فان هذا دائما ما يعطى انطباع لاى شخص ان هذا ما تعنية حقوق المرأة العرى والاباحة والالحاد وان كل ما تطالب بحقوقها ماهى الا فتاه منحرفة تتخذ من حقوق المرأه ستار لتحقيق اهدافها الغير مقبولة ودائما ما يكون هذا سبب فى تضييع حقوق الكثير من السيدات التى تريد حقوقها الطبيعية التى هى بالمناسبة اكبر من خلع الحجاب والعرى فيكفى انك تبحثى عن كلمه فيمنست وخصوصا فى الدول العربيه لتجدى ان الموضوع اصبح يدور فى هذا الاتجاه فقط وان اى داعمة لحقوق المرأة ماهى الا  " عاهرة " فى وجهة نظرهم  .

 اعلم ان هناك بعض يهتمون بحقوق المرأه الفعلية بعيدا عن الاخريات ولكن للاسف هن نسبة قليلة مقارنة بمن يوجه لهن هذا المقال لذلك اوجه حديثى لهن بكلمات اتمنى ان يكون لها الاثر فى يوم ما , اذا كنتى عزيزتى من المهتمات بحقوق المرأه بالفعل ركزى على المشكلات التى تقابلها يوميا وتعانى كثيرا منها فى حياتها الطبيعية والتى هى  اكبر بكتير من خلع الحجاب وحرية التدخين والعرى اما اذا كنتى غير مهتمة وتتعاملى مع فكرة حقوق المرأة كستار لاهدافك الشخصية فارجوكى اعرضى فكرتك وارائك تحت اى مسمى ايا كان لكن دون حشر لفكرة حقوق المرأة حتى لا تكونى سبب فى ضياع حرية امرأة مثلك  لتحققى رغباتك لا تكونى مثال لجملة "اكبر عدوه للمرأه هى المرأه نفسها" .


  • 6

  • سلمى محمود ادم
    صحفية , اعشق السينما والموسيقى والكتب الجيدة .. احب المناقشات المثمرة واتقبل جميع الاراء بصدر رحب . قلمى سيفى وعقلى سلاحى ..
   نشر في 08 ماي 2017 .

التعليقات

كل الحق معك للاسف حقوق المرأه والمساواه مجرد عناوين لاهداف خفيه في نفوس اصحابها بل العكس هم اسباب قيود المرأه فلو توقف احدهم قليلا لفهم ان المساواه بين الرجل والمرأه تعني المساواه في الفرص في التعليم والعمل والسفر و...غيره من الامور وليس المساواه في العري والانحراف
0
سلمى محمود ادم
للاسف فعلا حقيقة .. نتمنى ان يتغير الوضع فى المستقبل ونجد من تدافع عن حقوقنا الفعلية .
عمرو يسري منذ 3 أسبوع
للأسف - بشكل عام - يظن الكثيرون أن التجديد و الحرية هي التخلص من كل الإلتزامات و الأديان و العادات و التقاليد .
و المشكلة الأكبر أنهم يدخلون في صراع مباشر مع المجتمع مما يجعل المجتمع يقف ضدهم و يرفض قضيتهم حتى لو كانت عادلة .
مقال رائع .
بالتوفيق .
0

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا